قواتنا الأمنية والحشد الشعبي الأبطال في ضمير المرجع الصرخي .

كل انسان يحتاج شي معين مثل الأدوات لأي فكرة معينه (البناء - النجارة - الحدادة - وغيرها من ادوات الهندسة والبناء ) فأنت تحتاج أيضا إلى تخطيط يوضح لك آلية للعمل ومصدر الطاقة لديك . فحياة الانسان لا تقتصر فقد بما ذكر سالفا انما هناك مواضيع اخرى تدخل في حياته ومن ابرزها الدينية التاريخية العقائدية إنسان لدية القدرة بأن يرد ويناقش ويستفهم ولكن يحتاج الى استدلال ورؤى ويقين قاطع بدليل وبرهان مقدم أمام أي حكم أو جناية أو حادثه يشوبها أو يكتنفها الغموض . ولأجل ذاك يلجىء البعض إلى ذوي الاختصاص من المعنيين بشأن الواقع والعلة فلكل ذو اختصاص يعمل في مجال اختصاصه فالطب اختصاص الطبيب والهندسة اختصاص المهندس والدين اختصاص رجل الدين . ومن خلال المشاريع المقدمة والتي حاولت أو رفعت شعار مناهضة الفكر المتطرف إلا أنها منيت بالفشل والانهيار . فبعد تمادي الإرهاب واستفحال أمره جعل رجال دين من كل المؤسسات والطوائف أن تغض النظر عن هكذا أفكار سقيمة شريرة لذلك تصدى فكر المرجع الصرخي لهذه الظاهرة المنحرفة فقد كرس كل علمه وقوة استدلاله ليبين للناس أحقية اتباع الإسلام المحمدي الأصيل بعيدا عن التطرف الذي يمثله الدواعش التيمية الأمويين الذين جاءوا من خلال إفرازات سياسية في السابق منذ عقود حيث انبرى هذا الفكر المنحرف في أواسط القرن السادس الهجري الذي عاصر الافرازات والاحتلالات في بلاد المسلمين وبعد تأييد أعداء الإسلام من الصليبيين والقساوسه والبطرياك ورهبان تجلى فكر التيمي المدلس ومنحرف بعقائد دخيله على التوحيد والتنزيه وإلايمان الرسالي المحض . فقد جاء ببدع وافتراءات والصقها برسالة سمحاء. ومن خلال هذا الفكر السقيم احتل الدواعش الاوباش الاراضي والمدن وما كان من دور في دحر الارهاب من قبل القوات الامنية وابناءه الغيارى من الحشد الشعبي بذود عن الارض والعرض المغتصب من قبل المجرمين القتله

فكان دورهم تطهير ارض العراق من دنس الدواعش . المرجع الصرخي شد على يد الابطال من خلال مواقفه التي سطرها ورعايته الابوية لعوائل الشهداء الابطال . فقد ترجم ذلك من خلال تصديه ووقوفه معهم بالقاء محاضرات وبحوث تحليل موضوعي في العقائد و التاريخ الإسلامي تحت عنوان وَقَفات مع تَوْحيد التَيْمِيّة الجِسْمي الأسطوري فقد ترجم ذلك المرجع الصرخي بانه يد تقاتل الارهاب ويد تحارب الارهاب بالقلم والفكر والعلم لنبرهن للعالم من هم العراقيين ومن هم المسلمين الشيعة الحقيقيين ومن هو مذهب الحق ومن هم اعداء الانسانية والاديان والقوميات الدواعش قاتلي النفس مجرمي العصر وخوارج المارقة . فقد بان النصر بسواعد الابطال في سوح القتال ولاح بيرق النصر بفكر الصرخي الذي دك حصون الدواعش وهدم عروشهم الخاوية وافكارهم الضحلة . فسلام على العراق الذي انجب ابطال كالصرخي والقوات الامنية التي حررت الارض .

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة