كيفية التعامل مع الزوج العنيد والصامت

يعتمد نجاح الأسرة بالدرجة الأولى على ذكاء المرأة وقدرتها على إدارة المنزل والتعامل السليم مع كلٍ من الزوج والأطفال، وهذا يتطلب منها أولاً معرفة طبائع كل فرد من أفراد الأسرة حتى تتماشى معه وتحظى برضى الجميع، كي تحقق الأمان والفرح لعائلتها، وتتجنّب حدوث الصدامات والشجارات العائلية التي تُسبّب فشل الرابط الأسري وربما الطلاق في بعض الحالات. إنّ الزوج هو الشخص الأكثر أهمية في حياة المرأة المتزوجة؛ فهو مصدر الأمان لها، يمنحها العطف والحنان والمساندة في كل أمور حياتها، كما أنّه يتحمل مسؤوليات الإنفاق المادي على كل أفراد البيت، والمرأة مطالبة ديناً وقانوناً بطاعة الزوج والامتثال لأوامره طالما هي في حدود الشرع، ولكي تتقن أسلوب التعامل معه بما يرضيه ويسعده لا بدّ من كشف شخصيته أولاً، لأنّ لكل رجل طبيعة مختلفة عن الآخر؛ فمنهم الرومانسي، والعصبي، والحنون، والعملي، والعلمي، والعنيد، والكتوم، وغيرها من أنواع الشخصيات، التي تمتاز كل واحدة منها بميزاتٍ تختلف عن الأخرى، وسوف نتحدّث في هذا المقال حول طرق التّعامل الصحيح مع شخصيّة الرجل العنيد وشخصية الرجل الصامت الكتوم. الزوج العنيد هو الزوج الذي يرفض الامتثال للإرشادات والنواهي والأوامر والطلبات المنزلية، ويصرّ على فعل ما يعتقد بأنّه الأنسب لنفسه دون الاكتراث لغيره، وغالباً ما تكون هذه الشخصية ميّالة إلى الأنانية وحب الذات وربما عدم النضج الكافي، ويكون مستعداً للمناقشة والجدال والعراك مع كل من يخالف رأيه حتى لو كان خاطئاً. كيفية التعامل مع الزوج العنيد عبّري دائماً له عن مدى حبكِ وإعجابكِ به، وحاولي تقبله كما هو دون سعي لتغيير طباعه كما تحبين. تجنبي اختلاق المشكلات التي تثير غضبه وتستفز عناده، وامتنعي عن إصدار الأوامر له بقسوة لأنه ببساطة لن يستجيب أبداً. اتركيه يعبّر عن دواخله ودعيه يقرر عن نفسه دون أي تدخل مباشر منكِ؛ بحيث تعطيه المساحة الكافية من الحرية والاستقلالية في جميع أمور حياته كي لا يشعر بالضغط. ابتعدي عن كثرة الطلبات منه، وشاركيه في أعماله ونشاطاته التي يرغب بها. حاوريه بهدوء ومحبة وحنان سيستجيب لكِ، وادعميه وشجّعيه في كل خطوةٍ يقدم عليها . الزوج الصامت "الكتوم" هو الرجل الذي يميل إلى قلة الكلام، وهو غالباً لا يعبر عما يجول في داخله من مشاعر أو أحاسيس ويفضل التكتم عليها وعدم البوح بها لأي أحد. كيفيّة التعامل مع الزوج"الصامت" أو الكتوم: عامليه بلطف ولباقة وحنان، وكأنكِ تعاملين طفلكِ الصغير، وأخبريه عن مدى حبك وأسمعيه كلاماً لطيفاً رومانسياً عذباً وتغزّلي به كما يحب. ابتعدي عن محادثته أثناء قيامه بعملٍ خاصٍ به، أو أثناء مشاهدته برنامجه المفضل أمام التلفاز. كرّري مديحكِ له ولتصرفاته ولأعماله التي يقوم بها واشكريه عليها، واجعليه يشعر بأنه المثل الأعلى بالنسبة لكِ. استشيريه في كل أموركِ وخذي برأيه واستمعي له، وحاولي استخراج الكلام منه بطريقة مرحة وظريفة. تجنبي التحدث معه عن أمورٍ تقليدية معتادة؛ كمشاكل الأولاد أو المصروف، واختاري الموضوعات الشيقة والجديدة ليلتفت إليكِ ويسمعكِ جيداً.


شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة