مفاجأه مدويه الاستخبارات الروسيه تؤكد ان السيسى هو من ذبح 21 من الاقباط المصرين فى لبيا بالتعاون مع

  • الكاتب حنان جوده
  • تاريخ اﻹضافة 2017-03-29
  • مشاهدة 15,742

ما شاءالله مع مصيبه ابحث عن السيسى هو متعهد فى توريد الارهابين وبث الخوف والقلق لدى المصرين وبث الفرقه وعدم تلاحم المسلمين والمسحين وبث الكره بينهم بل بث الكره بين الشعب المصرى المسلم السنى بث الكره بين الاخوان والشعب وبين الشعب والاخوان وبين الضباط والشعب وبين الشعب والضباط سواء جيش او شرطه كره الشعب كل عسكر صهيون الذى يقتله من اجل الحفاظ على كرسى انتصب عليه بخطف رئيس وذبح وحرق مؤيديه المهم 

وبحسب المراقبين فإن (((النقيب بالقوات الخاصة محمود الورفلي)) كان عسكريا نظاميا إبان حكم النظام السابق  لمعمر القذافى عائله القذافى مازالت تحكم وعائله مبارك وعبد الناصر والسادات وسوزان مازلت تحكم اليهود لا يمكن ان يتركوا مكاسبهم لنا الله ، وكان له دور خفي في دعم وقيادة كتيبة النداء، التي تشكلت إبان ثورة 17 فبراير/شباط عام 2011 وكانت تريد تنفيذ عمليات زعزعة للأمن في مدينة بنغازي، مستعينة بعسكريين وأعضاء بحركة اللجان الثورية، جلهم من أبناء قبيلة ورفلة ببنغازي، لإجهاض الثورة في مهدها، قبل أن يكتشف أمر تلك الكتيبة.

وفي السياق ذاته يرى متابعون للشأن الليبي، أن مصر هي وراء تسريب خبر ربط محمود الورفلي، بمنفذ إعدام المصريين الأقباط، كورقة للضغط قد تصل في مرحلة إلى التخلص من اللواء المتقاعد خليفة حفتر.وانها هى من اعطت المعلومات لى الاستخبارات الروسيه وهى ادانه صريحه لتورط السيسى ونظامه بقتل الاقباط بعلاقته الوطيده بخفتر والنقيب الرفلى منفذ عمليه الاعدام مع مجموعه من ضباطه التى اطلق عليها اسم داعش وبكده داعش تلعب لمصلحه كل الانظمه العربيه المستبده مثل سوريا العراق مصر لبيا وهما مجموعه من الضباط السرين لكل الدول عظيمه يا مصر 

ويبرر المتابعون وجهة نظرهم، أن مصر ليس بوسعها الاستمرار في دعم خليفة حفتر، بعد أن بدأت تلعب أمام المجتمع الدولي دور الوسيط بين كافة أطراف الأزمة الليبية.



شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

الأوسمة

مواضيع مميزة