ما هي أركان الإسلام الخمسة

الإسلام الإسلامي هو نهج عظيم، جاء لأخذ الناس من ظلمة الكفر والشرك والجهل على ضوء السلام والإيمان والعلم، وهذا النهج الذي جاء لتحقيق هذه الأهداف السامي. من أجل تحقيق الأهداف المنشودة من توحيد الله سبحانه وتعالى، وتحقيق الإيمان الله سبحانه وتعالى، وبالتالي تحقيق اللسلام في الأرض، وجي النبي صلى الله عليه وسلم - لجميع الجنس البشري والطبيعة من هذا النهج والأهداف، أما بالنسبة لجميع المناهج وجميع طرق الحياة والأنظمة الموجودة في العالم، فقد وجد الإسلام القواعد والمبادئ والمبادئ التي يجب التقيد بها، حتى أن الإنسان هو حقا خادما للإله. هذه المبادئ هي أركان الإسلام. كل مسلم يجب أن تلتزم هذه القطبين حتى الإسلام صالح. إن عدم الالتزام بأحد هذه الأقطاب يشكل خطرا كبيرا على الدين والإيمان وصحة الإسلام، وهنا تأتي أهمية الركائز الخمس للإسلام ومكانه، وبإخلاص تام، وفي عدم هدم قواعد الدين الإسلامي، الزاوية هي الأساس، 

[1]حقيقة الركن:

وأمّا أركان الإسلام فهي القواعد والأُسس الرئيسيّة التي يقوم عليها الإسلام ولا يستقيم دونها أو بفقدان أحدها.
الركن لغةًرَكَنَ إلى الشيء ورَكَنَ يركن ويركن ركناً ورُكوناً فيهما، وركانة وركانيّة أي مالَ إليه وسَكَن، وركن يركن ركوناً إذا مال إلى الشيء واطمأنّ إليه، ورَكَن إلى الدنيا إذا مال إليها، ورَكَن في المنزل يركن ركناً: ضنّ به فلم يُفارقه، وركن الشيء: جانبه الأقوى، والرُّكن: الناحية القويّة وما تقوى به من ملك وجين

للاسلام خمسة اركان

..أركان الإسلام الخمسةالحديث النبوي الشريف الذي يرويه الصحابيّ الجليل عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما- حيث قال: سمعت رسول الله يقول: (بُنِي الإسلامُ على خمسٍ: شَهادةِ أن لا إلهَ إلا اللهُ وأنَّ محمدًا رسولُ اللهِ، وإقامِ الصلاةِ، وإيتاءِ الزّكاةِ ، والحجِّ، وصومِ رمضانَ).[٣]والأركان الخمسة بالتّفصيل هي كما يأتي

1: الشهادتان:

 ومعنى الشهادتين (أن يشهد المسلم بشهادتي الإسلام قائلاً: (أشْهَدُ أنْ لا إِلهَ إلّا اللهُ وأشْهَدُ أنّ محمّداً رسولُ اللهِ))، وتُستفاد هذه الصيغة للشهادتين من قوله تعالى: (أشَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلائِكَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ قَائِماً بِالْقِسْطِ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ)أما معنى قول: (لا إلهَ إلّا اللهُ): أي أنّه لا معبودَ يُعبد بحقٍّ في الوجود إلا الله -تبارك وتعالى- وحدَه، وأنّه لا شريك له، بل هو واحد بألوهيّته وربوبيّته وأسمائه وصفاته، قال تعالى: (وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ وَقَوْمِهِ إِنَّنِي بَرَاءٌ مِمَّا تَعْبُدُونَ*إِلَّا الَّذِي فَطَرَنِي)

2:اقامة الصلاة:

الصلّاة عمود الدّين الإسلاميّ، وأوّل ما يُحاسَب عليه العبد المسلم يوم القيامة الصّلاة، فإن صَلحت صَلح سائر العمل والعبادة، والصّلاة هي الصلة بين العبد وربّهإقامة الصلاة نافلةً كانت أو فرضاً صِدقَ وصحة التّوجُّه إلى الله تبارك وتعالى وحدَه لا شريك له في الأمور جميعها، مع صدق التوكّل عليه، وصدق اللّجوء إليه.قال تعالى: (اتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ وَأَقِمِ الصَّلَاةَ ۖ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَىٰ عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ ۗ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ ۗ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ).

3:ايتاء الزكاء:

الزّكاة ركنٌ من أركان الإسلام الخمسة، وهي حقٌّ واجبٌ في المال في أحوالٍ خاصّةٍ في توقيتٍ مُحدَّدٍ، والزّكاة هي المقدار الواجب إخراجه من أموال المسلمين لمُستحقّيه
أمّا مصارف الزّكاة فهي ثمانية مصارف؛ وقد بيّنها الله تبارك وتعالى بالنص عليها في القرآن الكريم بقوله: (إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ ۖ فَرِيضَةً مِّنَ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ عَلِيم حكيم).

4:الصيام:

يُعرّف الصّيام بأنّه الإمساك عن جميع المُفطرات من الفجر الصادق إلى غروب الشمس؛ بقصد التقرّب إلى الله وطاعته، والتزام أمره سبحانه وتعالى وأمسك عن جميع المفطرات الحسيّة والمعنويّة؛ فالمُفطرات الحسيّة هي الأكل والشّرب، والمُفطرات المعنويّة هي الأفعال والأمور المُنقِصة لأجر الصّائم من الذّنوب؛ فيُمسك عن ارتكاب الذنوب والمعاصي والمُنكَرات، فيبتعد عن الخصام والرّفث، وبما أنّ الصّوم ركنٌ من أركان الإسلام فهو فرضٌ على كل مسلمٍ ومسلمةٍ بشرط أهليّة التّكليف.

5:الحج:

الحجّ الذي فرضهُ الله تبارك وتعالى على المسلمين مرّةً واحدةً في حياة الإنسان، بشرط القدرة الصحيّة والماليّة،لقوله سبحانه وتعالى: (وَللهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ اللهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ)أمّا معنى الحجّ وقد عرّف العلماءُ الحج بأنه (قصدُ بيت الله تعالى بصفةٍ مخصوصةٍ، في وقتٍ مخصوصٍ، بشرائطَ وأركانٍ وفروع مخصوصة)

وانشالله فى المقالة الاقادمة سوف نتحدث اكثر عن كل ركان من الاركان الاسلام        

                                                  ولكم جزيل الشكر 






شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

الأوسمة

مواضيع مميزة