مباراة لخويا والجزيرة الإماراتي في قمة الخليج اليوم الاثنين

  • الكاتب islam muhmmed
  • تاريخ اﻹضافة 2017-02-20
  • مشاهدة 13

ينطلق دور المجموعات في دوري أبطال آسيا، اليوم الاثنين، بعدة مباريات أبرزها لخويا القطري مع الجزيرة الإماراتي في مواجهة بين أقوى فريقين خليجيين حاليا.

ويحل الجزيرة ضيفا على لخويا، الذي يحتل المركز الثاني في دوري نجوم قطر بفارق الأهداف عن السد، المتصدر، في الجولة الافتتاحية لدور المجموعات الآسيوي، ضمن المجموعة الثانية التي تضم أيضا الفتح السعودي واستقلال خوزستان الإيراني.

الجزيرة قوي هجوميًا ودفاعيًا

ويتصدر الجزيرة دوري المحترفين الإماراتي بعد 19 جولة برصيد 50 نقطة بفارق تسع نقاط عن الأهلي ملاحقه المباشر، وقد سجل الجزيرة الساعي للقبه الأول منذ 2011 عددًا وافرًا من الأهداف، بلغ 53 هدفا كأقوى هجوم وسكن شباكه 23 هدفًا فقط بفارق 40 هدفًا لصالحه.

وهذه الأرقام توضح مدى قوة هجوم متصدر دوري الإمارات، الذي يسعى للفوز بلقب دوري الأبطال أول مرة في تاريخه، إذ أنه خلال 19 مباراة في الدوري فقط، سجل هذا الكم من الأهداف بينها 23 هدفا عبر هدافه وهداف الإمارات علي مبخوت، متصدر قائمة هدافي الدوري.

ورغم ذلك يرى الهولندي هينك تين كات، المدير الفني للجزيرة، أن منافسه لخويا أقوى فرق المجموعة، قائلا في المؤتمر الصحفي قبل المباراة: “أعتقد أن لخويا هو الفريق الأفضل في هذه المجموعة والأوفر حظا في التأهل للدور التالي، وسيكون اللعب أمامه في ملعبه وبين جماهيره، صعبًا بالتأكيد وتحديا جديدًا بالنسبة لفريقنا الشاب”.

وأضاف: “الوصول للمركز الأول في البطولة المحلية يعزز من ثقة اللاعبين في أنفسهم ويساعد الفريق على الاستعداد للمباريات في أجواء إيجابية، لكنه يخلق أيضا بعض الصعوبات عندما تكون مطالبا بتحقيق النجاح محليا وقاريا.. تركيزي الأكبر ينصب على الهدف الأقرب لنا لتحقيقه وفي كل الأحوال سنخوض كل المباريات في الدوري ودوري الأبطال من أجل الفوز”.

لخويا ند قوي

على الجانب الآخر، يخوض لخويا المباراة على أرضه وظروفه متشابهة مع الجزيرة إلى حد كبير، فالفريق فقط صدارة الدوري المحلي في المرحلة الأخيرة فقط بخسارته أمام أم صلال ليتصدر السد بفارق الأهداف قبل خمس جولات على النهاية.

بل إن لخويا سجل أهدافا أكثر من ضيفه في الدوري بلغت 65 هدفا في 21 مباراة، وكذلك يتصدر لاعبه المغربي يوسف العربي قائمة هدافي المسابقة، متساويا مع الجزائري بغداد بونجاح هداف السد الذي سجل في المباراة الأخيرة أمام العربي خمسة أهداف دفعة واحدة.

والفارق الوحيد بين الفريقين هو خبرة لخويا الآسيوي، إذ أن هذه المشاركة هي السادسة على التوالي للفريق في دوري الأبطال ويعول الجزائري جمال بلماضي على هذه الخبرة، قائلا: “نشارك في البطولة للمرة السادسة على التوالي مما يمنحنا خبرات متراكمة، ونحاول الاستفادة منها واستثمارها في النسخة الحالية.. في النسخة السابقة لم نتجاوز دور الـ16 ونريد تحقيق إنجازا للنادي هذه المرة”.

ويفكر الجزيرة في دوري الأبطال بخوض كل مباراة على حدة، دون التركيز على البطولة ككل بينما يستلهم لخويا تجربة العين الإماراتي الموسم الماضي بعد تأهله للنهائي قبل الخسارة أمام تشونبوك الكوري الجنوبي.

كما أن الفريقين خسرا مرة واحدة في الدوري هذا الموسم، ما يجعلهما أقوى أندية الخليج حاليا، فعلى سبيل المثال خسر الهلال، متصدر الدوري السعودي، مرتين في 19 مباراة وسجل 46 هدفا فقط وسكن شباكه 12 هدفا، ما يعني أن لخويا والجزيرة أقوى هجوميا ودفاعيا من متصدر الدوري السعودي.

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

الأوسمة

مواضيع مميزة