كعادته..التامك يرد بالنفي على رسالة الزميل المهدوي

Image title


كما هي عادتها، عندما يتعلق الأمر بمعاناة المعتقلين داخل زنازينهم، سارعت المندوبية العامة للإدارة السجون وإعادة الإدماج عبر إدارة سجن عكاشة إلى الرد بالنفي، على مجموعة من المعطيات التي تضمنتها رسالة الزميل حميد المهدوي رئيس تحرير ومدير موقع “بديل”، المُدان بثلاثة اشهر حبسا نافذا والمعتقل بسجن الحسيمة.

وخلافا لما أكده الزميل المهدوي في رسالته الأخيرة، قالت إدارة سجن “عكاشة” في بيان توصل به “بديل”،“إن السجين حميد المهدوي استفاد خلال تواجده بالسجن المحلي عين السبع 1 من عدة فحوص لدى طبيب المؤسسة، حيث تبين أنه يعاني من حساسية خفيفة ووصفت له الأدوية المناسبة، في حين أن حديث الرسالة عن إصابة المعني بالأمر بداء “الجربة” لا أساس له من الصحة”.

وأضافت إدارة المؤسسة اللسجنية المذكورة، “أنهتم عرض السجين المذكور على طبيب الأسنان بالمؤسسة، غير أنه طالب بعرضه على طبيبه الخاص الموجود بمدينة القنيطرة من أجل تتبع حالة آلة تقويم الأسنان التي قام المعني بالأمر بتركيبها قبل ولوجه المؤسسة السجنية”.

وأشار المصدر ذاته إلى أن“إدارة السجن المحلي عين السبع 1 حريصة على نظافة الغرف وكذا على النظافة الشخصية للسجناء، حيث تقوم بانتظام بتزويدهم بمواد النظافة، علما أن السجين المذكور كان يقيم خلال تواجده بالمؤسسة في غرفة فردية تتوفر على كافة شروط الإضاءة والتهوية”.

يشار إلى ان مندوبية التامك قد دأبت في العديد من المناسبات، على الخروج ببلاغات وبيانات مماثلة تنفي فيها كل ما يتعلق بمعاناة معتقلين داخل سجونهم ومن ضمنهم نشطاء حراك الريف.

وسبق للمؤسسة أن نفت دخول مراسل موقع “بديل” ومعتقل الحراك ربيع الأبلق في إضراب عن الطعام قبل ان تقوم بنقله إلى المستشفى بعد تدهور حالته الصحية مما استنفر العديد من الهيئات الحقوقية والمدنية من أجل ثنيه عن هذه الخطورة الإحتجاجية.

كما سبق لذات المندوبية أن نفت تعرض محامين ضمن هيئة دفاع معتقلي الحراك لمضايقات من طرف موظفيها خلال محاولتهم التخابر مع موكليهم، وهو الأمر الذي ردت عليه هيئة ادفاع ضمن بيان شديد اللهجة.

ورغم البلاغات التي يصدرها معتقلو الحراك أو عائلاتهم بخصوص دخولهم في إضرابات طعامية غير أن المندوبية دأبت في كل مرة علىنفي علمها بالأمر…

وكان الزميل المهدوي قد وجه رسالة للراي العام وللصحافة الدولية والوطنية جاء فيها:

ارتباطا بالأحداث التي عرفتها بلادنا خلال الأيام الأخيرة، فإنني أدين ما تعرضت له فتاتا الدار البيضاء والناظور من اغتصاب، والذي يعتبر نتيجة طبيعية لاغتصاب المؤسسات الحقوقية الديمقراطية والمؤسسات الإعلامية الشريفة، وهنا أتساءل: ماذا ننتظر من مجتمع اغتصبت تجاربه الديمقراطية واعتقال صحفييه في الحبس للمجرد إدلائهم بآرائهم، وذلك استنادا إلى الألاعيب وفبركة الملفات وتحريف اللوقائع وحذف تصريحات تلقتها الشرطة على لسان صحفي، رغم ان الفصل 353ينص على ما يلي:

“يعاقب بالسجن المؤبد ك واحد من رجال القضاء أو الموظفين العموميين أو الموثقين أو العدول ارتكب، بسوء نية،أثناء تحريره ورقة متعلقة بوظيفته، تغييرا في جوهرها أو في ظروف تحريرها، وذلك إما بكتابة اتفاقات تخالف ما رسمه أو أملاه الأطراف المعنيون، وإما بإثبات صحة وقائع يعلم أنها غير صحيحة، وإما بإثبات وقائع على أنها اعتراف بها لديه، أو حدثت أمامه بالرغم من عدم حصول ذلك، وإما بحذف أو تغيير عمدي في التصريحات التي يتلقاها”.

ورغم أن الفصل 354 ينص على أنه:”يعاقب بالسجن من عشرة إلى عشرين سنة كل شخص، عدا من أشير إليهم في الفصل السابق، يرتكب تزويرا في محرر رسمي أو عمومي بإحدى الوسائل الآتية: بالتزييف أو التحريف في الكتابة أو التوقيع – باصطناع اتفاقات أو تضمينات أو التزامات أو إبراء أو بإضافتها في تلك المحررات بعد تحريرها – بإضافة أو حذف أو تحريف الشروط أو التصريحات أو الوقائع التي خصصت تلك المحررات لإثباتها أو الإدلاء بها – بخلق أشخاص وهميين أو استبدال أشخاص بآخرين”.

كما أنني أتساءل: كيف يقول الملك محمد السادس في رسالته الموجهة لأسرة الصحافة والإعلام بمناسبة اليوم العالمي للإعلام (الجمعة 15 نونبر 2002) :” إن ما نحن ما بصدده اليوم من احتفاء ليس مجرد احفال بمهنة او حرفة بل هو تكريم وتنويه بفاعل اساسي في الحياة العامة الوطنية، وإشادة بشريك لا محيد عنه في بناء الصرح الديمقراطي”، وفي الأخير، يصاب صحفي داخل زنزانته بـ”الجْرْبَة”، إضافة إلى إذاقته العذاب إثر تنقيله من سجن يبعد عن الآخر بأزيد من 600 كيلومتر، ودون أكل أو شرب قبل وخلال وبعد الوصول، وفي الغد يحضر لجلسة المحاكمة؟؟

وأتساءل أيضا، كيف يقول الملك في نفس الرسالة: “قد اختارت بلادنا التعددية السياسية خيارا لا رجعة فيه ومنهجا قارا لبناء مجتمعنا ديمقراطي (….) وبوصفكم إعلاميين مهنيين، فإنكم تتحملون مسؤولية تاريخية في تحقيق هذا المشروع، وهي مسؤولية تتقاسمونها مع الدولة ومع كل الفاعلين في الحياة العامة”، وفي الأخير، تجد الصحفي داخل الزنزانة وهو منغمس في الأوساخ وينظف الأرضيات والجنبات النتنة، و”يضرب الشيفون” أمام سجناء الحق العام؟؟

وكيف يقول الملك، عبر ذات الرسالة أيضا،” لقد اصبحت الصحافة اليوم، اكثر من أي وقت مضى، بمثابة السلاح الذي يعتد به في المعارك كما غدت اعظم المعارك ضراوة تلك التي تخاض من أجل كسب رهان الرأي العام، فالحرية والمسؤولية هما عماد مهنتكم ومنبع شرفها فعليكم رعاكم الله أن تمارسوا مهنتكم باقدام وحكمة وموضوعية متحلين بالفظيلة المثلى المتمثلى في الرؤية وعمق التبصر”، وفي الأخير، تجد الصحفي مذعورا داخل زنزانته انفرادية في سجن “عكاشة” بعد أن فاجأته الجرذان والفئران، دون أن يرى نور الشمس لمدة 23 ساعة متواصلة، كما يتم حرمانه من زيارة طبيب الأسنان حيث فاتته ثلاثة مواعيد متتالية لمعاينة حالة الفم بعد وضع مقود الأسنان، إضافة إلى معاناته مع حاسة البصر حيث أصبح في حاجة إلى نظارات جديدة، وهي المطالب التي نقلها للمسؤولين في السجن دون رد.

وكيف يقول الملك في رسالته الموجهة إلى المشاركين في مؤتمر وزراء إعلام البلدان الإسلامية، المنعقد بالرباط يوم الثلاثاء 27 يناير 2009: “وكما لا يخفى عليكم، فالإعلام سلاح العصر وسيفه، وكما تعلمون، فإن ديننا الإسلامي الحنيف، يحض على البلاغ المبين (…) إن الإعلام شريك لا مندوحة عنه في ترسيخ المواطنة، متى عمل في نطاق ديمقراطي، أساسه سيادة القانون، وعماده المهنية، وروحه الأخلاقيات، وجوهره التنوير الموضوعي للرأي العام ..”، في الأخير، يتم اعتقال صحفي لا لشيء سوى لأنه كان ينور الرأي العام في ساحة عمومية ويتبادل الأفكار مع مواطنين، كما أنه كان يوضح لهم بعض اللبس القانون بخصوص عبارة “الإختطاف”، وكذا في ما يتعلق بمنع المسيرة الإحتجاجية لـ20يوليوز، وكل ذلك موثق، ولا يتضمن أي تحريض على التظاهر أو ما شابه؟؟

كيف يعقل أن يقبل الخليفة أبوبكر الصديق، رضي الله عنه، انتقادات الناس، بقوله خلال خطبة توليه الخلافة:”أيها الناس، فإني قد وليت عليكم، ولست بخيركم، فإن أحسنت فأعينوني، وإن أسأت فقوموني”، وفي آخر المطاف، تجد ان وزير الداخلية المشبوه بالتستر على قائد هدد بممارسة الجنس على المواطنين، لا يقبل الإنتقادات؟؟

إنني أقول للذين دبروا اعتقالي: الغلبة لكم اليوم، فالشرطة معكم والنيابة العامة معكم، وقد يكون القضاء معكم، فاصنعوا به ما شئتم، وبسُلافة ما شئتم، وبيوسف ما شئتم، وببشرى ما شئتم، وبالوطن ما شئتم، وبأبنائه ما شئتم ولكن حسابكم عند الله عسير.

كما أقول للقاضي الذي سيبت في ملفي: يا سيدي القاضي، لقد حان وقت الحسم، إما أن تكون مع الملك وأبي بكر الصديق والإسلام، وبالتالي مع الله، وإما أن تكون مع الوكيل العام والفتيت ومن في صفهما.. فأنا أتحدى الجميع إن ثبت أنني متورط في أي فعل جرمي مما تدعون، فاحكموا علي بعشرين سنة سجنا نافذا، نعم عشرون سنة.

إن قضية الريف أيها المغاربة، ليست مجرد بناء مستشفى أو تعبيد طريق أو تشييد قنطرة أو مدرسة، بل هي قضية حقوق وحريات وكرامة وعدالة واجتماعية، فمدينة الحسيمة أفظل من كلميمة وورزازات وإملشيل.. ومدن عديدة أخرى، إلا أن مواطنيها (الحسيمة) يشعرون بالحكرة في نفوسهم وبغياب كرامة الإنسان؛ وهنا وجب التساؤل مرة أخرى، كيف أن جريمة مقتل الشهيد محسن فكري، جرحت الضمير الإنساني، واسترخصنا مقعد وزير الصيد البحري ومقعد الوالي؟ فهنا يتجلى ذلك الشعور الذي ذكرته سلفا.

إن هناك العديد من الشهادات والتي انا مستعد لنقلها للراي العام والجهات المختصة، على لسان عدد كبير من المعتقلين، والتي تتحدث عن الفظاعات في قبيل تزوير محاضر الشرطة غير الموقعة من طرف المتهمين، وهنا أود أن اشير إلى أن أهم شيء الآن، ليس هو بناء الطرق والقناطر، وإنما بناء الثقة بين المواطن ومؤسسات الدولة، وهنا أود كذلك أن أتساءل، هلل يمكن بناء هيبة الدولة بتزوير المحاضر؟

أجدني أتساءل مرة أخرى، كيف أن المجتمع المدني المغربي تحرك بسرعة وبقوة منقطعتي النظير للوقوف ضد اغتصاب فتاة، لكنه لم يتحرك بنف الكيفية ضد اغتصاب صحفي واغتصاب اسرته الصغيرة التي تعيش الرعب صباح مساء، وتقاسي الويلات بعد الإعتقال والمحاكمة والحبس، وما تلاهما وما سبقهما من تهديد ووعيد بالنحر والتصفية الجسدية، دون أن تحرك المؤسسات المعنية أي ساكن.

هل يستطيع أحد أن يتخيل حجم المعاناة التي تتكبدها الاسرة، وخاصة الزوجة والرفيقة والزميلة بشرى الخونشافي، والتي تحمل في رأسها جرحا غائرا لازالت آثاره بادية، مما يتسبب لها في صداع كل مرة، كما انها فقدت والدها وفقدت شقيقين بسبب الدولة، وفي آخر المطاف يُخطف زوجها من أمام عينيها ورغم ذلك وكما شاهد الجميع، فقد ابانت عن رباطة جأش منقطة النظير؟ هذا دون أن انسى معاناة باقي أفراد العائلة ووقوفهم إلى جانبي.

أوجه خالص شكري وامتناني لجميع المحامين، كل واحد باسمه، الذين آزروني ودافعوا عني، وأدعوا جميع المنتسبين إلى حقل المحاماة إلى مؤازرة عدد كبير من المعتقين الذين لم يجدوا من يدافع عنهم، حيث سمعت منهم أشياء يندى لها الجبين وتدمع لها العين بخصوص ما تعرضوا له.

أحيي كافة الزملاء الصحفيين والإعلاميين والحقوقيين والنشطاء الذين عبروا عن تضامنهم معي عبر المقاللات والتدوينات والبيانات وكل الاشكال الإحتجاجية.

أجدد تضامني مع كافة المظلومين والمقهورين في هذا الوطن، ومع أهل الريف ومعتقليه، ومع عائلات العتابي والحداد وخلادة، كما أتضامن مع ضحايا التعنيف الذي طال العديد من المواطنين خلال الإحتجاجات وكذا بعض رجال الأمن الذين اصيبوا في هذه التظاهرات.

أنا فخور بأدائي لضريبة الوطن..

وأود في الأخير أن ابارك عيد الأضحى لجميع المغاربة

وعاش المغرب الحبيب آمنا مستقرا كما عاش لمئات السنين

Image title


شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة