ماذا قال الكوثري عن المنهج التيمي؟

بقلم :قيس المعاضيدي

اخذ ابن تيمية مأخذا كبيرا من عقول من اعتنقوا فكره واصبح ابن تيمية لا يرونه غيرة في عقولهم فانقادوا الية دون تفكر وعقلانية فجرت ماجرت بسبب ذلك الفكر التيمي فكفر كل من يعارضه ولم ينضم الى منهجه ولكن هذا لا يعني ان الجميع مع الفكر التيمي .فسنتطرق الى احد الكتاب الين شخصوا ابن تيمية وفكرة فسنتعرف على احدهم وهو :

الكوثري :هو محمد زاهد بن حسن الحلمي الكوثري . نسبة الى قرية الكوثري بضفة نهر (شيز) من بلاد القوقاز وقيلة نسبة الى احد اجداده وانة من اصل جركسي من قبيلة الشابسوغ العريقة. ولد بقرية حاج حسن قريسي القريبة من دوزجه بنحو ثلاثة أميال شرق الأستانة في تركيا، وكان ذلك يوم الثلاثاء 27أو 28 من شوال عام 1296 هـ الموافق 14 أكتوبر عام 1878م. له مؤلفات دينية تزيد على الخمسن كتابا وطبع منها

((السيف الصقيل في الرد على ابن زفيل (في الرد على نونية ابن القيم) للتقي السبكي، والتعليقات معروفة بإكمالة الرد ومسماة بتبديد الظلام المخيم من نونية ابن القيم((.] https://ar.wikipedia.org/wiki/[ يقول في التعليقات ومسماة بتبديد الظلام المخيم من نونية ابن القيم حول المنهج التيمي ((نشير هنا إلى أن ابن القيم كل ما تراه يزداد تهويلًا وصراخًا باسم السنة في كتابه، يجب ان تعلم أنه في تلك الحالة متلبس بجريمة خداع خبيث وأنه في تلك الحالة نفسها في صدد تلبيس ودس شنيعين، وإنما تلك التهويلات منه لتخدير العقولعن الانتباه لما يريد أن يدسّه في غضون كلامه من بدعه المخزية كما يظهر من مطالعة النونية بتبصر ويقظة".))

وفي هذا المقام نذكر لكم بعض ما جاء من تحقيق وتعليق الاستاذ المحقق حول ذلك في محاضرتة ((41) من بحث وقفات مع توحيد التيمية الجسمي الأسطوري جاء فيها :

((يقول: كل ما رأيت التيمية أو أحد أئمة التيمية أو إمام من أئمة التوحيد الأسطوري أو إمام من إمام المدلسة يزداد صراخًا باسم السنة وباسم الدفاع عن السنة وعن الصحابة وعن أم المؤمنين فاعلم فإنه في تلك الحالة متلبس بجريمة، فاعلم ان ابن تيمية متلبس بجريمة.لتشويه الحقائق وتشويش العقول، لذلك هو يقدم عنوان رافضي رافضي رافضي، يطعنون بالصحابة، يطعنون بأم المؤمنين، يطعنون بالسنة، يتخذون عليًا إلهًا، يرفضون القرآن، عندهم قرآن فاطمة، كفرة زنادقة قبورية، لاحظ: هذه كلها لتخدير العقول، حتى يشوش على عقل المقابل، كي يقفل على عقل المقابل، كي يطبع على عقل المقابل من الأغبياء؛ من المجانين من التيمية، هذا كل من يصدق به فهو تيمي، ممن لا يملك العقل وممن يوجد في رأسه حجارة وليس العقل والفكر))

ثم يحذر الاستاذ من المنهج التيمي بقولة ((التفت جيدًا واحذر جدًّا من منهجهم المعتاد حيث يكذب أشرّهم الكذبة ثم يأتي غيره أو مَن بعده فيأخذها من المسلّمات ويضيف عليها خرافة جديدة، فيأتي مَن بعده فيأخذ ذلك من المسلّمات ويضيف اليه اكذوبة خرافية جديدة، وهكذا الى يوم ظهور الدجّال فتكون نهايته ونهايتهم على يدي المنتظر المهديّ الخليفة الإمام الثاني عشر وكما وعدنا بهذا الرسول الصادق الأمين(صلّى الله عليه وآله وسلّم)]].

وكل هذا الجهد من المحقق جاء نتيجة فتوى ابن تيمية القاتلة التي احتضنها ورعاها التكفرييون والدواعش فاعاثوا في الارض فسادا فأصبح ابن تيمية منهج لكل عدوا للانسانية والدين الاسلامي .فحصل ما حصل والامثلة ماثلة للاعيان .

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏لقطة قريبة‏‏‏

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة