فاعل خير من الجالية المغربية المقيمة بهولاندا يتعرض لهجوم إعلامي لأسباب مجهولة.

يقول المثل المغربي " ماديـــــــر خير ما يطــــرا باس " ، إنه المسمى " ميمون محو " رئيس جمعية الفرح بهولاندا و التي تم تأسيسها باتباع جميع المساطير القانونية منذ البداية وتم إيداع ملفها لدى المصالح القنصلية بهولندا ، حيث توصل الموقع بنسخ من القانون الأساسي وترخيص الجمعية من طرف الجهة المرخصة للجمعية " الغرفة التجارية " وهذا ما يدحض مزاعم المسمى " حسن ألمان " جملة وتفصيلا ، حيث عمدت هذه الجمعية " الفرح " إلى إدخال الفرحة والبهجة على مجموعة من البيوت الفقيرة بالمغرب لمرات عدة على شكل هبات للمستضعفين بالإضافة إلى جمع تبرعات لصالح إحدى الأسر المعوزة بمدينة الناظور وذلك من أجل إجراء عملية جراحية لطفلة بعد فقدانها لأرجلها إثر خطا طبي بمدينة فاس ، وهكذا فقد سبق لوالدة الطفلة شروق المسماة " نصيرة البعزاتي " أن توصلت بمبلغ عشرة آلاف و خمسمائة درهم في البداية لكن الغريب في الأمر أن الأخيرة  " أي نصيرة " أنكرت في إحدى تسجيلاتها الصوتية المنشورة بإحدى المواقع الإلكترونية بالناظور بأنها لم تتوصل بأي شيئ من قبل رئيس جمعية الفرح بهولاندا السيد " ميمون محو " لكن بعد ذلك بأيام أخرى أقرت بأنها فعلا توصلت بعشرة آلاف وخمسمائة درهم وادعت في تسجيل صوتي منسوب لها بأنها نسيت الإشارة إلى ذلك في وقت سابق ، مع العلم أن المدعو " ميمون محو " جمع لصالح هذه الطفلة " شروق " ما يقارب 1500 أورو أي خمسة عشرة ألف درهم ولا تزال خمسة ألاف درهم لم تتوصل بها المسماة " نصيرة البعزاتي " نظرا لما تقوم به من خلط للاوراق في هذه الأيام و بإيعاز من بعض الأطراف التي تحاول تلطيخ سمعة المحسن " فاعل الخير " السيد ميمون محو ورغم ذلك فإن خمسة آلاف درهم المتبقية لديه ستتوصل بها في وقت لاحق من الأسبوع المقبل .

 إضافة إلى جمع تبرعات لصالح طفلة تعاني من تشوه خلقي تقطن بمنطقة صاكة التابعة لإقليم كرسيف وناهز المبلغ 8000 ثمانية ألاف أورو " ثمانية آلاف درهم " وذلك من أجل إجراء عملية جراحية مع أعمال خيرية أخرى نالت رضى الطائفة المستضعفة ، والغريب في الأمر أن والد الطفلة " ابراهيم ايكن " وبإيعاز من بعض الأطراف دائما أنكر في إحدى تسجيلاته الصوتية السابقة بأنه لم يتوصل بأي تبرعات من السيد " ميمون محو " مع العلم أنه سبق له أن سجل تصريحا صوتيا يشكر فيه جمعية الفرح والمحسنين الذين قاموا بمساعدته على جمع ذلك المبلغ أي ثمانية آلاف درهم مع وثيقة التزام يقر فيها بتوصله بالمبلغ المالي المذكور  ، ( أنظر نسخة من وثيقة التزام  مصادق عليها ) .

لكن بالمقابل بعض الجهات أصابها السعار جراء نجاح أعمال هذا المحسن " فاعل الخير " وعدم انسياقه وراء توجهات سياسية قامت بعض الأطراف بإطلاق إشاعات كيدية من أجل تشويه وتلطيخ  سمعة المحسن " فاعل الخير " السيد " ميمون محو " وجمعيته بل تعدى الأمر إلى أن وصل ذلك إلى أفراد عائلته بالمغرب وخارجه ، فبالرغم من شهادة جل المؤسسات المغربية وفعاليات من المجتمع المدني  بنزاهة الشخص وقانونية العمل الجمعوي إلا أن الشخص المتهجم " حسن ألمان " والذي يختبئ وراء جهات سياسية رفض المحسن " فاعل الخير " الانسياق وراء مخططاتها واتباع توجهاتها من أجل  العمل حسب منظور سياسي ضيق جعل من المحسن " فاعل الخير " السيد " ميمون محو " هدفا لهم لا لشيئ سوى التشويش وزرع البلبلة ، في حين أن الجمعية في شخص رئيسها ستتبع المساطير القانونية قصد متابعة المستشهر علما أن القانون المغربي يجرم التشهير بالأشخاص وبالمؤسسات ذات المنفعة العامة ، .

وخير ما نختم به " ... ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ (6) ﴾..

المرفــــــــــــــقات : تسجيل صوتي للمسمى ابراهيم ايكن ووثيقة التزام مصادق عليها .

نسخ من صفحات القانون الأساسي للجمعية التي يرأسها  " ميمون محو "  بهولاندا .

نسخة من ترخيص للجمعية التي يرأسها فاعل الخير " ميمون محو "

نسخة من توصيل يشير إلى توصل المسماة " نصيرة البعزاتي " بمبلغ عشرة آلاف درهم .

ــ كتبه : عبد الصمد السقالي

نيابة عن السيد " ميمون محو "

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

الأوسمة

مواضيع مميزة