قصة رائعة جدا حب والم حلقة 3 - 4


صحيت فريده من النوم وبصت حواليها وهي مستغربه وبعدين افتكرت انها رجعت مصر وموجوده عند عمتها سلوى وقامت من السرير وراحت تبص من البلكونه وكانت لابسه بيجاما بينك نص كوم وشورت قصير ولقيت اشجار ياسمين تحت بلكونتها وريحتها جميله اوي
وسمعت صوت حد في البيسين بصت لقيت آدم بيعوم بسرعه ومن غير ما يشوفها دخلت عشان تلبس وتنزل عند عمتها ووقفت ادام الدولاب محتاره تلبس ايه واخيرا اختارت فستان جينز قصير نص كوم ولبست شوز ابيض ونزلت لقيت عمتها قاعده على السفره لوحدها مستنياها:
سلوى:صباح الخير يا حبيبتي , نمتي كويس؟
فريده بصوت رقيق:صباح الخير, الحمد لله نمت كويس
سلوى:انا مرضتش افطر من غيرك انت و آدم اصله بيحب يعوم شويه قبل ما يروح الشركه
فريده:هو كان قالي انه هيقدملي في الجامعه الالمانيه
سلوى:ايوه يا حبيبتي بعد الفطار هتروحوا علطول

دخل آدم عليهم وباس مامته في خدها وقال:
آدم:صباح الخير يا ماما, صباح الخير يا فريده
سلوى:صباح الخير يا حبيبي
فريده:صباح الخير
آدم: هنروح نقدم اوراقك في الجامعه
فريده هزت راسها
آدم: هتختاري كلية ايه ؟
فريده:ادارة اعمال
آدم:اشمعنى ادارة اعمال؟
فريده:كان بابا عايزني ادرس كده
آدم:طيب يلا نفطر عشان نروح

بعد الفطار سلمت فريده على عمتها وركبت مع آدم العربيه وكان لابس بنطالون جينز وقميص ابيض نص كوم وفضلت فريده ساكته طول الطريق وآدم كان بيتكلم في الموبايل مع سكرتيرته فالشغل لغاية ما وصلوا للجامعه ودخلوا وقدمت فريده اوراقها وكتبت استمارة كلية ادارة الاعمال والموظفه قالت ان التنسيق هيظهر كمان اسبوع .

آدم وصل فريده البيت وراح شغله وفضلت فريده طول اليوم مع عمتها في الجنينه يتكلموا عن مصر والاماكن اللي لازم فريده تزورها و الحاجات اللي هينزلوا يشتروها عشان الجامعه , وفي وقت الغدا اتصل آدم اعتذر لمامته انه مش هيقدر يجي يتغدى معاهم :
سلوى:تعرفي يا فريده آدم بيشتغل في شركة باباه من ساعة ما كان طالب في الجامعه ومن يوم باباه ما اتوفى وهو كل وقته للشغل تخيلي شاب عمره 29 سنه كل وقته مشغول ومش بيرتاح ابدا.
فريده:شكله بيحب شغله
سلوى:اوي اوي بيفكرني بباباكي الله يرحمه
فريده:فعلا
سلوى:تعرفي لما كان عندك ست سنين قبل ما تسافري المانيا مع باباكي كان آدم عمره 19 سنه يوميها لقيته زعلان اوي بقوله مالك قالي
خالي وفريده هيوحشوني اوي.
فريده:انا مش فاكره خالص اننا كنا في مصر زمان
سلوى:انتي كنتي صغيره ساعتها
فريده بصت لعمتها بحب وقالت:انا مش عارفه من غيرك كنت هعمل ايه؟
سلوى وهي بتضحك:الحمد لله ان ربنا طول في عمري عشان آخد بالي منك ومن آدم
فريده قامت وحضنت عمتها جامد وفضلوا سهرانين والساعه 9 سلوى قالت:
سلوى:فريده انا هقوم عشان معاد نومي جه خليكي براحتك
فريده:لا انا هطلع انام
سلوى:تنامي ايه ده انتي لسه شباب روحي انزلي البيسن او اتفرجي عالتليفزيون
فريده:طيب انا هنزل البيسين شويه
سلوى:هتلاقي كذا مايوه في الدولاب بس يا رب زوقي يعجبك

وطلعت سلوى عشان تنام وفريده راحت لقيت تلات مايوهات واحد اسود وواحد اصفر وواحد احمر بيكيني بس هي اختارت الاسود عشان كان قطعه واحده وخدت فوطه ونزلت الجنينه وسابت الفوطه عالكرسي ولبست البونيه ونزلت الميه وفضلت تحت الميه كتير كأنها محتاجه تريح اعصابها من الايام الصعبه اللي فاتت وطلعت راسها وابتدت تعوم وهي مسترخيه بس حست ان في حد بيبص عليها راحت خرجت من الميه ولفت الفوطه حوالين جسمها وراحت عشان تدخل الفيلا بس لقيت آدم ادامها:
آدم:فين ماما
فريده:طلعت تنام
آدم: انتي لازم تنامي بدري عشان الدراسه قربت
فريده ادايقت انه بيعاملها على انها طفله فبصتله وسكتت
آدم:يلا اطلعي اوضتك تصبحي على خير
وسابها آدم لوحدها ودخل اوضة المكتب بتاعته عشان يكمل شغل وهي طلع اوضتها خدت شاور و نامت نوم عميق….

الايام اللي بعد كده قضتها فريده مع عمتها يشتروا حاجات جديده لفريده قبل بداية السنه الدراسيه وكانت فريده فرحانه اوي وخصوصا انها بقت متعلقه بعمتها كأنها مامتها بالضبط وكانت اغلب اليوم بيقضوه سوا أما آدم كان بيجي البيت قليل اوي عشان مشغول جدا بس كانت فريده ساعات تلاقيه بيعوم في البيسين بالليل او الصبح بدري و و قبل الدراسه بيوم جت الشغاله تقول لفريده ان آدم عايزها في مكتبه
خبطت فريده على باب المكتب وفتحت الباب:
آدم:تعالي اقعدي يا فريده
فريده:نعم
آدم :افتحي العلبه اللي ادامك ده
فتجت فريده العلبه لقيت لاب توب لونه فوشيا فبصت لآدم باستغراب
آدم:انا جبتهولك عشان اكيد هتحتاجيه في دراستك
فريده:متشكره اوي
آدم: اهم حاجه عايزه تكوني متفوقه في دراستك
فريده:ان شاء الله
آدم:تقدري تروحي اوضتك عشان بكره السواق هيوصلك الجامعه الصبح
فريده:عن اذنك
آدم من غير ما يبصلها كان بيشتغل عاللاب توب بتاعه:اتفضلي

طلعت فريده اوضتها وهي مش عارفه تفهم آدم هو طيب ولا قاسي ؟ وليه بيعمل معاها كل ده ؟ عشان بنت خاله؟؟؟
واسئله كتير بتدور جوه فريده مش عارفه تلاقيلها اجابه ونامت فريده وهي لسه بتفكر في آدم…………………..

الصبح صحيت فريده بدري ولبست جينز ازرق وعليه بلوزه صفرا وكوتشي ابيض وعملت شعرها ضفيره لورا وحطت ميك اب خفيف
و نزلت لقيت عمتها وآدم مستنينها على الفطار:
سلوى:صباح الخير يا حبيبتي, ها مستعده للدراسه؟
فريده:ان شاء الله
آدم:خلي بالك من نفسك السواق مستنيكي فالعربيه وهيستناكي لما تخلصي
فريده بصتله وقالت:حاضر
وبعد الفطار قام آدم وفريده وخرجوا من باب الفيلا سوا و فتحلها باب العربيه اللي ورا واداها فلوس:
فريده:ايه ده؟
آدم:ده مصروف ليكي عشان لو احتجتي حاجه
فريده:انا مش عايزه
آدم:وبعدين اسمعي الكلام
وقفل آدم باب العربيه والسواق اتحرك وفضلت فريده تبص على آدم لغاية ما اختفى عن عينيها, وصلت عند باب الجامعه و نزلت ودخلت الكليه بتاعتها وعرفت المكان اللي هتدرس فيه اول ماده وهتاك اتعرفت على بنتين هنا و ليان وقضوا اول يوم مع بعض والبنتين كانوا بيدرسوا في مدرسه المانيه في مصر وفريده ارتاحت لهم اوي وآخر اليوم لقيت فريده السواق مستنيها ورجعت البيت لقيت آدم موجود في الجنينه:
فريده:مساء الخير
آدم:مساء النور, ها عملتي ايه انهارده؟
فريده:الحمد لله
آدم:طيب كويس
فريده كانت عايزه تحكيله عن صاحباتها بس هو مكنش باصصلها وكان بيقرا ورق شغل فاستأذنت ودخلت الفيلا وقابلت عمتها وحكتلها كل اللي حصل في اول يوم دراسه .
وعدى التيرم الاول وكانت فريده مستنيه النتيجه على نار ولقيت موبايلها بيرن:
فريده:الو
ليان:الو يا فري
فريده:ها عندك اخبار؟
ليان:تدفعي كام؟
فريده: قولي بقى
ليان:مبروك طلعتي التانيه عالدفعه
فريده:بجد
ليان:ايوه يا بنتي النتيجه عالنت
فريده:وانتي وهنا عملتوا ايه؟
ليان:الحمد لله نجحنا
فريده:مبروك
ليان:لازم نخرج انهارده نحتفل
فريده:مش عارفه آدم هيوافق ولالأ؟
ليان:قولي لعمتك تقوله
فريده:هحاول واتصل بيكي
ليان:هستناكي
فريده:اوكيه باي
ليان:باي

نزلت فريده لقيت عمتها موجوده في الانتريه:
فريده:طنط
سلوى:نعم يا حبيبتي
فريده:انا طلعت التانيه عالدفعه
سلوى:مبروك يا حبيبتي , روحي فرحي آدم هو موجود فالمكتب
فريده:اوكيه

وقفت فريده على باب المكتب متردده وبعدين خدت نفس وهي مش عارفه ايه سر الرهبه اللي بتحسها ناحية آدم:
فريده:آدم
آدم:تعالي يا فريده, عايزه حاجه؟
فريده:النتيجه ظهرت
آدم بصلها وساب الورق اللي في ايده:عملتي ايه؟
فريده:طلعت التانيه عالدفعه
آدم ابتسم:مبروك الف مبروك
بصتله فريده جامد عشان كان اول مره تشوفه بيضحك: الله يبارك فيك
آدم:اختاري اي هديه
فريده بصوت متردد:ممكن اخرج مع صاحباتي انهارده
آدم بصلها اوي:هتروحوا فين؟
فريده:مش عارفه لسه
آدم:اوكيه يا فريده بس السواق هيوصلك ويستناكي عشان يرجعك
فريده وهي مش مصدقه انه وافق:متشكره يا آدم
آدم وهو شايف الفرحه فعينيها :روحي جهزي نفسك بقى

و جريت فريده عشان تكلم ليان ويتفقوا على المكان اللي هيسهروا فيه وبعد ما كلمت ليان وقفت ادام الدولاب واختارت فستان ابيض قصير وشوز فلات بيضا شنطه صغيره وحطت حزام رفيع دهبي ولبست حلق لونه دهبي وحطت ميك اب رقيق و فردت شعرها ونزلت لقيت آدم واقف عند الباب حاطط ايده في جيبه وكان بيبصلها وهي نازله من فوق وده كان اول مره يشوفها حاطه ميك اب و شعرها مفرود ولما وصلت فريده لآخر السلم خرجت عمتها من الانتريه وقالت:
سلوى:شايف يا آدم فريده كبرت ازاي؟
آدم:آه فعلا , فريده متتأخريش عن الساعه 9
فريده:حاضر

وخرجت فريده وركبت العربيه وفضل آدم باصص عليها وهو قلقان عليها عشان اول مره تخرج لوحدها في مصر……

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة