مقال :قادة التيميّة وعلامات النفاق

قادة التيميّة وعلامات النفاق

كل إنسان له فكر وعقيدة يترجمها من خلال أفعاله وأقواله لأنها تكون مصدر إلهامه ودوافعه لتحقيق أسمى درجات الرقي بالفكر والعقيدة , والإسلام دين وعقيدة وفكر يتسابق المسلمون الى نيل أعلى درجات الايمان والتقوى فيه من خلال تطبيق تعاليمه وإرشاداته في حياتهم الدنيوية ومن خلال تطبيق هذه التعاليم والإرشادات يُعرف مدى إيمان الفرد المسلم ومدى إعتقاده بالإسلام مترجما ذلك الإعتقاد بالإستعداد للنصرة والتضحية من أجله بكل ما يملك وإن كانت نفسه هي ما يضحي به،ولكننا نرى الكثير ممن يدّعي التديّن والاسلام وأفعالهم مخالفة لكل ماجاء في القران والسنة ، وما ذلك الّا لأنهم يتصفون بصفات المنافقين والتي على رأسها الكذب والجبن عن نصرة الاسلام .

وعلى هذا نرى كثير من أئمة التيمية واتباعهم يكذبون في ادعاء الاسلام والتديّن وذلك من خلال كذبهم وعدم تضحيتهم بالمال أو بالنفس لنصرة الدين الذين يعتقدون به ،بل على العكس من ذلك هم يخذلون ويخونون الاسلام والمسلمين ويتآمرون مع عدو الاسلام ضد المسلمين ويجبنون عن مواجهة عدوهم ولا يفكرون الّا بالهروب من القتال الذي ثوابه جنة الخلد في الآخرة ومن مواقف الجبن والخذلان للإسلام والمسلمين ما وضحه المرجع العراقي الصرخي الحسني في المحاضرة {33} من#بحث: " وقفات مع....#توحيد_التيمية_الجسمي_الأسطوري"#بحوث: تحليل موضوعي في#العقائدو#التاريخ_الإسلامي للسيد#الصرخي-الحسني 13 رجب الأصب 1438 هـ -11-4-2017 م

قائلا:

الناس تصمد بلا مؤونة وينهزم التيمية مع كافة التجهيزات أمام الفرنج!!!

وقَفَات مع.. تَوْحيد التَيْمِيّة الجِسْمي الأسطُوري..أسطورة (11): الله شَابٌّ أَمْرَد جَعْدٌ قَطَطٌ..صحَّحه تيمية!!!..أسطورة (2): تجسيم وتقليد وجهل وتشويش..أسطورة (35): الفتنة.. رأس الكفر.. قرن الشيطان!!!: الكلام في جهات: الجهة الأولى..الجهة الثانية..الجهة السابعة: الجَهمي والمجسّم هل يتّفقان؟!!..الأمر الرابع: الملك العادل أبو بكر بن أيوب (الأيّوبي): نطَّلع هنا على بعض ما يتعلَّق بالملك العادل، وهو أخو القائد صلاح الدين، وهو الذي أهداه الرازي كتابه أساس التقديس، وقد امتدحه ابن تيمية أيضًا، فلنتابع الموارد التالية لنعرف أكثر ونزداد يقينًا في معرفة حقيقة المقياس والميزان المعتمد في تقييم الحوادث والمواقف والرجال والأشخاص، فبعد الانتهاء مِن الكلام عن صلاح الدين وعمه شيركوه ندخل في الحديث عن الملك العادل، فبعد التوكل على الله تعالى يكون الكلام في موارد: المورد1..المورد2..المورد32: الكامل10/(307): [ثُمَّ دَخَلَتْ سَنَةُ أَرْبَعَة عَشْرَةَ وَسِتِّمِائَة (614هـ)]: [ذِكْرُ مُلْكِ الْمُسْلِمِينَ دِمْيَاطَ مِنَ الْفِرِنْجِ]: قال (ابن الأثير): {{1..2.. 5ـ وَإِنَّمَا فَعَلَ ذَلِكَ لِأَنَّ النَّاسَ كَافَّةً خَافُوا الْفِرِنْجَ، وَأَشْرَفَ الْإِسْلَامُ وَجَمِيعُ أَهْلِهِ وَبِلَادِهِ عَلَى خُطَّةِ خَسْفٍ فِي شَرْقِ الْأَرْضِ وَغَرْبِهَا: أَقْبَلَ التَّتَرُ مِنَ الْمَشْرِقِ حَتَّى وَصَلُوا إِلَى نَوَاحِي الْعِرَاقِ وَأَذْرَبِيجَانَ وَأَرَّانَ وَغَيْرِهَا، عَلَى مَا نَذْكُرُهُ إِنْ شَاءَ اللَّهُ تَعَالَى; وَأَقْبَلَ الْفِرِنْجُ مِنَ الْمَغْرِبِ فَمَلَكُوا مِثْلَ دِمْيَاطَ فِي الدِّيَارِ الْمِصْرِيَّةِ، مَعَ عَدَمِ الْحُصُونِ الْمَانِعَةِ بِهَا مِنَ الْأَعْدَاءِ، [[تنبيه: أ..ب ـ كلام غير تام جدًّا، لأنّنا ذكرنا لكم في مورد سابق عن ابن الأثير وهو قد تحدَّث عن الموانع الطبيعيّة والاصطناعيّة التي تتمتّع بها دمياط، لكنّها خيانة وهزيمة جيش العادل وأولاده وقادتهم كان سبب الهزيمة، مع ملاحظة ما ذَكَرَه ابن الأثير، أنّ أهل دمياط كانوا قد قاوموا الفرنج، وصمدوا كثيرًا، وهم بدون أي ذخيرة ولا استعداد عسكري ولا وجود لعسكر عندهم ولا قيادة عسكرية، ومع هذا صمدوا لأشهر، ولم يأتِ إليهم أي مدد ولا أي نصرة مِن العادل وأبنائه وسلطانه وحكومته ودَولَتِه!!!]]..23..}}..المورد34...

هذا موقف من عدة مواقف مخزية لقادة التكفير التيمية التي يستنكرها جبين الانسانية عليهم فضلا عن الاسلام المحمدي الأصيل الذي ادعوه كذباً ونفاقاً وزوراً وما علينا الّا الوقوف جنبًا الى جنب مع كل مفكر اسلامي يحارب الفكر التكفيري الإجرامي الداعشي مهما كان شكله أو نوعه.

http://up.1sw1r.com/upfiles2/nl843840.jpg

.....

الكاتب احمد البهادلي

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة