لماذا لا تحارب داعش إسرائيل ؟؟

لماذا لا تحارب داعش إسرائيل ؟؟

بقلم : ضياء الحداد

في خطاب أمير الدولة الداعشية البغدادي وعندما بويع خليفةً للمسلمين!!!!، تحدَثَ عن الإرهاب الذي تتعرض له فلسطين... مرّ عليها عرضاً في معرض ذكره للإرهاب الذي يُمارَس ضد المسلمين في أنحاء العالم. وقبله وفي الوقت الذي كان فيه الزعيم الذي سبقه في الأدوار الداعشية أسامة بن لادن!!! ، كان موقف الجهاديين من قضية فلسطين مثار جدلٍ أيضاً!!!.

فلم يتخذوها ساحة جهاد يوماً!!!!

بين البغدادي و لادن، ينفرد الزعيم المحنك العالمي أيمن الظواهري، في مقاربة القضية من باب ترتيب الأولويات على قاعدة دار الكفر ودار الإسلام.

فالظواهري يرى أن القتال في فلسطين على أنها دار إسلام واسترجاعها فرض عين على كل مسلم !!، كما ورد في خطابه (حقائق الصراع بين الإسلام والكفر) عام 2007،

- وبرغم ذلك، لا تزال فلسطين في أسفل قائمة أولويات الجهاديين -!!!!

في الشكل، يرى معظم أتباع المنهج السلفي الجهادي أن الرافضة أشد خطورة من اليهود ، وتحرير بغداد وبلاد الشام أولى من تحرير فلسطين !!

هذا الواقع المزري تجاه قضية العرب الأولى فلسطين، له جذور تاريخية كشفها المحقق الأستاذ الصرخي في بحثه التاريخي العقائدي (وقفات مع توحيد ابن تيمية الجسمي الأسطوري ) حيث قال المرجع الصرخي في إحدى محاضراته من على النت :

((...بعد أن تبيّن لنا واضحًا وحسب ابن الأثير أنّ صلاح الدين كان يتحاشى جدًا الاحتكاك بالفِرِنج وكان يسارع بعقد صلح وتحالف معهم أينما حصل بل أنّه قد أخّر تحرير القدس والمقدّسات والأراضي الإسلامية لستّة عشر عامًا من سنة(567هـ) عندما خذل الزنكي وترك معركة التحرير وكان التحرير مؤكدًا قاب قوسين أو أدنى، وبقي الحال إلى سنة(583هـ) ،

وواصل قائلا :

حتّى اضطر صلاح الدين لمواجهة الإفرنج بعد أن بادر الإفرنج بالتعرّض له ولمملكاته وقطع الطريق بين مصر والشام والتهديد المباشر لسلطانه، وبعد أن صار الضغط المجتمعي والديني لا يمكن مواجهته أو السكوت عليه حيث صار الناس يلعنون صلاح الدين ويتهمونه بأنَّه تَرَكِ قِتَالِ الْكُفَّارِ، وَأَقْبَلَ على قِتَالَ الْمُسْلِمِينَ، وقد ساعده في معاركه والانتصار فيها وفتح البلدان انشقاق الإفرنج وتعاون وتحالف الْقُمُّصُ وقادته مع صلاح الدين ضد الإفرنج .

أشار لذلك المرجع ضمن المورد25: الكامل10/(20): قال ابن الاثير ...

[ذِكْرُ فَتْحِ صَلَاحِ الدِّينِ طَبَرِيَّةَ...

1ـ لَمَّا اجْتَمَعَ الإفرنج وَسَارُوا إِلَى صَفُّورِيَّةَ، جَمَعَ صَلَاحُ الدِّينِ أُمَرَاءَهُ وَوُزَرَاءَهُ، وَاسْتَشَارَهُمْ،

2ـ فَأَشَارَ أَكْثَرُهُمْ عَلَيْهِ بِتَرْكِ اللِّقَاءِ وَأَنْ يُضْعِفَ الْفِرِنْجَ بِشَنِّ الْغَارَاتِ، وَإِخْرَابِ الْوِلَايَاتِ مَرَّةً بَعْدَ مَرَّةٍ.

3ـ فَقَالَ لَهُ بَعْضُ أُمَرَائِهِ: الرَّأْيُ عِنْدِي أَنَّنَا نَجُوسُ بِلَادَهُمْ، وَنَنْهَبُ، وَنُخَرِّبُ، وَنُحَرِّقُ، وَنَسْبِي، فَإِنْ وَقَفَ أَحَدٌ مِنَ الْعَسْكَرِ الإفرنج بَيْنَ أَيْدِينَا لَقِينَاهُ، فَإِنَّ النَّاسَ بِالْمَشْرِقِ يَلْعَنُونَنَا وَيَقُولُونَ تَرَكَ قِتَالَ الْكُفَّارِ[

فعلق المحقق الأستاذ :

(( لاحظوا: لم آتي بالكلام من عندي وإنّما هذا ابن الأثير من يذكر الكلام وينقله عن كبار قادة ومستشاري صلاح الدين)) ....انتهى تعليق المحقق الأستاذ.

وَأَقْبَلَ يُرِيدُ قِتَالَ الْمُسْلِمِينَ، الرَّأْيُ أَنْ نَفْعَلَ فِعْلًا نُعْذَرُ فِيهِ وَنَكُفُّ الْأَلْسِنَةَ عَنَّا .

ولمعرفة المزيد من هذا التحليل الموضوعي يمكنكم ...

الأطلاع على بحث (وقفات مع توحيد التيمية الجسمي الأسطوري ) للمحقق السيد الحسني الصرخي على المواقع التالية :

البث الصوتي

mixlr.com/alhasany/

--------------------------

البث الفيديوي

--------------------------

البث الفيديوي فيس بوك

www.facebook.com/alsrkhy.alhasa

إذاً هي سُنةٌ داعشية قديمة عمل بها أئمة المارقة من دواعش الفكر ، فهم يتركون الكفار واليهود ويحاربون المسلمين ، ويقتلون أخوانهم العرب !!! وفلسطين محتلة !!!

مرة من قبل الإفرنج وأخرى من قبل اليهود ، ويتوالى المجاهدون مرة باسم الأيوبيين ومرة باسم القاعدة وأخرى باسم الدولة الإسلامية في العراق وبلاد الشام ، وكلها تتفق على إبقاء فلسطين وقدسها الشريف أسيرة اليهود والنصارى.!!!!!

alhasany on Mixlr

المركز الاعلامي لمكتب المرجع الديني السيد الصرخي الحسني/ البث المباشر موقع المرجعية العليا www.al-hasany.net المركز…

MIXLR.COM

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة