قبلة الحياه.

  • الكاتب Reda Khattab
  • تاريخ اﻹضافة 2017-02-10
  • مشاهدة 108

قفص الزوجيه . هذا التعبير في حقيقة الامر كاشف لمعاني كثيره الاساس في العلاقة الزوجيه هي الاستمرار والنجاح حيث يضمن ذلك اسرة متماسكه وابناء اصحاء نفسيا وكلا الزوجين في البدايات الاولي لحياتهما يكونا حريصيين علي استمرار العلاقه الناجحه وهذا لا باس به وتستمر الحياه بحلوها ومرها لكن مع الايام خاصة في منتصف العمر يظهر الجليد العاطفي بفعل الزمن ونغمض عنه الطرف فنحن نهوي دائما غرس رؤوسنا في الرمال كالنعام .كثير من البيوت مشحونه بالخلافات الاسريه .والتي قد تكون بسيطه لكن تجاهلها يحولها لقنابل موقوته .فليس الطلاق وحده يكون نهايه مطاف .فهناك طلاق روحي وفكري بين الزوجان .وهو يمثل خطر لا يقدر مداه علي الصحه العامه للزوجين . بعد فتره من الزواج يصاب الزوجان بالملل وهذا ما يدفع الزوجان للخرس الزوجي فكلا منهما يصبح له عالم نفسي منفصل عن الاخر فتتباعد الارواح .ويشعر كلا طرف بان الطرف الاخر متربص به متصيدلاخطاءه فتعم الخلافات وتتفاقم ينسي كل طرف واجباته تجاه الاخر ولا يفكر كلا منهما في اعاده ترتيب العلاقه اطمئنانا بان البيت مستقر ولا نيه لانفصال رسمي في حين ان الانفصال الروحي فد حدث بالفعل الاطمبنان الكافي لاستمرار الزيجه يؤدي لتراخي الطرفان عن حل ما يواجهانه من مشكلات قد تراكمت بمرور الزمن .والنتيجه اصابه كلاهما بالامراض العضويه .او الاكتئاب والانكفاء علي الذات . واتساع الفجوه بينهما .حيث يتصور الزوجان انه لم يصبح لاحدهما مطلب لدي الاخر . خاصه حينما يكبر الابناء ويصبح لكل منهم عالمه حيث ينشغل الابناء في دراستهما الجامعيه ويصبحان اقل ارتباط بالاسره فيجد الزوجان نفسيهما تفرغا لبعضهما فتدب الخلافات لاتفه الاسباب ويسود البرود في المنزل الذي كان فيما سبق يشع دفأ وحنانا .وكان الاولي ان يزداد التقارب بينهما .كمكافئه لبعصهما علي ما عانياه طيله تربيه الابناء . هل حقيقي لم بعد لكلاهما مطلبا لدي الاخر ؟ في الحقيقه نحن نفتقر للفهم الحقيقي للحباه .وكيفيه التعامل معها .في الغرب مثلا بجمعا الزوجان ما استطاعا جمعه من مال طيله العمر ليبدءا التنزه وتعويض ما فاتهما من متاع الحياه فيسافران للسياحه والمتعه .فتتجدد عروق المحبه والتراحم مره ثانيه كمكافئه علي معاناتهما في مشوار الحياه الماضيه .وهذا شيء محمود . بينما نحن المصريون نضن علي انفسنا بمالنا بحجه تركه للابناء .ونسينا ان علينا ان نبني ابناءنا لا ان نبني لهم .واننا لسنا مطالبين بان نترك لهم المال بل نترك لهم اسره نعمت بالدفء حتي اخر لحظه .اذن لماذا لا يهتم الزوجان بان تكونا حياتهما اكثر لطفا بقدر المستطاع والمتاح .وذلك بماتيسر لهم من تنزهات او تبادل الهدايا .او خلق موضوعات يتناقشا حولها اين الرحمه والموده ام ان كلا الزوجين يظنان ان كلاهما اسير لدي الاخر.. اذن هو بالفعل الزواج قفص لاسيرين لا هم لكلاهما الا تعذيب الاخر .. الا تستحق الحياه الاسريه لان نطلق فيها قبله اعاده الحياه .

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة