مذكرات بن تيمية.......... والرد الصائب(الحلقة الثامنة)

مذكرات بن تيمية.......... والرد الصائب(الحلقة الثامنة)

أخفينا الكثير من الحقائق عن المسلمين.

بقلم: أمير الكاتب

ان الديدن الذي اتبعه الدواعش التيمية في إخفاء الكثير من الأدلة والبراهين عن عامة المسلمين وهو إرهاب مارق بحد ذاته فنسألهم عن مصير الحقائق والوقائع والأحاديث الصحيحة التي قد دُفنت وطُمرتْ وخُفيتْ عن المسلمين بسبب الإرهاب والإجرام الأمويّ !!!

فقد جاء تساؤل المحقق الأستاذ تعليقًا لما ورد في المختصر في أخبار البشر [ذِكْرُ استيلاء التتر على بغداد] : حكى القاضي جمال الدين ابن واصل قال: لقد أخبرني مَن أثق به أنَّه وَقَفَ على كتاب عتيق فيه ما صورته: أنَّ عليَّ بن عبد الله بن عباس بن عبد المطلب، بَلَغَ بعضُ خلفاء بني أميّة عنه، أنَّه يقول: {إنَّ الخلافة تصير إلى ولده}، فأمَرَ الأموي بعليّ بن عبد الله فَحُمِل على جَمَل وطِيفَ به وضُربَ، وكان يقال عند ضربه: {هذا جزاء مَن يفتري ويقول: إنَّ الخلافة تكون في وُلْدِه}

حيث قال المحقق الصرخي :

المورد10: المختصر في أخبار البشر: أبو الفداء: [ثمَّ دخلت سنة أربعين وستمائة(640هـ)]: [ذِكْرُ وفاة المستنصر بالله]:

1ـ [المستعصم بالله]: لمَّا مات المستنصر اتّفقتْ آراء أرباب الدولة، مثل الدوادار (الدويدار)، والشرابي، على تقليد الخلافة ولدَهُ عبدَ الله، ولَقَّبوه المستعصم بالله،[[أقول: خليفة إمام المسلمين وولي أمرهم وأمير المؤمنين يتم تنصيبه بمؤامرة المماليك وسطوتهم، وهذا أفضل وأشرف وأنقى طريق عند دواعش الفكر والأخلاق التيميَّة في تنصيب الإمام وثبوت الإمامة للإمام!! فأين السقيفة وأين الإجماع وأين وصيّة الأول للثاني وأين شورى الستَّة؟؟!!]]

2ـ وكان عبد الله المستعصم ضعيفَ الرأي، فاستَبَدَّ كُبَراء دولته بالأمر، وحسَّنوا له قطع الأجناد وجمع المال، ومداراة التَّتر، ففعل ذلك وقطع أكثر العساكر.

وألفت المرجع الصرخي الأذهان إلى أن الخليفة الأموي عبارة عن صورة ولا أكثر , مسلوب الإرادة لا حول له ولا قوة :

[[التفت: أـ خليفة عبارة عن صورة لا أكثر لا يَهِشُّ ولا يَنِشُّ، مسلوب الإرادة لا حول له ولا قوّة!! فهل يوجد إنسان على طول العصور غير التيميَّة يصدق أنَّ ابن العلقمي قد غرر بهذه الصورة وكان يتحكّم بها وكانت الصورة تستجيب لأوامر ووسوسات ابن العلقمي وتنفذ له ما يريد ومنها تسريح الجيش، وهي صورة أمرها ليس بيدها؟!

ب ـ فيا تيميّة هل كان ابن العلقمي مسيطرًا على الصورة وعلى مَن بيده الصورة مِن دويدار وشرابي وباقي المماليك وأئمّة تيميّة مِن ابن جوزي وأبنائه وحاشيته وباقي أرباب الدولة؟! فلماذا لا تقولون بهذه الخرافة وتصرِّحون بها فتكون أسطورتكم أقلّ سفاهة وتفاهة مِمَّا طرحتموه مِن أسطورة وخرافة،يا فاقدي العقول والضمائر؟!]]]]

انتهى كلام السيد الأستاذ .

ثمَّ دخلت سنة ست وخمسين وستمائة(656هـ)]: [ذِكْرُ استيلاء التتر على بغداد]: في أول هذه السنة قصد هولاكو ملك التتر بغداد وملكها في العشرين مِن المحرم، وقتل الخليفة المستعصم بالله، وكان(الخليفة) ضعيف الرأي قد غلَبَ عليه أمراءُ دولته لسوء تدبيره،
4ـ وهو آخر الخلفاء العباسيين، وكان ابتداء دولتهم في سنة اثنتين وثلاثين ومائة(132هـ) وهي السنة التي بُويعَ فيها السفّاح بالخلافة، وقُتل فيها مروان الحِمار آخر خلفاء بني أميّة، وكانت مدّة ملكهم(العبّاسيين) خمس مائة سنة وأربعًا وعشرين سنة تقريبًا، وعِدَّة خلفائهم سبعة وثلاثون خليفة،
5ـ حكى القاضي جمال الدين ابن واصل قال: لقد أخبرني مَن أثق به أنَّه وَقَفَ على كتاب عتيق فيه ما صورته: أنَّ عليَّ بن عبد الله بن عباس بن عبد المطلب، بَلَغَ بعضُ خلفاء بني أميّة عنه، أنَّه يقول: {إنَّ الخلافة تصير إلى ولده}، فأمَرَ الأموي بعليّ بن عبد الله فَحُمِل على جَمَل وطِيفَ به وضُربَ، وكان يقال عند ضربه: {هذا جزاء مَن يفتري ويقول: إنَّ الخلافة تكون في وُلْدِه}!!
6ـ فكان علي بن عبد الله المذكور رحمه الله يقول: {إي والله لتكوننَّ الخلافة في وُلْدي، لا تزال فيهم حتَّى يأتيَهم العلج مِن خراسان فينتزعها منهم}، فوقع مصداق ذلك وهو ورود هولاكو وإزالته ملك بني العبّاس }}
وعلّق سماحة السيد الصرخي متسائلًا " كم مِن الحقائق والوقائع والأحاديث الصحيحة قد دُفنت وطُمرتْ وخُفيتْ عن المسلمين بسبب الإرهاب والإجرام الأمويّ " !!! 
حيث علق الأستاذ المحقق الصرخي:
أـ أين الإنصاف وأين الضمير الحيّ وأين العقل!؟ مجرّد أنَّه نقل ما روي عن رسول الله (صلّى الله عليه وآله وصحبه وسلّم) أو أحد آل بيته أو عن أحد الصحابة أو التابعين، أو عن والده حبر الأمّة ابن عبّاس(رضي الله عنهما)، ففَعَلَ به الحاكم الأمويّ ما فعل!! 
ب ـ فكيف إذن الحال بآل بيت النبي المصطفى(عليهم وعلى جدِّهم الصلاة والسلام)، وكيف بشيعتهم؟!
جـ ـ فكم مِن الحقائق والوقائع والأحاديث الصحيحة قد دُفنت وطُمرتْ وخُفيتْ عن المسلمين بسبب الإرهاب والإجرام الأمويّ!!! وكم علينا أنْ نشكر ونقرّ بالامتنان والعرفان لكلِّ علماء المسلمين مِن السُنَّة والشيعة الذين جازفوا وضحوا كثيرًا ِمن أجل أنْ ينقلوا لنا ما يُرشدُنا إلى طريق الهداية والاهتداء فجزاهم الله خير جزاء المحسنين ]] , جاء ذلك خلال المحاضرة الــ (43 ) من بحث (وقفات مع ... توحيد ابن تيمية الجسمي الأسطوري) والتي ألقاها سماحة المرجع الصرخي الحسني مساء يوم الثلاثاء 19 شعبان 1438هـ الموافق 16- 5 -2017مــ
واليك رابط المحاضرة ذات التسلسل (43)للسيد الأستاذ :

http://cutt.us/nDkKx

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة