قبل نهائي ريال مدريد ويوفنتوس.. 11 معلومة عن نهائيات دوري ابطال اوروبا

  • الكاتب Eslam Osama
  • تاريخ اﻹضافة 2017-05-31
  • مشاهدة 16

تستضيف العاصمة الويلزية كارديف في الثالث من يونيو المقبل نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بين ريال مدريد الإسباني ويوفنتوس الإيطالي.. وفيما يلي أبرز 11 معلومة عن نهائيات هذه البطولة الأوروبية العريقة.

1- مواجهة بين الملك الأكثر تتويجا والفريق الأكثر إحباطا بالمباريات النهائية في دوري الأبطال الأوروبي.

يجمع نهائي التشامبيونز ليج هذا الموسم بين ريال مدريد، الفريق الأكثر تتويجا بالبطولة -فاز 11 مرة وخاض 14 نهائيا-، ويوفنتوس صاحب أكبر عدد من الهزائم في نهائيات المسابقة الأوروبية، حيث خسره ست مرات (1973 و1983 و1997 و1998 و2003 و2015).

2- يوفنتوس-ريال مدريد، ثامن نهائي "مكرر".

ستكون مباراة السبت هي الثانية التي تجمع بين الملكي و"السيدة العجوز" في نهائي دوري الأبطال الأوروبي بعد أن التقيا من قبل في نهائي 1998 ، بينما ستكون المرة الثامنة التي يلتقي فيها فريقان لمرتين في تاريخ هذه البطولة الأوروبية.

وكانت النهائيات السابقة المكررة بين نفس الفريقين مرتين على النحو التالي: ريال مدريد-ستاد ريمس (1955-1956 و1958-1959) وميلان-بنفيكا (1962-1963 و1989-1990) وميلان-آياكس (1968-1969 و1994-1995) وآياكس-يوفنتوس (1972-1973 و1995-1996) وميلان-ليفربول (2004-2005 و2006-2007) وبرشلونة-مانشستر يونايتد (2008-2009 و2010-2011) وريال مدريد-أتلتيكو مدريد (2013-2014 و2015-2016).

3- موسم 1959-1960 بين ريال مدريد وآينتراخت فرانكفورت، نهائي الأرقام القياسية.

ما زال هذا النهائي الذي أقيم على ملعب هامبدن بارك بمدينة جلاسجو الاسكتلندية في مايو عام 1960 ، هو الأبرز من حيث الأرقام القياسية، إذ انتهت المباراة بفوز الريال تحت إمرة المدرب ميجيل مونيوز بنتيجة 7-3.

وجاءت أهداف الملكي في هذه المباراة بتوقيع أسطورتي الريال، الأرجنتيني الفريدو دي ستيفانو (هاتريك) والمجري فيرينتس بوشكاش (أربعة).

وبذلك، أصبحت هذه المباراة واحدة من المواجهات النهائية التي انتهت بأكبر فارق أهداف بين الخصمين في تاريخ البطولة الأوروبية، بجانب نتيجة 4-0 التي انتهت بها مباريات بايرن ميونخ-أتلتيكو مدريد في موسم 1973-1974 وميلان-ستيوا بوخارست (1988-1989) وميلان-برشلونة (1993-1994).

4- يوفنتوس قد ينضم لمجموعة الفرق التي "لا تقهر" في التشامبيونز.

إذا فاز فريق "السيدة العجوز" على الريال السبت المقبل في كارديف، سيصبح ضمن الأندية التي تمكنت من التتويج بالبطولة الأوروبية دون أن تمنى بهزيمة واحدة في مشوارها نحو اللقب.
وحتى الآن، تمكن من تحقيق ذلك بالفعل كل من ميلان (في عامي 1989 و1994) وآياكس (1972 و1995) والنجم الأحمر (1991) وبرشلونة (2006) وإنترميلان (1964) وليفربول (1981 و1984) ومانشستر يونايتد (1999 و2008) ونوتينجهام (1979) ومارسيليا (1993).

5- باكو خينتو..سيد كأس أوروبا.

ما زال باكو خينتو، الرئيس الشرفي الحالي لريال مدريد، ينفرد بلقب "سيد كأس أوربا" (دوري الأبطال حاليا)، فهو اللاعب الذي فاز بهذه البطولة أكبر عدد من المرات برصيد ستة ألقاب حصدها في مواسم 1955-1956 و1956-1957 و1957-1958 و1958-1959 و1959-1960 و1965-1966.

6- بوشكاش ودي ستيفانو أكبر هدافي النهائيات.

يتصدر أسطورتا ريال مدريد قائمة هدافي البطولة الأوروبية في النهائيات برصيد سبعة أهداف لكل منهما، ويعتبر دي ستيفانو هو اللاعب الذي سجل أهدافا في أكبر عدد من النهائيات (خمس)، بينما كان المجري صاحب أكبر عدد من الأهداف في مباراة واحدة نهائية (أربعة).

7- كريستيانو رونالدو، هداف وبطل التشامبيونز مع فريقين مختلفين.

يعتبر النجم البرتغالي هو اللاعب الوحيد الذي سجل أهدافا في مبارتين نهائيتين لصالح فريقين مختلفين وتوج باللقب، حيث حقق ذلك بين صفوف مانشستر يونايتد عام 2008 ثم مع ريال مدريد في 2014.

وسجل الصربي فيليبور فاسوفيتش أيضا أهداف في مبارتين نهائيتين مع فريقين مختلفين لكن في المرتين لم يتوج باللقب وخسر النهائي (بارتيزان في 1966 وآياكس 1969).
8- بوفون ومعادلة الرقم القياسي لمالديني.

قد يصبح الإيطالي جيانلوجي بوفون، حارس مرمى يوفنتوس، أكبر بطل مخضرم في تاريخ المسابقة في عمر الـ39 عاما و126 يوما، فإذا توج فريق "السيدة العجوز" في كارديف السبت، سيحطم الحارس بذلك الرقم القياسي لمواطنه باولو مالديني الذي فاز عام 2007 بالبطولة الأوروبية مع ميلان وعمره 38 عاما و332 يوما.

على النقيض، كان البرتغالي أنتونيو سيمويس هو أصغر لاعب يتوج بالبطولة الأوروبية، حيث فاز بكأس أوروبا مع فريقه بنفيكا عام 1962 وعمره 18 عاما و139 يوما.

9- سيدورف وإيتو اللاعبان اللذان توجا مع أكبر عدد من الأندية.

يعتبر كل من الهولندي كلارنس سيدورف والكاميروني صامويل إيتو اللاعبان الوحيدان اللذان فازا بلقب دوري الأبطال مع ثلاثة أندية مختلفة.

وحقق سيدورف هذا الأمر مع أياكس (1994-1995) ثم مع ريال مدريد (1997-1998) وإيه سي ميلان (2002-2003)، بينما توج إيتو باللقب مع الملكي (1999-2000) وبرشلونة (2005-2006 و2008-2009) وإنتر ميلانو (2009-2010).

10- بيزلي وأنشيلوتي..ثلاثة ألقاب من دكة المدرب ومونيوز خمسة بين اللعب والتدريب.


يعتبر الإيطالي كارلو أنشيلوتي والإنجليزي بوب بيزلي هما المدربان الوحيدان اللذان توجا بلقب دوري الأبطال الأوروبي ثلاث مرات.

وحقق بيزلي الألقاب الثلاثة على رأس الإدارة الفنية لنادي ليفربول في أعوام 1977 و1978 و1981 ، بينما فاز أنشيلوتي بالبطولة الأوروبية مع ميلانو عامي 2003 و2007 ومع ريال مدريد في 2014.

أما ميجيل مونيوز، ففاز بلقب التشامبيونز خمس مرات، ثلاثة كلاعب بين صفوف ريال مدريد في 1956 و1957 و1958 ، ومرتين كمدرب لنفس الفريق في عامي 1960 و1966.

11- بيب جوارديولا..أصغر مدرب يتوج بالتشامبيونز ليج في التاريخ.


أصبح الإسباني بيب جوارديولا حين كان عمره 38 عاما و129 يوما، أصغر مدير فني يفوز بدوري أبطال أوروبا، بعد أن قاد برشلونة إلى اللقب في موسم 2008-2009 على حساب مانشستر يونايتد.

كما يعتبر جوارديولا بين سبعة أشخاص نالوا شرف التتويج بكأس البطولة الأوروبية كلاعبين ومدربين، وهم ميجيل مونيوز وجيوفاني تراباتوني ويوهان كرويف وأنشيلوتي وفرانك ريكارد وزين الدين زيدان، مدرب الريال الحالي.

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

الأوسمة

مواضيع مميزة