للجميلة ملاك سمير ، بلهاء من شدة الشوق .

  • الكاتب Malak Sameer
  • تاريخ اﻹضافة 2017-09-08
  • مشاهدة 25

ک حياة جميلة نعيشها ، كثمار الرمان الناضجة من أجل الحب ، بدأتُ أُنبش ذلك الجحر المليء بالأسرار لم يبقى سوى تراب مليء بآثارٍ تلاشت مع هبوب الرياح ، جلستُ تحت شرفتي أنتظر المارة لألقي عليهم التحية ، إنتظرته جالسة على جذع تلك الشجرة المليئة بالحزن ، إنتظرته يوم ، ثلاث حتى وصل العد بي الي أسبوع فلم يأتي ، أيقنت حينها أنه لم يعد يريد العودة ،وانا كالبلهاء أنتظر بلهفة وشوق ، قررت الابتعاد عن تلك الشجرة وأن أمضي قدماً الى ذلك النهر المليء بالأسرار ، ربما سأترك تلك الذكريات تجري  الى ما لا نهاية، لعل تلك الذكريات تتلاشى وتصطدم بصخور وتتفتت ، ركضت مسرعةً الى الشجرة أنظر اليها وكأنها أوشكت على السقوط ، حينها أدركت أن تلك القصة إنتهت وتاهت، ولكن ما زال  على تلك البقعة من الأرض  أزهار البرتقال المتفتحة ،تنتشر في الأرجاء  وكأنما تلك القصة تتجدد من بعد ، هل أوشكت على السقوط أم أن قلبي سيمتلئ من جديد برائحة البرتقال!!  سقط على قدمي ساق من شجرة البرتقال  مليء بثمار الناضجة ، كيف لتلك الشجرة أن تتساقط وهي مليئة بالاشياء الجميلة ! أصابني الشك بأن تلك القصص ستنهض من جديد بشخصيات جديدة ، وقد تكون بنفس تلك الشخصيات ولكن بقصص مختلفة ، كيفما تكون سيكون هناك أمل من جديد لبدء حياة قد تكون مليئة بالحب ،فلتستمر حتى يأتي الشتاء ويزيل رائحة الغبار.

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة