* كيف كانت انطلاقة " الفنان الكردي مصطفى خالد" الفنية والموسيقية؟

بدايتي الموسيقية كانت في المرحلة الإعدادية من خلال عشقي وولعي لآلة العود التي قمت بشرائها والتدرب عليها، وفي عام 1980 أحسست بأنني أملك صوتا جميلا، وكان الفضل في ذلك يعود للفنان "محمد عزيز شاكر" والكاتب والملحن الكبير "يوسف برازي" اللذين انبهرا بصوتي وأعطياني آنذاك أغنية وقمت بأدائها، أما بدايتي التي اعتبر أن لها دورا كبيرا في صقلي كفنان فكانت عام 1985 من خلال الفرق الفلكلورية، وأيضاً عن طريق خالي الفنان والملحن الكبير "محمد علي شاكر" الذي أسس فرقة "بهار" الفلكلورية، لأبدأ انطلاقتي الأكثر جدية عام 1993 بالغناء في الحفلات والأعراس والمناسبات الرسمية



الشعبية في الحفلات والأعراس تندرج ضمن إيقاعات سريعة، هل تواتي هذه الإيقاعات عشقك الطربي؟


** بصراحة لا، فالأغنية مهما كانت سريعة وغير منمقة تسيء للفن، ولكن الذي يجعلني متمسكا بالأغنية الشعبية في الحفلات والأعراس هو عائدها المادي كمصدر رزق لي، بالإضافة إلى أنني لا أنكر وجود بعض الإيجابية في الغناء بالحفلات والأعراس، كتدريب يومي للفنان وفتح أبواب لشهرته، لذا أنا أوازن بين الأغنية السريعة التي أصبحت مطلبا هاما لجمهور اليوم، وبين الطرب الذي أرى نفسي فيه.

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

الأوسمة

مواضيع مميزة