مفاجأة من العيار الثقيل"البشير"يعتقل 400"قيادة إخوانية"هاربة فى السودان ويسلمهم ل"الإنتربول المصرى"

فى مفاجأة كبرى أصدر الرئيس السودانى عمر البشير أوامر لأجهزة الأمن السودانية باعتقال القيادات الإخوانية المصرية الهاربة فى السودان و تسليمها للإنتربول المصرى و قالت المصادر أن الاجهزة نفذت التعليمات و قبضت على ما يقارب 400 قيادة و سوف يتم تسليمهم خلال الايام القادمة . وأورد موقع (24) الإماراتى ، نقلاً عن مصادر خاصة ، أن الأجهزة الأمنية المصرية نسّقت على مدار الأيام الماضية مع جهاز الأمن بالسودان لرصد وتتبع عناصر جماعة الإخوان المصريين الهاربين إلى دولة السودان ، وتسليمهم إلى القاهرة التى تتهمهم بالتخطيط للقيام بعمليات تخريبية فى مصر شن جهاز الأمن فى الخرطوم حملة اعتقالات وسط عناصر جماعة الإخوان الإرهابية المقيمين فى السودان ، واعتقل العشرات من الشباب ، الأسبوع الماضى ، ويستعد لتسلميهم إلى القاهرة . ونقل الموقع عن المصادر أن عدد الشباب من جماعة الإخوان المحظورة فى مصر الهاربين إلى السودان يقدر بأكثر من 400 شاب ، لافتا الى إن السلطات السودانية شنت الأيام الماضية عمليات للتتبع ورصد كثيرين ، يتحركون بسهولة من السودان إلى القاهرة ، ويتدربون للقيام بعمليات إرهابية فى مصر . وأكدت المصادر للموقع الإماراتى ، أن الأجهزة الأمنية المصرية أرسلت للسلطات المصرية قائمة بالعناصر الهاربة إلى السودان لتسليمهم إلى القاهرة فى غضون الأيام المقبلة ، خاصة أن غالبيتهم متورطون بالفعل فى عدة قضايا ومطلوبين أمنياً ، ويسعون لتنفيذ عدة مخططات إرهابية داخل مصر ، ويتواصلون مع جهات خارجية تهدف إلى زعزعة الاستقرار داخل الدولة المصرية . وأشارت المصادر إلى خلافا ظهر مؤخرا بين محمد الحلوجى مسؤول ملف الإخوان الهاربين إلى السودان وجبهة شباب الإخوان الموالية لمحمد كمال ، الذين يطلقون على أنفسهم اسم (الكماليون) ، حيث اتهموه بالعمالة للأمن السودانى، وأنه يرتبط بعلاقات شراكة فى عدد من المشروعات بالسودان، ودائم التواصل والتردد على الأجهزة الأمنية بالسودان ، وأنه اعتاد على الدفاع عن النظام السودانى للحفاظ على استثماراته ومشروعاته التجارية ، وأيقدم مصالحه الخاصة على المسؤولية التنظيمية داخل الجماعة المحظورة .
شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة