فتاوى الفتنة على فضائيات المحنة.. صراع بين الرجل والمراة .. بقلم \ طارق فريد .. كاتب وشاعر)


فتاوى الفتنة على فضائيات المحنة.. صراع بين الرجل والمراة .. بقلم \ طارق فريد .. كاتب وشاعر)
لا احد ينكر قيمة وانسانية المراة واثر وجودها ومشاركتها بالمجتمع وبناء الاسرة السعيدة رفقة زوجها القيم عليها والمسؤول الاول عنها ولا اعلم لماذا يُصر اهل الفتنة على اثارة موضوع ان الزوجة ليست مكلفة بخدمة زوجها واولادها وبيتها وان هذا تلطفا وكرما منها فقط وحتى ان صح هذا عند بعض الائمة فان السند والاستدلال من القران والسنة النبوية كفيل ان ينهي هذا الجدل العقيم واولي بشيوخ الاسلام ان يفتون ويبحثون ويجتهدون في قضايا تجمع الاسرة وتلم شملها بالمودة والرحمة ايضا لا لتشتتها وتزرع الشقاق والاختلاف في مجتمع يكاد ينفرد الان بين المجتمعات العربية بارتفاع نسبة الطلاق والعنوسة بين شبابه وبناته 

فان لم تكن المراة مكلفة برعاية وخدمة اهل بيتها مثل الرجل المكلف خارج بيته بالسعي والعمل فلماذا اذن تتزوج المراة ؟ هل للذرية والتناسل والاستمتاع فقط ؟ ام ان المتعة مشتركة بين الزوجين ورغم ان الشرع اعطي للزوجة نفقة متعة في حال طلاقها من زوجها فالمراة تتمتع ايضا بالرجل كما يتمتع بها الرجل . اذن مارسالة المراة في بيتها ولماذا خص الله الرجل بالقوامة على المراة وما المقابل ؟

النبي صلى الله عليه وسلم قسم الأعمال بين علي وفاطمة رضي الله عنهما ، فجعل عمل الداخل على فاطمة وعمل الخارج على زوجها علي بن ابي طالب رضي الله عنه. ثم إذا لم تقم الزوجة بأعمال البيت ، فمن الذي سيقوم بها ؟ والزوج مشغول سائر يومه بالكسب ، وأكثر الناس لا يستطيع دفع أجرة للخادمة ولا يجب ان ننسي قديما شيوع ظاهرة الخدم والإماء فكانت المرأة لا تخدم بحكم كثرة وجود الإماء والخدم بالبيوت

ان اكبر اعداء المراة هي نفسها التي تبحث عن الأنا والكينونة الوهمية والشخصية المستقلة التي تجد في تحررها من طاعة زوجها امرا ينقص من قدرها وقيمتها وانسانيتها وللاسف الكثير منهن متعلمات بل والبعض منهن حاصلات على دكتوراة ويعملن داعيات ليجدن نفوس ضعيفة من النساء تنساق وراء نظرياتهم التي تدعو الي حق ظاهره باطل 

والله تعالى يقول : (ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف) البقرة/228 ، وقال :الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاء بِمَا فَضَّلَ اللّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُواْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِّلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللّهُ.. وايضا قوله تعالي ( وللرجال عليهن درجة ) فإذا لم تخدمه المرأة يكون هو الخادم لها وتصبح هي القوامة عليه .وأيضا: فإن المهر في مقابلة البضع ، وكل من الزوجين يقضي وطره من صاحبه ، فإنما أوجب الله سبحانه نفقتها وكسوتها ومسكنها في مقابلة استمتاعه بها وخدمتها ، وما جرت به عادة الأزواج

وكان النبي صلى الله عليه وسلم يأمر عائشة وسائر أزواجه فكان يقول: "يا عائشة اسقينا"، "يا عائشة أطعمينا"، وكان يقول: "يا عائشة هلمي الشفرة واشحذيها"، فكان يأمرها بالعمل، فالواجب على المرأة خدمة زوجها الخدمة التي تجب على مثلها لمثله، وايضا ماجاء عن أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنهما قالت كنت أنقل النوى من أرض الزبير التي أقطعه رسول الله صلى الله عليه وسلم على رأسي وهي مني على ثلثي فرسخ

اذن علي الجميع ان يتفهم حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم في تحمل المسؤوليات وهو حديث صحيح اخرجه البخاري ومسلم (كُلُّكُمْ رَاعٍ وَكُلُّكُمْ مَسْؤول عَنْ رَعِيَّتِهِ، الإِمَامُ رَاعٍ وَ مَسْؤولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، وَالرَّجُلُ رَاعٍ فِي أَهْلِهِ وَهُوَ مَسْؤولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، وَالْمَرْأَةُ رَاعِيَةٌ فِي بَيْتِ زَوْجِهَا وَمَسْؤولَةٌ عَنْ رَعِيَّتِهَا

وبعد فان مشاكل مجتمعنا الحقيقية تكمن في خلق اسرة كريمة ومستقرة وسعيدة راضية قنوعة بما كسب الله لها لكي ننجح في انتاج جيل قادر على مواجهة الحياة وبناء الوطن فلا يجب ابدا ان ينشغل دعاتنا وشيوخنا بارضاء من حولهم او بالسير نحو فئة ضالة من الباحثات والباحثين عن التحرر والعلمانية التي تجعل علاقة الرجل بالمراة علاقة عناد وندية مبنية على التحدي والخروج عن تعاليم ديننا مثلما حدث في تونس الشقيقة من عبث واجهاض هذه المرة تلامس مع جوهر الدين واصوله ومعتقداته وعلى الرجال ايضا ان يتفهموا طبيعة المراة التي اوصانا بها رسولنا الكريم خيرا فرفقا بالقوارير وما اجمل قوله  تعالي"وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَة

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة