ما أحوجنا الى التربية الأخلاقية

بقلم / حسن بخيت
--------------------------

اوجه دعوة صريحة وواضحة الى جميع المسئولين عن التربية والتعليم ، اجعلوا مادة الاخلاق علما قائما بذاته فى مناهج ومقررات التعليم فى جميع المدارس والجامعات ليتخرج فى هذا العلم المتخصصون . الذين يستطيعون تعليم هذا العلم لابنائنا واجيالنا . فعلم الاخلاق هو اول طريق الاصلاح فى حياتنا اليومية . ولا يقل عن اى مادة علمية فى قيمتها ، ولهذا يجب أن يخرج الطالب من محرابه الدراسي قادراً على تمييز الخطاب الديني الوسطي المعتدل ، لمواجهة الزحف المتنامي للفكر الظلامي والمنحرف والمشوّه بالغلو والتطرف ، أو الفكر المنحل والمضلل ، لتكون «التربية الأخلاقيّة» منظومة متكاملة من خلال معلِّم متمكِّن مدرك لرسالته في بناء الإنسان المعتزّ بهويّته وتقاليده وإرثه التراثي، الفاعل في حاضره، والمتطلّع لمستقبل مشرق .... فمبادرة التربية الأخلاقية ليسَتْ فحسب توجُّهاً حكومياً تربوياً تعليمياً، وإنَّما مشاركةٌ مجتمعيَّة لكلّ شركاء الوطن ممن يُدركون خطورةَ الخطوبِ وحتميَّة الحلول المستلهَمَة من قيمنا الدينيّة الراسخة وحضارتنا الزاخرة لتأهيل طالبٍ واعٍ لذاته وسلوكه وأهدافه ونتائج تصرفاته ومدركٍ لكلّ جوانب مجتمعه وعالمه الواقعي والافتراضي المعقد.

إذا مددنا الطرف إلى التجارب العالميّة التي حقّقت قفزات نوعيّة بعد دمج مادة التربية الأخلاقيّة في المنظومة التعليميّة بصورة إلزاميّة، ومنها دول اسلامية ، وأخري غير اسلامية " مثل سنغافورة واليابان وكوريا الجنوبيّة، والتي تتربّع جميعها على سلّم التنافسيّة العالميّة، فالأولى ألّا نذهب أبعد من عقر دارنا ومنهاجنا القويم المتمثّل في القرآن الكريم والسنة المطهّرة، فعدد آيات القرآن الخاصّة بالعبادات لا يزيد على 110 آيات، بينما آيات تهذيب الأخلاق تبلغ نحو 802 آية، وآيات النظام الاجتماعي وردت في 848 آية، لندرك أنَّ بين أيدينا موروثاً إسلامياً إنسانياً أخلاقياً قِيَمياً يجمع بين متون العبادات وواحاتِ الأخلاق والمعاملاتِ، كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أكْمَلُ الْمُؤْمِنِينَ إِيمَاناً أَحْسَنُهُمْ خُلُقاً».

فالأخلاق هي الأساس القوي الذي تُبنى عليه الحضارات، ويحمي المجتمع من المشاكل الاجتماعية والسياسية وغيرها من كل ما يسىء للمجتمع من فوضي وفساد وانهيار ، فما أحوجنا اليوم؟ ونحن تعاني الكثير من ويلات المشاكل الخطيرة، كالحروب ، والارهاب وحملات التضليل المغرضة وغيرها، بل اننا نعيش في حالة من عدم التوازن، بل والتخبط نتيجة غياب القيم النبيلة والمفاهيم الصحيحة، فالمفاهيم المغلوطة عن القيم والأخلاق الفاضلة هي التي يتعامل بها للأسف الشديد الكثير من الناس
اننا أمام مسؤولية أخلاقية، وليس مجرد منظور ووجهات نظر في ضرورة التطبيق الفعلي للقيم والأخلاق النبيلة في إطار العلاقات المتبادلة بين الأفراد والجماعات.

ان من اجل وافضل الغايات التى تسعى اليها رسالة السماء وتعاليم الأديان وتعمل على تحقيقها ان يكون الانسان صاحب خلق سليم ونظيف لتكون الحياه سليمة ونظيفة وفاضلة وشريفة ، ليكون المثل الاعلى له هو الشرف والنزاهة . ومعرفة الحق . والاستمساك باداب الفضيلة ، ويكون المثل الاعلى للمجتمع هو التعاون بين افراده واحترام الاخرين والايثار والتضحية .. والمحبة والصدق والاخلاص والامانة والوفاء . والاستعلاء على الهوى والنفس والشهوة . والتخلص من امراض القلوب كالكبر والحقد. وكفانا عصبية وحسد وغل وكراهية واحتكار وغش وكذب ونفاق . وهذة كلها من من مكارم الأخلاق والتي تبني بها المجتمعات وتنهض لها الأمم .

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

الأوسمة

مواضيع مميزة