مذكرات ابن تيمية......الرد الصائب (الحلقة السابعة عشرة)

مذكرات ابن تيمية......الرد الصائب (الحلقة السابعة عشرة)

دواعش هذا الزمان التيمية أخذوا الفواحش مِن أجدادهم الغزاة!!

يؤكد التاريخ بأن دواعش هذا الزمان من التيمية المارقة أخذوا الفواحش من أجدادهم الغزاة !! حيث يلاحظ مستوى العقل المتحجر عند ابن تيمية وأتباع ابن تيمية من خلال ما يوحي المنهج التدليسي لابن تيمية بأن الغزاة ليس لديهم علم ببغداد وتفصيلات بغداد !!

في الوقت نفسه فقد وجه السيد الأستاذ تسائلا ً إلى التيمية وشيوخهم المارقة حول تدليسهم ونفاقهم وزندقتهم الواضحة كما وصفهم الذهبي (( وسؤال لأبناء تيمية وشيخِهم: إذا كان المغول كما وصفهم ابن الأثير وهذه هي حقيقتهم، فبربِّكم الأمرد اخبرونا عن القواسم المشتركة التي جمعتم فيه دين هؤلاء والإسلام والمسيحية وجعلتموها في محور مُوَحَّد ضد الإسماعيلية والفاطمية والشيعة والروافض؟!!فهل يوجد أوضح من هذا التدليس والنفاق والزندقة وكما وصفكم الذهبي بالزندقة ))

حيث قال الاستاذ المهندس :

5ـ ثم قال ابن الأثير: {{[ثُمَّ دَخَلَتْ سَنَةُ سَبْعَ عَشْرَةَ وَسِتِّمِائَة(617هـ)]: [ذِكْرُ خُرُوجِ التَّتَرِ إِلَى بِلَادِ الْإِسْلَامِ]:

أـ وَمَضَى طَائِفَةٌ أُخْرَى(من التتار) غَيْرُ هَذِهِ الطَّائِفَةِ إِلَى غَزْنَةَ وَأَعْمَالِهَا، وَمَا يُجَاوِرُهَا مِنْ بِلَادِ الْهِنْدِ وَسِجِسْتَانَ وَكَرْمَانَ، فَفَعَلُوا فِيهِ مِثْلَ فِعْلِ هَؤُلَاءِ وَأَشَدَّ،

وعلق الاستاذ المهندس قائلا : ((في بداية الأمر عندنا طائفة ومجموعة من التتار وملكهم كشني، ومجموعة من التتار ملكهم جنكيز خان، ثم انتقل الكلام إلى جماعة جنكيز خان وجماعته، فعنده جيوش حرك جيشًا باتجاه وجيشًا باتجاه آخر، وكل جيش قسمه إلى جيوش وإلى إقطاعات وإلى قوافل أيضًا تحركت نحو البلدان، جيش نحو الشرق وجيش نحو الغرب، جيش نحو الشمال وجيش نحو الجنوب، وطبعا ما بين الشرق والغرب شمال شرقي وشمال غربي وجنوب شرقي وجنوب غربي))

وأضاف السيد المعلم ((دخلوا إلى بلاد السند وبلاد الهند، وأفغانستان وبلاد روسيا وبلاد الغرب في بلغاريا وغير بلغاريا، ودخلوا إلى بلاد الإسلام بلاد ما وراء النهر، في إيران وتركيا والعراق والشام وهناك في الصين في كوريا، ويوحي المنهج التدليسي لابن تيمية بأنهم ليس لديهم علم ببغداد وتفصيلات بغداد، وضعف بغداد وضعف خليفة بغداد وانحراف خلافة بغداد وهزلية وهوان وذلة سلطان بغداد وعساكر بغداد، فغفلوا عن بغداد وخافوا من بغداد ولم يجعلوا بغداد في مخططاتهم الاستعمارية التوسعية حتى نبههم وأرشدهم وحركهم ابن العلقمي، هذا هو مستوى العقل المتحجر عند ابن تيمية وأتباع ابن تيمية))

ب ـ هَذَا مَا لَمْ يُطْرِق الْأَسْمَاعَ مِثْلُهُ، فَإِنَّ الْإِسْكَنْدَرَ الَّذِي اتَّفَقَ الْمُؤَرِّخُونَ عَلَى أَنَّهُ مَلَكَ الدُّنْيَا لَمْ يَمْلِكْهَا فِي هَذِهِ السُّرْعَةِ، إِنَّمَا مَلَكَهَا فِي نَحْوِ عَشْرِ سِنِينَ، وَلَمْ يَقْتُلْ أَحَدًا، إِنَّمَا رَضِيَ مِنَ النَّاسِ بِالطَّاعَةِ، وَهَؤُلَاءِ قَدْ مَلَكُوا أَكْثَرَ الْمَعْمُورِ مِنَ الْأَرْضِ وَأَحْسَنَهُ، وَأَكْثَرَهُ عِمَارَةً وَأَهْلًا، وَأَعْدَلَ أَهْلِ الْأَرْضِ أَخْلَاقًا وَسِيرَةً، فِي نَحْوِ سَنَةٍ، وَلَمْ يَبْقَ أَحَدٌ فِي الْبِلَادِ الَّتِي لَمْ يَطْرُقُوهَا إِلَّا وَهُوَ خَائِفٌ يَتَوَقَّعُهُمْ، وَيَتَرَقَّبُ وُصُولَهُمْ إِلَيْهِ.

ونوه المحقق الأستاذ إلى أن خليفة وفقيه البلاط التكفيري كانوا في غفلة وسكر وتخدير وتحشيش دائم !!! : [[تذكير: التتار قد ملكوا أكثر المعمور من الأرض فقد علم أهلها حال التتار، وكذلك باقي البلدان التي لم يَطْرُقْها المغول فقد عاش أهلها في خوف شديد وترقب وصول الغزاة ووقوع القتل والدمار، إلا خليفة بغداد وفقيه بلاطه التكفيري الإرهابي ابن الجوزي وقادته شرابي ودويدار، كلّهم كانوا في غفلة عن هذا وفي سكر وتخدير وتحشيش دائم]]
جـ ـ ثُمَّ إِنَّهُمْ لَا يَحْتَاجُونَ إِلَى مِيرَةٍ وَمَدَدٍ يَأْتِيهِمْ، فَإِنَّهُمْ مَعَهُمُ الْأَغْنَامُ، وَالْبَقَرُ، وَالْخَيْلُ، وَغَيْرُ ذَلِكَ مِنَ الدَّوَابِّ، يَأْكُلُونَ لُحُومَهَا لَا غَيْرَ، وَأَمَّا دَوَابُّهُمُ الَّتِي يَرْكَبُونَهَا فَإِنَّهَا تَحْفِرُ الْأَرْضَ بِحَوَافِرِهَا، وَتَأْكُلُ عُرُوقَ النَّبَاتِ لَا تَعْرِفُ الشَّعِيرَ، فَهُمْ إِذَا نَزَلُوا مَنْزِلًا لَا يَحْتَاجُونَ إِلَى شَيْءٍ مِنْ خَارِجٍ.
د ـ وَأَمَّا دِيَانَتُهُمْ، فَإِنَّهُمْ يَسْجُدُونَ لِلشَّمْسِ عِنْدَ طُلُوعِهَا، وَلَا يُحَرِّمُونَ شَيْئًا، فَإِنَّهُمْ يَأْكُلُونَ جَمِيعَ الدَّوَابِّ، حَتَّى الْكِلَابَ، وَالْخَنَازِيرَ، وَغَيْرَهَا، وَلَا يَعْرِفُونَ نِكَاحًا بَلِ الْمَرْأَةُ يَأْتِيهَا غَيْرُ وَاحِدٍ مِنَ الرِّجَالِ، فَإِذَا جَاءَ الْوَلَدُ لَا يَعْرِفُ أَبَاهُ
وعلق الأستاذ المهندس قائلاً : (( تعليق: قال {وَلَا يَعْرِفُونَ نِكَاحًا بَلِ الْمَرْأَةُ يَأْتِيهَا غَيْرُ وَاحِدٍ مِنَ الرِّجَالِ، فَإِذَا جَاءَ الْوَلَدُ لَا يَعْرِفُ أَبَاهُ}، وهذه روزخونية أخذها ابن الأثير من أبناء تيمية وهذا الفعل نفس ما يسمى بنكاح الجهاد الذي اشتهر بفعله الدواعش المارقة في هذا الزمان فهل يا تُرى قد أخذوه عن أجدادهم التّتار؟! )) 
ووجه أيضاً تسائلاً لأبناء تيمية وشيوخهم : (( ـ وسؤال لأبناء تيمية وشيخِهم: إذا كان المغول كما وصفهم ابن الأثير وهذه هي حقيقتهم، فبربِّكم الأمرد اخبرونا عن القواسم المشتركة التي جمعتم فيها دين هؤلاء والإسلام والمسيحية وجعلتموها في محور مُوَحَّد ضد الإسماعيلية والفاطمية والشيعة والروافض؟!!فهل يوجد أوضح من هذا التدليس والنفاق والزندقة وكما وصفكم الذهبي بالزندقة )) إن السياسة واضحة التي يتبعها ابن تيمية وأتباعه وهي النفاق والزندقة والكيل بمكيالين والتآمر مع الغزاة
جاء ذلك خلال المحاضرة الـ 45 من بحث (وقفات مع.... توحيد ابن تيمية الجسمي الأسطوري ) للسيد الأستاذ الصرخي الحسني والتي ألقاها مساء يوم الثلاثاء 26 شعبان 1438هـ 23 - 5 - 2017م .
http://cutt.us/AvIYU

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة