مذكرات ابن تيمية ....الرد الصائب( الحادي والعشرون)

مذكرات ابن تيمية ....الرد الصائب( الحادي والعشرون)

يا تيميّة يا عباقرة هذه رؤيا يوسف وهذا تأويلها !!

بعد سلسلة طويلة من الخداع والكذب والافتراء على بسطاء الناس والتي جرت معها الويلات والحروب والقتال بسبب سياسات وأفكار وخزعبلات باطلة ليس لها مصداقية ولا حتى دليل و برهان علمي على ما يدعون ويذكرون في كتبهم المنحرفة ,كشف المرجع الديني السيد الصرخي الحسني دام ظله حقيقة جهل التيمية في فهم تأويل رؤيا يوسف عليه السلام من خلال ما طرح ابن تيمية في كتبه وما نسب إليه من اعتقاد في التوحيد الأسطوري ... وقد دعا السيد الصرخي التيمية إلى قراءة ماذا رأى يوسف عليه السلام !!

أـ إقرأ ماذا رأى يوسف (عليه السلام): قال (تعالى): {{ إِذْ قَالَ يُوسُفُ لِأَبِيهِ يَا أَبَتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ (4) قَالَ يَا بُنَيَّ لَا تَقْصُصْ رُؤْيَاكَ عَلَى إِخْوَتِكَ فَيَكِيدُوا لَكَ كَيْدًا إِنَّ الشَّيْطَانَ لِلْإِنْسَانِ عَدُوٌّ مُبِينٌ (5) وَكَذَلِكَ يَجْتَبِيكَ رَبُّكَ وَيُعَلِّمُكَ مِنْ تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ وَيُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَعَلَى آلِ يَعْقُوبَ كَمَا أَتَمَّهَا عَلَى أَبَوَيْكَ مِنْ قَبْلُ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ إِنَّ رَبَّكَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (6) لَقَدْ كَانَ فِي يُوسُفَ وَإِخْوَتِهِ آيَاتٌ لِلسَّائِلِينَ (7)}} يوسف .

كما ودعا السيد الصرخي الحسني التيمية إلى قراءة تأويل رؤيا يوسف عليه السلام حيث قال :

ب- واقرأ تأويلَ رؤيا يوسف (عليه السلام)، قال (تعالى): {{وَرَفَعَ أَبَوَيْهِ عَلَى الْعَرْشِ وَخَرُّوا لَهُ سُجَّدًا وَقَالَ يَا أَبَتِ هَذَا تَأْوِيلُ رُؤْيَايَ مِنْ قَبْلُ قَدْ جَعَلَهَا رَبِّي حَقًّا وَقَدْ أَحْسَنَ بِي إِذْ أَخْرَجَنِي مِنَ السِّجْنِ وَجَاءَ بِكُمْ مِنَ الْبَدْوِ مِنْ بَعْدِ أَنْ نَزَغَ الشَّيْطَانُ بَيْنِي وَبَيْنَ إِخْوَتِي إِنَّ رَبِّي لَطِيفٌ لِمَا يَشَاءُ إِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ (100) رَبِّ قَدْ آتَيْتَنِي مِنَ الْمُلْكِ وَعَلَّمْتَنِي مِنْ تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَنْتَ وَلِيِّي فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ (101)}} يوسف.

وعلق السيد الصرخي أيضا ً موضحا ً أن سجود الكواكب لم يتحقق في الخارج فجاءت الحاجة إلى تأويل الرؤيا في الخارج : (( يوسف (عليه السلام) لم يقل رأيت أخوتي بصورة الكواكب ، ولم يقل رأيت أمي وأبي بصورة الشمس والقمر !!! بل قال رأيت الكواكب، ورأيت الشمس والقمر، وهو فعلًا قد رآها، ولو شاء الله وقدّرك أن تسأل يوسف (عليه السلام) الآن أو في يوم القيامة عمّا رآه، فسيكون جوابه نفسه أنّه رأى الكواكب والشمس والقمر، ولأنّ الرؤيا لم تصدّق بما هي في الخارج، فلم تسجد الكواكب والشمس والقمر فعلًا ليوسف في الخارج، فإنّه جاءت الحاجة إلى تأويل الرؤيا. )) .

وألفتّ السيد الصرخي الحسني إلى أن رؤيا يوسف عليه السلام رآها وحكاها عندما كان طفلا ً وهذا يعطي الجواب على ما يطرح من تسائل هل أن يوسف عليه السلام طرح الرؤيا لأبيه حتى يفهم تأويلها ؟!! أو هو أصلا يعرف تأويل الرؤيا !! :

(لنلتفت إلى هذه الرؤيا التي رآها يوسف عليه السلام وحكاها لأبيه متى حصلت؟ كان طفلًا فحكى لأبيه الرؤيا، فقط هذه إشارة حتى يأتي في الذهن أنه عندما يطرح هل أن يوسف عليه السلام طرح هذه الرؤيا لأبيه حتى يفهم تأويل الرؤيا أو هو أصلًا يعرف تأويل الرؤيا؟ هل عندما كان في عمر الطفولة، عندما كان طفلًا هل كان يجهل تأويل الرؤيا فاحتاج إلى سرد الرؤيا وحكاية الرؤيا لأبيه حتى يعلم تأويل الرؤيا أو مجرد أخبر أباه للإخبار وللعلم بالشيء؛ لأننا كما نعلم بأن يوسف عليه السلام هو الذي أول ما رآه الآخرون في المنام، فيأتي الكلام متى تحققت نبوة يوسف عليه السلام؟ متى نزل الوحي على يوسف عليه السلام؟ متى تعلم يوسف التأويل؟ هذا له كلام وله بحث، وربما ستأتي الإشارة إلى هذا الأمر، خلال البحث وخلال البحوث.) لابد لعامة الناس أن يتابعوا الأفكار النيرة العلمية من خلال المحاضرات التي يلقيها المحقق الصرخي لبيان وكشف وكذب ابن تيمية وأتباعه وأئمته ما يحملونه من أفكار مزيفة فارغة .

جاء ذلك في المحاضرة (6 ) من بحث ( وقفات مع ... توحيد ابن تيمية الجسمي الأسطوري) بحوث : تحليل موضوعي في العقائد والتاريخ الإسلامي 17 ربيع الاول 1438هــ الموافق 17- 12-2016 م .

http://cutt.us/ZpXmm

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة