مصدر أمني: "السائحة البولندية" في البحر الأحمر انتحرت ولم تغتصب

كشف مصدر أمني بالبحر الأحمر، أن السائحة البولندية ماجدالينا زاك، ألقت بنفسها من شرفة المستشفى منتحرة، ولم تتعرض لاغتصاب جماعي، كما ذكرت بعض المواقع والصحف الأجنبية.

وأضاف المصدر، أنه في أبريل الماضي ورد لقسم شرطة مرسى علم المحضر رقم 6 أحوال من وحدة سياحة وآثار مرسى علم بأن سائحة تدعى ماجدالينا زاك وصلت للبلاد يوم 25 أبريل، وكان من المقرر مغادرتها يوم 2 مايو الحالي، على الرحلة 7109 التابعة لطيران "ترافل سرفيس"، من مطار مرسى علم إلى مطار كاتيايس ببولندا، ولكن تم رفض سفرها وذلك بعد اعتراض قائد الطائرة على سفرها لتعرضها لحالة هياج عصبي، حيث تم نقلها إلى مستشفى بورت غارب، وألقت السائحة بنفسها من نافذة المستشفى من الغرفة رقم 307 بالطابق الأول العلوي، ما نتج عنه إصابتها بغيبوبة تامة.

وأضاف المصدر الأمني أنها أصيبت بغيبوبة تامة وكسور بعظام الوجه والحوض والقفص الصدري واشتباه بارتجاج وتجمع هوائي بالرئة، وتم تحويلها إلى مستشفى البحر الأحمر لاستكمال العلاج وقتها.

وكشف التقرير الطبي، الذي دونه مفتش الصحة، أن سبب وفاة السائحة البولندية نزيف بالمخ وارتشاف دمي هوائي حول الرئة، ما أدى إلى هبوط حاد بضغط الدم وتوقف عضلة القلب نتيجة السقوط من ارتفاع.

ونفى المصدر ما نقلته وسائل الإعلام الدولية حول اغتصابها وقتلها، معللًا ذلك بوجود كاميرات مراقبة داخل الفندق والمطار، والمستشفى، توضح ما حدث.

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة