مذكرات بن تيمية.................الرد الصائب(الحلقة العشرون)

مذكرات بن تيمية.................الرد الصائب(الحلقة العشرون)

قوميّةُ المماليك الأسطورية كاشفةٌ عن تدليس المنهج التيمي !!!

هنالك جانبًا آخر من خزعبلات وأساطير وخرافات التيمية المدلسة ، نظرًا للاضطراب والتناقض الحاصل لديهم في نقل الأحداث التاريخية والصراعات ، التي حصلت بين التتار ضد مماليك التيمية وسلاطينهم حيث يذهب ابن الأثير في الكامل على أنّ احد المماليك التيمية من الترك اسمه أقوش قام بجمع أهل الجبال والصحراء من التركمان والأكراد واجتمعوا معه خلق كثير وقام بمراسلة التتار وانضم إليهم مقابل سلاطين التيمية الأيوبيين والزنكيين !!!

ويذكر ابن الأثير أنّ التتار مالوا إليه وتعاونوا معه على أساس القومية والجنسية !!!

وطرح الأستاذ المحقق عدة تساؤلات وجهها للعقلاء فيما إذا كان لابن العلقمي الشيعي أو السني مدخلية في ذلك التآمر ؟! في أشارة من المرجع إلى تدليس التيمية في كل قضية خيانة ومراسلة للتتار يرمونها على ابن العلقمي الشيعي مبررين فشل سلاطينهم وأئمتهم في حماية البلدان الإسلامية من التتار مع علمهم المسبق بتحركهم وخطرهم وإطماعهم في كل البلدان ..

وكيف يكون هذا التجمع القومي الخرافي التركي والكردي مجتمعا بالجنسية مع التتار فلكل منهم قوميته فما هو العامل المشترك بينهم ؟! كذلك يقال أليس الأولى مادام التجمع قومي أنّ يكونوا مع الأيوبيين والزنكيين كونهم من الأتراك والأكراد ؟! بعد ذلك يأتي الكلام عن ضرورة أنّ يكون ابن العلقمي العراقي العربي الأصل مع الحاكم العباسي العربي في بغداد ضد المماليك الترك الدويدرا والشرابي مادمنا نتحدث عن عنصر القومية الذي صار محركًا للتيمية ومماليكهم الترك ضد الإسلام والمسلمين في بقية البلدان فيكون فاعلا ومحركا لهم في بغداد أيضا خصوصا لما يمتلكون من سطوة ومكانة وقرار !!!

وكان الكلام في :

أسطورة35 : الفتنة.. رأس الكفر.. قرن الشيطان؟! ‏

الجهة السابعة: الجَهمي والمجسّم هل يتّفقان؟!‏

الأمر السابع: الطوسي والعلقمي والخليفة وهولاكو والمؤامرة:‏

النقطة الرابعة: هولاكو وجنكزخان والمغول والتتار

جاء في الكامل 10/ (260- 452):

1...2..15..

‏16ـ ثمَّ قال ابن الأثير: {{[ذِكْرُ وَصُولِ التَّتَرِ إِلَى أَذْرَبِيجَانَ]:‏‎ أ ...ب...

جـ- وَأَرْسَلَ الْكَرَجُ إِلَى أَوْزَبْكَ، صَاحِبِ أَذْرَبِيجَانَ، يَطْلُبُونَ مِنْهُ ‏الصُّلْحَ وَالِاتِّفَاقَ مَعَهُمْ عَلَى دَفْعِ ‏التَّتَرِ، فَاصْطَلَحُوا لِيَجْتَمِعُوا إِذَا انْحَسَرَ ‏الشِّتَاءُ، وَكَذَلِكَ أَرْسَلُوا إِلَى الْمَلِكِ الْأَشْرَفِ ابْنِ الْمَلِكِ ‏الْعَادِلِ، صَاحِبِ ‏خِلَاطَ وَدِيَارِ الْجَزِيرَةِ، يَطْلُبُونَ مِنْهُ الْمُوَافَقَةَ عَلَيْهِمْ، وَظَنُّوا جَمِيعُهُمْ أَنَّ ‏التَّتَرَ ‏يَصْبِرُونَ فِي الشِّتَاءِ إِلَى الرَّبِيعِ، فَلَمْ يَفْعَلُوا كَذَلِكَ، بَلْ تَحَرَّكُوا ‏وَسَارُوا نَحْوَ بِلَادِ الْكَرَجِ، وَانْضَافَ ‏إِلَيْهِمْ مَمْلُوكٌ تُرْكِيٌّ مِنْ مَمَالِيكِ ‏أَوْزَبْكَ، اسْمُهُ أَقْوَشُ، وَجَمَعَ أَهْلَ تِلْكَ الْجِبَالِ وَالصَّحْرَاءِ مِنَ ‏التُّرْكُمَانِ ‏وَالْأَكْرَادِ وَغَيْرِهِمْ، فَاجْتَمَعَ، مَعَهُ خَلْقٌ كَثِيرٌ، وَرَاسَلَ التَّتَرَ فِي ‏الِانْضِمَامِ إِلَيْهِمْ، فَأَجَابُوهُ ‏إِلَى ذَلِكَ، وَمَالُوا إِلَيْهِ لِلْجِنْسِيَّةِ .

وتساءل السيد المحقق قائلًا:

هل التّتار مالوا إليه، وهم قد قتلوا إخوانهم التَّتار في حروب ‏طاحنة أو هو مال إليهم؟!! ‏فهنا اشتغلتِ القومية فأين الإسلام؟!! وهل ‏لابن العلقميّ الشيعيّ أو السنّيّ مدخليَّة في تآمر هذا ‏المملوك ضدَّ ‏المسلمين وبلاد الإسلام، أو أنَّ اَقْوَش ابن علقميّ جديد ابن علقميّ ‏مملوكي ابن ‏علقميّ تركي ابن علقمي اَوزَبْكي؟!!

وأضاف : إذا كان ابن ‏العلقميّ المملوك اَقوَش تركيًّا وانضمَّ إليه ‏التُّركمان والأكْراد وغيرهم ‏ثمَّ انضمُّوا جميعًا للتّتار، فأيّ جنسيَّة وقوميَّة تجمع هؤلاء؟!!

وتابع :

‏وهذا ‏التجمّع القوميّ ضدّ مَنْ؟!! أفليس خصومُهم حكام المسلمين مِن ‏الزنكيين التُّرك والأيوبيين ‏الأكراد؟!! وإذا كانت الجنسيَّة والقوميَّة ‏اشتغلتْ هنا، فلماذا لا تشتغل في بغداد الممتلئة بالمماليك ‏التُّرك ‏المسيطرين على كلِّ مقاليد السلطة العليا فضلًا عن غيرها، بينما ابن ‏العلقميّ مواطن ‏عراقي عربي أصيل وله عداء متأصِّل مع المماليك ‏التُّرك، فمنطقيًّا سيكون ابن العلقميّ مع ‏الخليفة العباسي العربي ضدَّ ‏الحلف الهولاكي المملوكي التُّركي الدويداريّ الشرابيّ؟!!

‏خزعبلات ‏منهج ابن تيميّة مردودة عليه وكاشفة لتدليسه!!! . كشف الحقائق هي دليل على ارجحية قضية على غيرها بالدليل القاطع هاهم اتباع بن تيمية ومدى حجم التدليس والمراوغة في اتخاذ الموقف فكل قضية تسيء لهم يرمونها على غيرهم

جاء ذلك في المحاضرة الـ (46) من بحث(( “وَقَفات مع.... تَوْحيد ابن تَيْمِيّة الجِسْمي الأسطوري” )) للأستاذ المحقق والتي ألقاها مساء يوم الجمعة الموافق 29 شعبان 1438هـ - 26-5-2017م .

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة