مصائب أئمة التيمية يشيب لها الوِلدان!!!

  • الكاتب صادق حسن
  • تاريخ اﻹضافة 2017-08-01
  • مشاهدة 3

مصائب أئمة التيمية يشيب لها الوِلدان!!!

بقلم /صادق حسن
 ان من مبادئ الاسلام الذي جاء به النبي واله وصحبه هو الاعمار والبناء ووحدة الصف والتعايش السلمي وحب الخير للناس وهذا ما يعتقد به كل المسلمين لكن ما جاء به سلاطين التيمية وائمتهم ينافي كل ذلك . فلا حرمة عندهم للمراقد ولا للجوامع ولا للمعابد ولا للانسان ولا لكل مخلوق.فهم يؤسسون لمنهج بعيد عن الاسلام والمسلمين ويبثون افكارهم المسمومة في عقول اتباعهم الجهله الذين غرر بهم التيمية باسم الدين والدفاع عنه لكن هم يدافعون عن منهجهم وفكرهم المنحرف الذي عاث في الارض فسادا فسنبين  قبح وفساد هؤلاء قادة التيمية وانحراف عقيدتهم هذا ما جاء به سماحة المحقق الاسلامي الصرخي من ادلة وبراهين تثبت كيف كانوا هؤلاء الأئمة المنحرفين يخربون البلاد الاسلامية بأفعالهم حيث 
قال ابن الأثير: {{[ثُمَّ دَخَلَتْ سَنَةُ ثَمَانٍ وَعِشْرِينَ وَسِتِّمِائَةٍ (6288هـ)]: [ذِكْرُ خُرُوجِ التَّتَرِ إِلَى أَذْرَبِيجَانَ وَمَا كَانَ مِنْهُمْ]: أـ فِي هَذِهِ السَّنَةِ وَصَلَ التَّتَرُ مِنْ بِلَادِ مَا وَرَاءَ النَّهْرِ إِلَى أَذْرَبِيجَانَ، وَقَدْ ذَكَرْنَا قَبْلُ كَيْفَ مَلَكُوا مَا والديانات لنَّهْرِ، وَمَا صَنَعُوهُ بِخُرَاسَانَ وَغَيْرِهَا مِنَ الْبِلَادِ مِنَ النَّهْبِ، وَالتَّخْرِيبِ، وَالْقَتْلِ، وَاسْتَقَرَّ مُلْكُهُمْ بِمَا وَرَاءَ النَّهْرِ، وَعَادَتْ بِلَادُ مَا وَرَاءَ النَّهْرِ فَانْعَمَرَتْ، وَعَمَرُوا مَدِينَةً تُقَارِبُ مَدِينَةَ خُوَارَزْمَ عَظِيمَةً، وَبَقِيَتْ مُدُنُ خُرَاسَانَ خَرَابًا لَا يَجْسُرُ أَحَدٌ مِنَ الْمُسْلِمِينَ أَنْ يَسْكُنَهَا، وَأَمَّا التَّتَرُ فَكَانُوا تُغِيرُ كُلَّ قَلِيلٍ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ يَنْهَبُونَ مَا يَرَوْنَهُ بِهَا، فَالْبِلَادُ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا.ب.. جـ ـ فَلَمَّا وَصَلَتْ كُتُبُ مُقَدَّمِ الْإِسْمَاعِيلِيَّةِ إِلَى التَّتَرِ يَسْتَدْعِيهِمْ إِلَى قَصْدِ جَلَالِ الدِّينِ، بَادَرَ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ فَدَخَلُوا بِلَادَهُمْ، وَاسْتَوْلَوْا عَلَى الرَّيِّ وَهَمَذَانَ وَمِمَّا بَيْنَهُمَا مِنَ الْبِلَادِ، ثُمَّ قَصَدُوا أَذْرَبِيجَانَ فَخَرَّبُوا وَنَهَبُوا وَقَتَلُوا مَنْ ظَفِرُوا بِهِ مِنْ أَهْلِهَا، وَجَلَالُ الدِّينِ لَا يُقْدِمُ عَلَى أَنْ يَلْقَاهُمْ، وَلَا يَقْدِرُ أَنْ يَمْنَعَهُمْ عَنِ الْبِلَادِ، قَدْ مُلِئَ رُعْبًا وَخَوْفًا، [[استفهام: هذا الرعب والخوف مِن أين أتاه؟!! هل مِن الإسماعيليّة الذين انتهكهم وأبادهم وسبى نساءهم وأطفالهم، أو مِن ابن العلقمي الخرافي الشبيه بربّ ابن تيمية والتيمية الذي يظهر ويتجسّد بملايين الصور والأجسام؟!! وسنقرأ العجب العُجاب والمصائب العِظام التي يشيب له الوِلدان!!!]]..ع..39...
 اذا هذا المنهج التيمي هو نفس المنهج نراه اليوم عند اتباعهم الدواعش الذين خربوا البلاد الاسلامية لاجل دولتهم المزعومة التي غرروا بها البعض ليقتلوا ويسفكوا دماء الابرياء باسم الاسلام والمسلمين حيث اصبح اسم المسلم ارهابيا قاتلا عند باقي الديانات 
مقتبس من المحاضرة { 47} من #بحث : " وقفات مع.... #توحيد_ ابن_تيمية_الجسمي_الأسطوري"#بحوث : تحليل موضوعي في #العقائد و #التاريخ_الإسلامي #للمرجع الأستاذ المحقق
27 شوال 1438هـ - 22-7-20177م

https://c.top4top.net/p_5721ovha1.png
===============
المحاضرةُ السابعة والأربعون وَقَفاتٌ مع... تَوحيدِ ابن تَيْمِيّة الجِسْمي الأسطوري"
https://www.youtube.com/watch?v=DXEpOu05BTk

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة