قصة رائعة حب والم 7 - 8

الحلقة 7

وصلت فريده مع مراد المطعم وكان مطعم هادي وقعدوا على ترابيزه في الجنب عليها شموع وطلبوا عشا وبعد ما خلصوا أكل ومراد فضل باصص لفريده وقالها:
مراد:فريده انا………..

فريده:خير يا مراد
مراد:انت عارفه اني فاضلي تيرم واتخرج ان شاء الله
فريده:ان شاء الله
مراد:وانا اتفقت مع بابا اني ارجع المانيا اشتغل في شركة عمي هناك
فريده:ده خبر كويس ربنا يوفقك يا مراد
مراد:انا معجب بيكي يا فريده و اتمنى توافقي اننا نتخطب الفتره اللي هتكملي دراستك في مصر وبعدين نتجوز ونسافر المانيا سوا
فريده بصت وهي مش عارفه تقول ايه
مراد:ارجوكي تفكري كويس , انتي الانسانه اللي طول عمري بحلم بيها
فريده:بس انا مبفكرش في الجواز دلوقتي خالص
مراد:انا عارف بس انا بقول نتخطب لغاية ما تتخرجي
فريده فكرت شويه وقالت: هو انت قلت لآدم عالموضوع ده
مراد:ايوه انا استأذنته اني افاتحك وهو وافق اننا نخرج عشان تقولي رأيك بصراحه
فريده: وهو رأيه ايه؟
مراد:بصراحه انا بحترم آدم جدا بس بحسه غامض وعينيه متعرفيش جواها ايه وحتى كلامه قليل بس متهيألي هو عايز يعرف رأيك الاول, ها يا فري قررتي ايه؟
فريده:يا مراد انا بعتبرك اكتر من صديق وانت انسان ممتاز بس انا مش بفكر الجواز خالص
مراد اتصدم من كلامها:ارجوكي فكري تاني
فريده:انا آسفه يا مراد
مراد:على العموم انا هستناكي تفكري تاني وانتي معاكي ارقامي هنا وفي المانيا كلميني اي وقت هتلاقيني مستنيكي
وفضلوا يتكلموا كلام عادي عن الدراسه و بعد كده وصل مراد فريده عند باب الفيلا ومشي وهو زعلان وكان نفسه تكون فريده بتبادله نفس الشعور بس فضل عنده امل تغير رأيها في يوم من الايام……

دخلت فريده الفيلا وفضلت قاعده في الجنينه تفكر في كلام مراد وطلبه للجواز منها , واكتر حاجه استغربتلها ان آدم مقلهاش اي حاجه عن طلب مراد انه يخطبها , وكلمت نفسها بصوت عالي:
فريده:وبعدين معاك ؟ انت تقصد ايه بتصرفاتك ده معايا؟ نفسي اعرف بتفكر في ايه؟

ودخلت فريده الفيلا عشان تطلع تنام بس لقيت نور المكتب منور فقررت تدخل تتكلم مع آدم , خبطت ودخلت لقيته مرجع راسه لورا عالكرسي وكان شكله مرهق جدا فحاولت تخرج تاني عشان تسيبه يرتاح بس هو فتح عينيه:
آدم:انت رجعتي يا فريده؟
فريده:ايوه رجعت الساعه 9
آدم:ها اتبسطتي؟
فريده:عادي, انت عارف مراد كان هيكلمني في ايه؟
آدم:ايوه عارف
فريده:وانت رأيك ايه فالموضوع ده؟
آدم:مش مهم رأيي المهم رأيك انت
فريده بصتله وسكتت شويه وبعدين قالت:انا مش عايزه اتجوز خالص
وسابته وطلعت تجري على اوضتها ولقيت نفسها بتعيط ومكنتش عارفه ليه؟؟؟؟؟؟؟؟


الحلقة 8 

بعد اليوم ده ابتدت فريده تتجنب تشوف آدم وبقت اغلب وقتها في الجامعه وفي الاجازات في النادي مع عمتها وليان وهنا صاحباتها وفضلت تسأل عنه عمتها بطريقه غير مباشره وعرفت انه هيسافر ايطاليا في شغل و قالت لنفسها انها لازم تسلم عليه قبل ما يسافرده ابن عمتها برده………………

و قبل السفر بيوم نزلت فريده عشان تتعشى مع عمتها خصوصا ان آدم بقاله فتره بياكل بره البيت وبعد ما ابتدوا يتعشوا دخل آدم من باب الفيلا وكان بقاله كتير ما شافش فريده فقالها:
آدم: مساء الخير يا ماما, مساء الخير يا فريده
بصتله فريده نظره رقيقه و قالت:مساء النور
سلوى:مساء النور يا حبيبي, كىيس ان جيت عشان تتعشى معانا
وقعد آدم عالسفره وقال: حد فيكم محتاج حاجه من ايطاليا؟
سلوى:ميرسي يا حبيبي
فريده:شكرا
آدم:انا هسافر بكره الصبح ان شاء الله
فريده من غير ما تفكر:هترجع امتى؟
آدم:اسبوع او اتنين حسب ما اخلص شغلي
سلوى:كان نفسي اسافر معاك
آدم:اوعدكم ملره تانيه نسافر سوا نغير جو وكمان عشا ارتاح من ضغط الشغل
فريده:هتنزل فين في ايطاليا؟
آدم:هنزل الاول على روما

وقامت سلوى عشان تنام وسابت فريده مع ادهم اللي كان بيشرب قهوه في الانتريه وفضلت فريده ساكته وآدم اتكلم فجأه:
آدم:عامله ايه في دراستك؟
فريده:الحمد لله
آدم:واخبار مراد ايه؟
فريده:كويس
آدم:كلمك تاني في موضوع الخطوبه؟
فريده:لا ابدا
آدم:انا هتصل بيكم كل يوم عشان اطمن عليكم ومش هوصيكي على ماما
فريده:متقلقش
آدم:مش هتنامي
كانت فريده عايزه تقوله انا عايزه اقعد معاك ده انا هفضل اسبوعين ما شوفكش
فريده:خلاص انا هطلع
آدم بصلها نظره غريبه وعينيه بتلمع:تصبحي على خير
فريده:تصبح على خير

صحيت فريده بدري عشان تسلم على آدم قبل ما يسافر ولبست بنطالون جينز و تيشيرت احمر وعملت شعرها ضفيره عالجنب ونزلت بسرعه لقيت عمتها و آدم صاحين:
فريده:صباح الخير
آدم:صباح الخير
سلوى:ايه اللي صحاكي بدري يا حبيتي
فريده: عادي صحيت وقلت انزل اقعد معامكم
سلوى:طيب روحي عشان تفطري
فريده مكنتش عايزه تسيب آدم فقالت: انا مش جعانه

وفضلوا قاعدين يتكلموا عن ايطاليا والاماكن السياحيه اللي فيها و قام آدم وقالهم:
آدم:اسيبكم انا بقى وهكلمكوا لما اوصل ان شاء الله
سلوى:مع السلامه يا حبيبي
فريده وعينيها فيها دموع:مع السلامه
آدم:خلي بالكم من بعض
وخرج من الباب وسمعت فريده صوت العربيه وهي بتبعد وحست ان قلبها راح مع آدم………………..

فاتوا الاسبوعين على فريده كأنهم سنه وكانت بتروح الكليه ومش بتركز في اي حاجه ومبقتش تروح النادي ودايما قاعده في الجنينه او بتعوم في البيسين وكل يوم تستنى آدم لما يكلم مامته عشان تطمن عليه وساعات كانت سلوى تقوله خد فريده هتسلم عليك وكان صوتها بيبقى فرحان لما تسمع صوته وحدد آدم يوم الوصول وكان هيوصل بالليل خالص وفضلت فريده مستنياه هي وسلوى بس سلوى نامت وهي قاعده ففريده قالتلها:
فريده:اطلعي انت يا طنط ارتاحي وانا هستناه
سلوى:طيب يا حبيبتي انا هقوم عشان تعبت خالص
فريده:تصبحي على خير
سلوى:وانت من اهله

وفضلت فريده قاعده فالجنينه مستنيه آدم و جابت شال اتغطت بيه عشان الجو كان برد شويه ونامت وهي قاعده عالكنبه وكان شكلها برئ اوي …………

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة