(ممثل المرجع الصرخي :داعش عنوان للوحشية والإجرام )

(ممثل المرجع الصرخي :داعش عنوان للوحشية والإجرام )

_بقلم محمد علي محمد_

ان كل المسلمين يعتقدون بأن الإسلام هو دين الرحمة والمحبة والسلم والسلام وهو الدين الذي أتى به نبي الرحمة محمد (صلى الله عليه واله وصحبه وسلم) لينقذ البشرية من العنف والتقاتل بين البشر فيما بينهم وهذا المنهج ما سار عليه المسلمون ليطبقوا ما أراده الله سبحانه من الإنسان حتى ظهرت الينا بعض المرتزقة ممن يدعون انهم مسلمين فبدأوا بتحريف تعاليم الإسلام والمسلمين ليغرروا ببعض العقول الخاوية وهذا ما نراه على أرض الواقع من الدواعش المجرمين يقتلون ويسلبون ويبيحون دماء كل من يخالف منهجهم التكفيري الذي بني على الخرافات والتدليس لضرب دين النبي واله وصحبه فقد بان حقدهم الأعمى على هذا الدين الحنيف فقد بين ممثل المرجع الصرخي تآمر الدواعش على العراق وجميع طوائفه وهذا ما جاء في مهرجان (الحسين نهج للتعايش بين الأديان )الذي اقيم في محافظة ميسان !!!

ألقى الشيخ زيد الأميري كلمة المكتب الشرعي في مهرجان ( الحسينُ نهجٌ للتعايش بين الأديان ) الذي أقيم برعاية المكتب الشرعي للمرجع الديني السيد الصرخي الحسني دام ظله ، في محافظة ميسان، وشهد المهرجان تكريمًا لعوائل شهداء القوات الأمنية والحشد الشعبي وبمشاركة عدة شخصيات ممثلة عن طوائف وأديان مختلفة وشخصيات أكاديمية واجتماعية وفنية وشخصيات سياسية ومدراء دوائر ، وقال الشيخ الأميري ضمن كلمته " لقد مر العراق بمرحلة صعبة حيث المؤامرات والأطماع الخبيثة والحقد الأعمى وتآمر القوى الظلامية، قوى التكفير الإرهابي الداعشي ، والذي كان عنواناً للوحشية والقبح والإجرام والفساد والافساد وسفك الدماء وانتهاك الاعراض، وارتكبت أبشع الجرائم بحق الأبرياء من أبناء هذا البلد بمختلف طوائفهم وانتماءاتهم ، و لإيقاف هذا الفكر التدميري كان لابد من تكاتف الجميع لصد هذه الهجمة الشرسة ، فكانت لقواتنا المسلحة وأبناء الحشد الشعبي مواقف بطولية شجاعة في تحرير الاراضي التي دنسها داعش الإرهاب والتكفير "

25 ربيع الاول 1438 هـ 25-12-2016 م

http://up.1sw1r.com/upfiles2/xgc58173.jpg

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة