مكر أئمة التيمية بالامة الاسلامية

مكر أئمة التيمية بالامة الاسلامية

 شهد احمد السعدي 

مازالت الأمة الاسلامية تعاني من الدجالين اهل الكذب والنفاق الذين شوهوا صورة الدين الحنيف الذي جاء بهِ الصادق الأمين محمد (صلى الله عليه واله وصحبه وسلم ) فأستغلوا أسم الاسلام للأستخفاف بعقول الناس والضحك عليهم مثال هؤلاء الدجالين أئمة التيمية أتباع التوحيد الجسمي الاسطوري الذين دمروا الامة الاسلامية برواياتهم المزيفة والمدلسة التي كانت السبب الرئيسي في انحراف الكثير من اتباع الدين الاسلامي واخذهم في طريق الباطل والتكفير ورميهم في المهالك ,ولم يكتفوا بذلك بل نصبوا سفهاء العقول على عرش الدولة الاسلامية على الرغم من معرفتهم الجيدة بعدم حنكتهم ورصانتهم في الخلافة الا ان غاياتهم ومشاريعهم اكبر ,ويتضح ذلك اكثر من خلال متابعة بحث (وقفات مع ... توحيد التيمية ..الجسمي الاسطوري ) للمحقق الاسلامي السيد الصرخي الحسني حيث ذكر من خلال البحث كيف نصب أئمة التيمية "عبد الله بن منصور الملقب بالمستعصم بالله" خليفة على عرش الدولة العباسية سنة 640 هـ ولمدة 16سنة فيقول (الذهبي: تاريخ الإسلام 48/ (33ـ 35): [سنة ست وخمسين وستمائة (656هـ)]: [كائنة بغداد ]: قال (الذهبي): { فلمّا استخلف المستعصم كان خليًّا مِن الرّأي والتّدبير، فأُشير عليه بقطع أكثر الْجُنْد، وأنّ مصانعةَ التّتار وإكرامَهم يحصل بها المقصود، ففعل ذلك، [[ تعليق: {كان خليًّا مِن الرأي والتدبير}!!! فأليس هذا مِن أوضح وأجلى معاني السفاهة؟!! فكيف سلّموا أمور المسلمين ومقدّراتهم وتاريخهم ومستقبلهم بيد سفيه؟!! وإذا كان سفيهًا، فكيف رضيَ أئمة التيمية بتسلّم السفيه السلطة والخلافة والإمامة؟!! يحتمل أنَّ الذهبي كان ملتفتًا إِلى معنى وحقيقة وتجسّد السفاهة، ولهذا لم يُشر هنا إِلى أكذوبة أنَّ ابن العلقمي قد أشار إِليه بقطع أكثر الجند وتسريحهم، لأنَّ هذا يُثبتُ قمَّة السفاهة وأفحشها، حيث يأخذ بنصيحة عميل خائن رافضي جَلْد خبيث!!! ويؤيِّد هذا ويؤكدُهُ أنَّ الذهبي في هذا المقام قلَّل مِن دور عمالة وخيانة ابن العلقمي في سقوط بغداد وخيانتها، فلم يُحمِّلْهُ كلَّ ما حصل، ولا الدور الرئيس فيما حصل، بل تحدَّث عن أنَّه سهَّلَ عليهم ذلك، فقال: {سهَّلَ عليهم فتْحَ العراق}]]....وهنا نقول هذا من ابسط الأدلة على مكر وخداع أئمة التيمية مارقة الفكر والأخلاق

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة