فشل كل سياسات الحد من الهجرة غير الشرعية:


بالرغم  من الجهود الدولية الرامية للحد من الهجرة غير الشرعية، إلا ان أعداد متزايدة لا زالت تتدفق إلى أوروبا عبر البحر المتوسط، وأغلبها من البلدان الأفريقية جنوب الصحراء  الأكثر فقراً، أو من مناطق النزاع في سوريا وغيرها من الدول العربية، وتنشط عصابات تهريب البشر في دول جنوب الصحراء، وفي ليبيا، حيث يعد  تهريب البشر عملاً مربحاً  في ظل انهيار الدولة  في ليبيا، وغياب سياسة دولية فاعلة تعالج المشكلة من منظور إنساني واقتصادي، وذلك بضخ استثمارات في الدول الإفريقية الفقيرة، والتعاطي مع بجدية مع النزاع السوري وغيرها من النزاعات، ولا تكتفي بالمقاربات الأمنية وحدها التي لا يمكن أن تحل الأزمة، بل تؤدي إلى تفاقمها واستمرارها.

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة