مذكرات ابن تيمية ..... والرد الصائب (الحلقة الاولى)

مذكرات ابن تيمية ..... والرد الصائب (الحلقة الاولى)

نبذة تعريفية عن سيرته ...أصله ونسبه 

بقلم: امير الكاتب 

هو أحمد بن عبد الحليم بن عبد السلام بن عبد الله بن الخضر ابن تيمية الحراني الدمشقي ولد في 661 هـ بحرّان ، وتوفي في 728 هـ بدمشق . الحرّاني نسبة إلى مدينة حرّان وهي مدينة قديمة جداً تقع شمالي أرض الجزيرة بالقرب من منابع نهر البليخ أحد روافد نهر الفرات وغرب مدينة رأس العين موجودة في سوريا الشام شمال مدينة الرقة، وتقع حرّان ضمن حدود تركيا إذن هي مدينة تركية ويقصد بالجزيرة الجزيرة الفراتية وهي إقليم يمتد عبر شمال شرق العراق وشمال شرق سوريا وجنوب شرق تركيا محصورة بين العراق - سوريا - تركيا. من العراق يبدأ من انخفاضات الثرثار - الحبانية - الموصل - محافظات سوريا تقع ضمن الجزيرة وهي الجزء الشمالي من وادي الرافدين يحدها من الشرق جبال زاكروس ومن الشمال جبال طوروس وإلى الجنوب بادية الشام ومنخفضات الثرثار والحبانية.الجزيرة تضم كل من محافظة نينوى في العراق ومحافظة الحسكة بشكل كامل بالاضافة الى مناطق من محافظة الانبار العراقية ومحافظتي دير الزور والرقة في سوريا ومحافظات طورفا، ماردين، ديار بكر في تركيا وهو جزء من هذه المحافظات.حرّان منطقة قديمة عمرها أكثر من ثلاثة آلاف سنة، أخذها المسلمون صلحاً في السنة 18 للهجرة في زمن الخليفة الثاني.من جانبه فان حرّان عاصمة الأمويين ومسقط رأس ابن تيمية كانت مدينة الصابئة والزنادقة والمشركين وهذا ماأثبته أحد المحققين العراقيين أن حرّان هي عاصمة الأمويين في زمن آخر خلفاء بني أمية كما وأنها مسقط رأس شيخ الاسلام ابن تيمية ، مؤكداً أن هذه المدينة هي مدينة الصابئة والزنادقة والملحدين ، جاء ذلك خلال المحاضرة الأولى من سلسلة محاضرات جديدة حملت عنوان {{ وقفات تحليلية مع أفكار ابن تيمية }} والتي ألقاها الاستاذ في بحثه يوم الخميس 13 _ شعبان _1435 هـ ، الموافق 12 _ 6_ 2014 م .وبيّن سماحة السيد اسم ابن تيمية وكنيته وفي أي زمن ومكان عاش وهل للبيئة التي عاش فيها تأثير عليه؟ وما هي الطقوس أو الديانة التي كان يمارسها ويدين بها أهل مدينته ؟ أما ديانة الصابئة كانت تسمى نوبوليس أي مدينة اليونانيين وهي مدينة الصابئة كانت مركزاً من أهم مراكز الثقافة الاغريقية السريانية (قبل الإسلام) بقي فيها الصابئة حتى ما بعد خلافة المأمون العباسي، بحث أهل الاختصاص وتوصلوا في البحث فتمخض البحث عن منشأ الصابئة المندائيين عن نظريتين، والنظرية الراجحة والأكثر معقولية وهي لا تختلف سواء كان الصابئة مع اليهود في بابل أم كان الصابئة مع المسيح واليهود في بيت المقدس.ورجَّح المحقق هذه الرواية حيث يقول: "حسب استقرائي وفهمي فهذه الرواية هي الراجحة، وعندما أقول راجحة هي عبارة عن ديانة ممكن أن تكون هنا وممكن أن تكون هناك، لكن أصل المجتمع وأصل الناس ككتلة بشرية - كيف انتقلت ورحلت وهاجرت - ككتلة بشرية انتقلت بدينها، بثقافتها، بمعتقداتها، بأهلها، بأموالها من مكان إلى مكان، هذا الذي نرجح بأنه حصل انتقال من بابل من العراق من وسط العراق إلى هذه المناطق إلى الشمال، ومن يقول هناك نعم يوجد، سنعرف أن هذه الديانة الصابئية كانت هي الديانة السائدة على أرض المعمورة، لنقل بهذا المعنى، فلا غرابة أن نجد صابئة هنا وصابئة هناك وصابئة في مكان آخر.إذن، البحث يقول إنهم سكان ما بين النهرين القدماء وإنهم ورثوا الكثير من الميثالوجيا البابلية، يعني من الأساطير والقصص المقترنة بالطقوس الدينية البابلية القديمة ولكنهم تأثروا باليهودية التي تسكن ما بين النهرين وقد تأثروا بالمسيحية من خلال الاحتكاك بالنساطرة المسيحيين".هذه نبذه تعريفية عن أصل ونسب ابن تيمية شيخ الاسلام كي يكون القاصي والداني على بينة من الأمر ويكون على علم ودراية بحقائق الأمور لتتضح الصورة.

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة