ما بعد المباراة | تخطيط زيدان فشل، وكم كانت الإصابة مفيدة!

  • الكاتب islam muhmmed
  • تاريخ اﻹضافة 2017-02-12
  • مشاهدة 8

حقق ريال مدريد انتصارًا صعبًا لكن مهمًا جدًا على حساب مُضيفه أوساسونا بثلاثة أهداف لهدف في المُباراة التي لُعبت على أرضية ملعب إل سادار لحساب الجولة الـ22 من الدوري الإسباني، وهو ما مكّن الريال من العودة للصدارة.

  أوساسونا | الذكاء خان لاعبي أوساسونا في التعامل مع اللقاء

◄عند مُشاهدة مباراة اليوم، لا يُمكن سوى أن نتفاجأ من المركز الذي يحتله أوساسونا في جدول الترتيب ومن النتائج المتراجعة التي حققها...فالأمر يتعلق بفريق لم يحقق سوى انتصارًا وحيدًا في 22 مباراة، وانهزم 12 مناسبة، وهي أرقام إن لم تتحسن بشكل واضح جدًا ستؤدي بها لا محالة للدرجة الثانية...لكن الفريق الذي شاهدناه في أول ساعة من المباراة لا يُمثل أبدًا فريق متذيلًا للترتيب، فالأمر تعلق بفريق منظم جدًا في خط الوسط ويضغط بكثافة كبيرة وبشكل جيد جدًا على حامل الكرة، وهو ما مكّنه من خلق مشاكل كثيرة للريال.

◄كان من الواضح أن فاسيليفيتش قد فطن لنقطة ضعف ريال مدريد في الشوط الأول، وهو ما جعله يضع ريفيير يتحرك في ظهر كاسميرو بصورة متكررة، كما أن ليون تحلى بحرية كبيرة في الخط الأمامي واستفاد من التراخي الذي عانى منه لاعبي الريال في الضغط على حامل الكرة. سيرخيو ليون قدّم بالمناسبة مباراة كبيرة جدًا، وكان الوحيد الذي لم يتوقف عن الركض وإقلاق راحة مدافعي الريال، وكان في رأيي رجل المباراة.

◄أكبر نقاط ضعف أوساسونا كانت في الجهة اليُسرى لدفاعه، حيث عانى فوينتيس الأمرين بعد تحول إيسكو لجهته ثم بعد دخول فاسكيز...الغريب هو عدم حصوله على أي دعم من زملائه، خاصة وأن الريال ركز كثيرًا على تلك النقطة في آخر نصف ساعة، ولو تمكن أوساسونا من السيطرة عليها لربما خفف الفريق من الأضرار التي تعرض لها في نهاية المطاف.

◄من الواضح أن خط وسط أوساسونا يفتقد للاعب قادر على ضبط إيقاع اللاعبين حوله...صحيح أن الفريق قام بضغط جيد اليوم، لكن بعض اللاعبين كانوا يركضون في كل الاتجاهات وبلا طائل، كما أن الفريق دخل في بعض اللحظات في نسق لم يخدم مصالحه...الأمر انعكس بوضوح على المجموعة في الدقائق الأخيرة، وأعطى أفضلية واضحة لفريق زيدان.

ريال مدريد | تخطيط زيدان فشل، ولم الإصرار على بنزيمة؟


◄قدّم ريال إحدى أسوأ مبارياته على الإطلاق هذا الموسم، حيث عانى من مشاكل جمة جعلته يُعاني الأمرين لا على مستوى التنشيط الهجومي ولا الدفاعي، والحقيقة أنه بمستوى اليوم، سيُعاني الأمرين في مهمته القارية أمام نابولي، والفريق بات مطالبًا باستعادة الروح التي ظهر بها في الأشهر الماضية أكثر من أي وقت مضى إن هو أراد الحفاظ على مكتسباته لا في الدوري ولا في دوري أبطال أوروبا.

◄أكبر مشاكل ريال مدريد في إل سادار كان خط وسطه والذي كان سيئًا جدًا لا على مستوى استرجاع الكرة بعد فقدانها، ولا على مستوى صناعة الهجمة، خاصة في الشوط الأول. ففي بداية المباراة، عانى الفريق الملكي كثيرًا من أجل تخطي ضغط خط وسط أوساسونا، فكان إيسكو مختفيًا وسط كثافة اللاعبين الباسكيين، فيما كان مودريتش بعيدًا كل البعد عن توهجه المعتاد، أما كاسميرو فقد بدا تائهًا في بعض الكرات ولم يكن له أثر واضح على الأداء الدفاعي لفريقه. الغريب في الأمر أن زيدان دخل اللقاء بخطة 3-5-2 من أجل تفادي هذه النقطة والتصدي لضغط أوساسونا ذاك، لكن تفكيره المنطقي على الورق فشل فشلًا ذريعًا على أرضية الميدان.

◄كل ذلك أدى لسهولة كبيرة في اختراق خط وسط الريال في الهجمات المرتدة التي شنها أوساسونا، وأبرز مثال على ذلك هدف التعادل الذي سجّله سيرخيو ليون...المساحات بين خط الدفاع والوسط كانت كبيرة جدًا، وهو ما كان يُجبر الخط الخلفي على التقدم بشكل متهور أحيانًا، فاستغل ذلك أوساسونا بشكل مثالي في لقطة الهدف، ولم يكفه سوى تمريرة بينية جيدة، ثم تحرك مميز لليون في ظهر مدافعي الريال ليُسجل هدف التعادل من مرتدة تبدو ساذجة بالنسبة لفريق مثل ريال مدريد.

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

الأوسمة

مواضيع مميزة