لماذا أنا لست ملحد مثل أبي....

  • الكاتب The Stranger
  • تاريخ اﻹضافة 2017-10-02
  • مشاهدة 2

اِشتهرتْ بين النّاس مَقالاتٌ ٱرتأى أصحابُها أن يُعلِّلوا موقفَهم من "المسيحيّة" (كما فعل "برتراند راسل" في «لماذا لستُ مسيحيّا» [1927] أو "جون ستُوت" في «لماذا أنا مسيحيّ» [2003]) أو موقفَهم من "الإسلام" (كما عند المُسمّى "ابن ورّاق" في «لماذا لستُ مُسلمًا» [1995]) أو حتّى موقفهم من "الإلحاد" (كما عند "بهجت سِنْغ" في «لماذا أنا ملحد» [1930]).

ويبدو أنّه قد صار من المُناسب جدّا أن يَأتي المرءُ مَقالةً يُعلِّل فيها موقفَه من "الإلحاد" خصوصا على مستوى العالم العربيّ-الإسلاميّ حيث أخذ بعض أبناءِ وبناتِ المُسلمين يَتعاطون، بهذا القدر أو ذاكـ، خطابًا إلحاديّا يُراد له أن يَظهر بمظهر الخطاب "العقلانيّ" و"الحَداثيّ" فيُؤخَذ كأنّه يُمثِّل ٱمتيازَ نُخبةٍ من العُقلاء على غرار بعض الفلاسفة المُعاصرين (فكتور ستنغر، مِشّيل أُونفري، أندري كُونت-سـﭙونـﭭيل، ريتشارد داوكنز) الذين ٱمتدحوا مذهب "الإلحاد" إلى حدٍّ جعلوه أحدَ لوازم «المَعقوليّة العلميّة». تُرى، هل يَقبَل "الإلحاد" أن يُعلَّلَ عقليّا بما لا قِبَل لـ"الإيمان" (الدينيّ) به؟

"الإلحاد" (atheism/atheisme) أن يقول المرءُ بأنّه «لا إلاه» أو «لا أُلوهيّة»، فهو موقفٌ يقوم على دعوًى أساسيّةٍ تُفيد نفيَ أو إنكارَ "الأُلوهيّة" بإطلاق (و، من ثَمّ، نفي كل ما يَتعلّق بها من "الوحي" و"النُّبوّة" و"الدّين"). ذلكـ بأنّ تصوُّر «كائن له كل صفات الكمال» (كائن أعلى من العالَم و/أو أدنى منه) يُعَدّ لدى المُلحد إمّا مُتناقضا (كائن كامل في أو مع عالَم ناقص! وكائن كامل يَتصوّرُه كائنٌ ناقص!) وإمّا مُحالا ("الكامل" لا يَحتاج إلى "النّاقص" ولا يَقبَلُه: فلو كان ثمّة إلاهٌ، لما جاز أن يكون معه سواه من الكائنات النّاقصة التي تملأ العالَم والتي منها "الإنسان").

وبالتالي، فتصوُّر الإنسان لِـ"الإلاه" ليس - في ظنِّ المُلحد- سوى تعبير مُتعالٍ عن الوعي بالنّقص البشريّ الذي لا يُحتمَل إلا بإسقاطه مَقلُوبًا على كائنٍ مُطلَقِ الكمال يُتصوَّر تخيُّلًا أو يُختلَق توهُّمًا!

يستطيع المرءُ، ٱبتداءً، أن يُجيب عن سُؤالِ «لماذا لستُ مُلْحِدًا؟» بأن يقول «لأنّني وُلدتُ ونُشِّئتُ في أسرةٍ ومُجتمعٍ مُسلِمَيْن حيث يُؤمِنُ أكثر النّاس بالله الذي لا إلاه إلا هو». وهذا الجواب يُبيِّن السبب المُباشر في إيمان المُسلم بالله بإرجاعه إلى تأثيرِ «التنشئة الاجتماعيّة» كسيرورةٍ تُشكِّل النّاس وَفْق مُقتضيَات «نظام الثقافة» السائد في مجتمعهم وعصرهم. وبالمِثْل، فهو جوابٌ يُشير إلى أنّ "الإلحادَ" نفسَه له أسبابه الموضوعيّة القائمة في نوع من «التنشئة الاجتماعيّة» التي تجعل بعض النّاس مُهيَّئين نفسيّا وعقليّا لنفي وُجود الله.

لكنّ ذلكـ الجواب لا يُعطي علّةً كافيَةً في بيان حقيقة الإيمان بالله، إذْ أنّه يَؤُول في فَحْواه إلى أنّ وُجود الله ليس شيئا آخر سوى ما يُنتجه "المجتمع" و"الثقافة" داخل وعي النّاس. ومن ثَمّ، فلو كان ذلكـ علّةً كافيَةً، لصحّ أن يَتساوى "الإيمان" و"الإلحاد" من جهةِ تعليلهما بحيث لا يعود "الإلحادُ" نفسُه أفضل من "الإيمان" لأنّه هو أيضا يَصير معلولا لأسبابٍ موضوعيّة تَتحدّد في نوع «التنشئة الاجتماعيّة» التي تجعل الإنسان مُلْحِدًا!

حقًّا، إنّنا نجد المَلاحدة يَميلون في مَواقفهم إلى ٱدِّعاء الاعتماد حصرا على "العقل" و"العلم" بخلاف النّاس المُؤمنين الذين يستندون، في ظنّهم، إلى "الوحي" (الذي من الشّائع أن يُعدّ نقيضًا لـ"العقل") أو إلى "الإيمان" (الذي لا مَجال معه للشكّـ فيما ٱستقرّ بصفته "الحقّ" الذي لا يَأتيه "الباطل" من بين يديه ولا من خلفه).

ولعلّ ما يجب، هُنا، الوُقوف عنده أنّ من يَدّعي ٱعتماد "العقل" مِعيارًا أساسيًّا وحَكَمًا فَيْصَلًا إنّما يَغيب عنه أنّ ٱدِّعاءَه هذا لا يَمُرّ إطلاقا إلا بنوع من "الإيمان" الذي يَجعلُه يُصدِّق بقيمة "العقل" وأفضليّته على كل ما سواه. لكنْ، يَنبغي الانتباه - فضلا عن كون الأصل في "العقل" إنّما هو "الإيمان" تماما بخلاف ما يَظنّه أدعياء "العقلانيّة"- إلى أنّ هذا "الإيمان" يَمتنع أن يَكُون "العقلُ" مصدرَه (مُغالَطة الدَّوْر: "العقل" أساسُ إيمانه بنفسه!). فلا يَبقى، إذًا، إلّا أن يُؤسَّس "العقل" على ما سواه، أيْ على شيء من خارجه: إمّا على ما هو دُونه من "اللَّاعقل" (كما يَتجلّى، بالخصوص، في "الهوى") وإمّا على ما هو فوقه (وهو ما قد يكون عقلا أعلى منه وأرشد). ولو أنّ المُلْحد تبيَّن حقًّا هذا الأمر، لـﭑنتهى إلى مُواجَهةِ أوّلِ إحراج أساسيّ، إحراج لا مَخرج له منه إلّا بمُراجَعةِ تصوُّره الضيّق للعقل، بل لتَوَقّف بشأن الخوض في "الأُلوهيّة" فقَنِع تواضُعًا بالقول «لا أدري» كما هو دَأْب بعض كبار العُقلاء!

لكنّ المُلحدَ يَأبى إلا أن يَتعدّى ظاهر "العقل" فتَراه يَجرُؤ على الحُكم بشريّا بنفي أو إنكار «وُجود اللّـه». ولا يَخفى على ذي مُسْكةٍ أنّ مثل هذا الحُكم فيه دليلٌ صريحٌ على تألُّه المُلحد أكثر ممّا فيه الدّليل على قُدرة "العقل" (البشريّ) على إثبات أو نفي ما يَتجاوزه بالتّحديد. فالنّظر في "الإلحاد"، بما هو نفيٌ لـ«وُجود اللّـه» من موقع من يَتحدّد أصلا بأنّه ليس إلاهًا، يَقُود إلى تبيُّن أنّ الأمر فيه يَتعلّق بمُجاوَزةِ "العقل" في المدى الذي يُعَدّ ذلكـ الحُكْم صادرًا عمّن هو في وُجوده وعِلْمه دون المُراد إثبات أو نفي وُجوده! وبالتالي، فكل نفيٍ أو إنكارٍ يأتي مِمّن كان ذاكـ شأنه ليس سوى حُكم نفسيّ أو ذهنيّ مَدارُه "الفِكْر" في علاقته الداخليّة بذاته، وليس أبدًا حُكمًا خارجيّا وموضوعيّا يَكفُل تناوُل "الوُجود" تحقيقًا وتعيينًا.

وأكثر من ذلكـ، يرى المُلحد أنّه حتّى لو كان الله موجودا، فإنّ الإنسان لا يُمكنه أن يَعرفه لكونه لا يستطيع - بوُجوده وعقله المَحدُودين يقينًا- أن يُحيط بوُجودِ كائنٍ يَتحدّد في ذاته بصفته "مُطلقًا" و"لانهائيًّا" (إذْ أنّى للمحدود أن يُدرِكـ، وبَلْه أن يُحيط، بوُجود غير المحدود!). غير أنّ هذا ليس مُفارَقةً عقليّةً، وإنّما هُو مُغالَطةٌ يُتبيَّن فسادُها من حيث إنّ العلّةَ في وُجود الإنسان وإدراكه - بما هو كائنٌ "محدودٌ"- لا تَرجع إليه بالذات: أليس بإمكان "المُطلَق" أن يُثْبِت ذاتَه ويُعرِّف بها في الوقت عينه الذي نجد "المحدود" يفعل ذلكـ بالنِّسبة إلى أمثاله؟! بل هل بوُسع غير الإنسان من الكائنات - التي يُقال عنها إنّها أدنى منه وُجودا وأقلّ إدراكًا- أن تَنْفيَ (أو تُنْكِرَ) وُجودَه فقط لأنّها عاجزةٌ بذاتها عن إدراكه كما هُو؟!

إنّ كثيرين لا مُستنَد لهم في ٱدِّعائهم "الإلحاد" سوى مُناقشةِ "عمّانُوئيل كنط" لِما يُعرَف بالأدلّة على وُجود الله («نقد العقل الخالص»، القسم الثاني، الفصل الثالث من الكتاب الثاني). لكنّ هؤلاء لا يَغفلُون فقط عن أنّ ٱمتناع التدّليل العقليّ على «وُجود الله» يُثْبِت حُدود "العقل" نفسه (طبيعته "المشروطة" تفرض عليه - رغم تطلُّعه المُستمرّ- ألّا يَطمع إطلاقا في الإحاطة بكُنْهِ "اللامشروط" لا إثباتا ولا، بالأحرى، نفيًا)، بل يَغفُلون أيضا عمّا هو أهمّ: من جهةٍ، ليس "الوُجود" صفةً محمولةً لكي يصحّ البتّ فيها ذهنيّا بإثباتها أو نفيها، وإنّما "الوُجود" موصوفٌ موضوعيٌّ له من الصفات ما قد لا يَستطيع "الذِّهن" أو "الفكر" ٱستكناهَه! ومن جهةٍ أخرى، الدّليل العقليّ الذي يُطلَب فيه فقط الاتِّساق الصُّوريّ غير مُناسبٍ لإثبات وُجود الأعيان أو معرفته (قد يَثْبُت في "الذِّهن" ما لا أثر له في "العَيْن"، والعكس صحيح)، بل إنّ الدّليلَ العقليّ نفسَه لا يقف عند ذلكـ الوجه وإنّما يَعْدُوه إلى أوجُهٍ كثيرة هي أوثق صلةً بتجربة "الوُجود" في تحقُّقه العَيْنيّ والموضوعيّ بعيدا عن مُمكنات التجريد النظريّ.

والأدهى من ذلكـ كُلّه أنّ من يَطلُب الاستدلال عقليّا على «وُجود الله» لا يكاد يَنتبه إلى أنّه يقع تحت خداع اللُّغة حتّى حينما يظُنّ أنّه يُفكِّر خارجها، إذْ تراه يَضع ٱسم "الإلاه" أوّلا (وهو اسمٌ يَدُلّ على «ذاتِ واجبِ الوُجود»)، ثُمّ يُسْنِد إليه صفةً مَنْفيّةً «غير موجود» (في قولهم «الله غير موجود») أو فعل "مات" (في قولهم «الإلاه مات»): فكيف يُعقَل نفيُ «موضوعٍ/عَيْنٍ» وُجودُه ضروريّ بذاته؟! أيكون ذلكـ فقط لأنّ اللُّغة تُعطي إمكانَ نفيه لفظيّا؟!

ونجد، بعدُ، أنّ من المُفكّرين من يَتعجّب كيف أنّ الله - عزّ وجل- لم يَكترث بإعطاء «البُرهان» على وُجوده، حتّى إنّ منهم من يَبتهج لهذا ويجعل غياب «البُرهان» مُساويًا لعدم وُجود «المُبرهَن عليه» (الذي يُفترَض فيه، هُنا، أن يكون هو «المُبرهِن على نفسه»)! وينبغي ألّا يَخفى، بهذا الصدد، أنّ سَوْقَ الأمر على ذلكـ النّحو سخيفٌ من ناحيتين: أُولاهما أنّ الله لو أعطى «البُرهان» المطلوب على ذاته، لكان بُرهانُه بمثابة «السُّلطان» الذي يَنتزع "الإيمان" من النفوس كَرْهًا وليس طَوْعًا كما هو مُقتضى الحكمة! وثانيهما أنّ غياب «البُرهان» على شيء ما لا يَستلزم دائما غياب الشيء ذاته من الوُجود!

وإذَا ظهر أنّ كل تلكـ السُّبل مُوصدةٌ تماما أمام تعقيل "الإلحاد"، فإنّه لا تبقى إلا مُعضلة الشرّ كما تتجسّد في كل المَساوئ والمَصائب التي يَعِجّ بها العالَم. إذْ يَتساءل المُلحد: كيف يُعقَل أن يسمح الله بذلكـ، وهو القدير الفعّال والخيِّر الكريم؟! ولن يَقبل المُتسائل جوابًا مثل «لأنّه ربّ العالَمين يفعل ما يشاء في مُلكه ولا يُسأل عمّا يفعل»، ذلكـ بأنّه يُريد من الله ألّا يَكون وألّا يَفعل إلا في حُدود ما يُدرِكه خَلْقُه كأنّ مَشيئتَه، سُبحانه، يجب أن تكون وَفْق مشيئتهم لكي تستحقّ الدخول في مقتضى "العدل" و"الرحمة"! أليس العاجز عن إدراكـ «وُجود الله» أحرى به أن يُقرّ بعجزه عن إدراكـ الحكمة في «فعل الله ومشيئته»؟! وكيف يجب أن يكون وُجودُ الشر في العالَم فقط سببًا للشكّـ في وُجود ربّ العالمين وليس مَدْعاةً للتفكُّر في قُدرة المَلِكـ العزيز ربّ السماوات والأرض؟!

إنّه حتّى لو صحّ تعليلُ "الإلحاد" عقليّا، فسيَترتّب عليه ٱمتناعُ تأسيس "الأخلاق" وُجوديّا لكونه يقوم على نفي «وُجود الله» (مثال «الخير الأسمى»). فلا يعود، من ثَمّ، مُمكنا تأسيس "الأخلاق" إلا بشكل عمليّ على النحو الذي يَجعلها نفعيّةً ونسبيّةً تمامًا، ليس فقط بمُقتضى حُدود «العقل المُجرَّد» (إرادة الخير لذاته تتطلّب معرفته موضوعيّا بما هو «خير أسمى»)، بل أيضا لأنّ شُروط المُمارَسة العمليّة تجعل القيام بالواجب غير مُمْكن كـ«فعل خالص» إلا بما هو «تخلُّص مُتدرِّج» من إكراهات الضرورة بشتّى تجليّاتها. ولهذا، فَلَوْ ثَبَت عدم «وُجود الله»، لصار مُبرَّرًا ٱعتبار "الفضيلة" - في ٱقتضائها لـ"الحُريّة" و"الحقيقة" كلتيهما- تابعةً لأغراض النّفس ومُستجيبةً حصرًا للمَصالح العاجلة. فما الذي يُوجب، إذًا، ٱلتزامَ "الفضيلة" بما هي فقط "فضيلةٌ" مُقتضاها ٱمتثال «الخير الأسمى» (فضيلة بلا قيد أو شرط)؟! إذْ لا "الطبيعة" ولا "المُجتمع" ولا "التاريخ" تَصلُح مُفرَدةً أو مُجتمعةً لتأسيس "الأخلاق" بما هي كذلكـ لأنّ هذه المُحدِّدات لا تكفي، حتّى في تَعالِيها على الأفراد، لمَحْوِ صبغةِ "العَدَميّة" المُلازِمة حينئذٍ للوُجود والفعل البشريِّين من حيث ٱفتقادُهما الجوهريّ لكل مَقْصِد أو غاية فيما هو أبعد من هذا العالَم الدُّنيويّ! بإيجاز، ما الذي سيُلْزِم المُلْحد أخلاقيّا إذَا أمكنه أن يَأتي أفعالَه بشكل يَجعلُه يَتفادى أن يُساءَل أو يُحاسَب هُنا والآن؟!

إنّ كونَ "الإلحاد" لا يَنفكّـ عن إدراكـ مَحْدُوديّة الوُجود الإنسانيّ يَجعل مُواصَلةَ الاستدلال إلى نهايته تقتضي من المُلحد الجادّ مُواجهةَ حافةِ الانتحار. فإدراكُـ أنّ "الوُجود" البشريّ مفتوحٌ على "العدم" في مصدره ومآله يُوجب الإسراع إلى إنهائه لإيقاف الاستمرار في مُعاناته الضروريّة بلا جدوى. لكنّ المُلْحد يَغفُل عن هذا كما يَغفُل عن أنّ إقرارَه بأنْ ليس بعد "الحياة" إلا "العدم" يُعَدّ إيمانًا بغيبٍ لا دليل له عليه، وهو إيمانٌ له نظيرٌ في الإيمان بالله! فكيف يصحّ له قَبُول الأوّل وردّ الآخر؟! بل كيف يَبقى معنًى للحياة إذَا كان ما بعدها ليس إلا "العدم"؟! أليس المنطقيّ أن يُهرع المُلحد إلى وضع حدٍّ لهذا "الوُجود" الزائف الذي لا أصل له ولا مآل إلا "العدم"؟! فلماذا يَتشبّث المُلْحد بحياةٍ لم يُعْطِها ٱبتداءً لنفسه وتُؤخَذ منه أخيرًا رغم أنفه؟! أليس جُبْنًا صريحًا منه أن يقف مُبتهجًا عند شُبهات "الإلحاد" في الوقت الذي تُوجب الشجاعة الفكريّة عليه أن يُقْدِم من فوره على "الانتحار" حلًّا لمُعضلةِ هذا "الوُجود" الذي لا يَقبل من منظوره أبدًا أن يُعلَّل عقليّا؟! وماذا يَتبقّى في "الإلحاد" من ٱمتياز غير كونه جُرأةً على "التّعاقُل" جُحودًا ونُكرانًا؟!

هكذا يُمكن تأكيد أنّ النظر في "الإلحاد" يَقُود إلى تبيُّن أنّه لا يَقبل أن يُعلَّل عقليّا على نحو أفضل من "الإيمان"، وأنّه يبقى - إذَا تجاوزنا مسألةَ تَساويهما أو تكافُئها من الناحية العقليّة- مُعلَّلا فقط بالنِّسبة إلى "دوافع" أو "مُبِّررات" تجد أصلَها بالأساس في مجموع الشروط التاريخيّة والاجتماعيّة المُحدِّدة واقعيّا وموضوعيّا لاعتقادات النّاس. إنّه ٱعتقادٌ يَتظاهر أصحابُه بالاستناد إلى مجرد "العقل" في الوقت الذي لا يَستطيعون أن يُوفُوا بكل مُقتضيات «البُرهان العقليّ» حتّى في تأسيسهم لما يَزعُمونه من أفضليّةِ "العقل" على ما سواه.

أخيرًا وليس حقيرًا، يبدو "الإلحادُ" نفسُه غير مُمكنٍ كفعل إنسانيّ إلا في علاقته بالأُلوهيّة، إذْ أنّه ليس في حقيقته سوى تجلٍّ لقُدرةِ "المُطلَق" في تَعالِيه اللامشروط: فأنّى للمُلحد، بما هو كائنٌ نِسبيٌّ ومشروطٌ، أن يَأتيَ نفيَ وُجودِ "المُطلَق" لولا كونُه قد أُوتي القُدرةَ على التعبير المُتنكِّر عمّا يَتجاوزه، أيْ أنّ "الإلحاد" ليس في العمق سوى أثَرٍ معلولٍ لمن كان شأنُه أن «يُضِلَّ مَنْ يشاء» تماما كما يرجع إليه وحده أن «يَهدي من يشاء». ولهذا، فليس للمُلحد فقط حقّ شَرْعيّ وإلاهيّ في ٱدِّعاء "الإلحاد" والتّعبير عنه، بل له أيضا حقّ ٱجتماعيّ ومَدنيّ في أن يُسمَع منه ويُرَدّ عليه نُهوضا بواجب الاعتراض العقليّ الذي تفرضه مُطالَبتُه نفسُها بالاستناد إلى "العقل" في تأسيس ٱلِاعتقادات وتعليلها. ومن هُنا، فالأقرب إلى الصواب ألا يُواجَه أمثالُه إلا بقول الله تعالى: «[...]، تلكـ أمانيُّهم، قُلْ: هاتُوا بُرهانَكم إنْ كُنتم صادقين!» (البقرة: 111).

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة