شارك هذا الموضوع

ممثل المرجع الصرخي .. داعش عنوان للوحشية والإجرام

ممثل المرجع الصرخي .. داعش عنوان للوحشية والإجرامإن الإسلام دين رحمة وتسامح ودعوى بالحسنى، وكتاب الله زاخر بالآيات التي تدعوا الناس للتعايش السلمي واحترام الآخر والمجادلة بالحسنى وعدم فرض الرأي على الآخر بالقوة أو التنكيل ،وما أنُزِلَ على قلب رسول الله من آيات بيّنات تبيّن ذلك نذكر جزءا منها قال تعالى (فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ)159 ال عمران) وقوله تعالى (فَإِنْ كَذَّبُوكَ فَقُلْ رَبُّكُمْ ذُو رَحْمَةٍ وَاسِعَةٍ ( الأنعام) وقوله (وَإِمَّا تُعْرِضَنَّ عَنْهُمُ ابْتِغَاءَ رَحْمَةٍ مِنْ رَبِّكَ تَرْجُوهَا فَقُلْ لَهُمْ قَوْلًا مَيْسُورًاوهناك الكثير من الآيات الكريمة التى تدعوا إلى دعوة الناس بالحسنى والّلين لا بالقتل والإرهاب والتنكيل والتكفير والإرتداد والتفجير مثل ما يقوم به الدواعش اليوم من أفعال وقبائح وإجرام لاتمت للإسلام ورسالته السمحاء بصلة والإسلام منها براء من أفعالهم التي لم يستثنوا منها أحداً من المسلمين أو غيرهم من الطوائف والأديان الأخرى والتي تبيّن مدى بشاعة المؤامرة على الإسلام ورجالاته من قبل الأعداء ضدّ ما أتى به الإسلام من تسامح.قام المرجع السيد الصرخي إلى مناقشة أفكار ابن تيمية ومن تبعهم من الدواعشممثل المرجع الصرخي : داعش عنوان للوحشية والإجرامألقى الشيخ زيد الأميري كلمة المكتب الشرعي في مهرجان ( الحسينُ نهجٌ للتعايش بين الأديان ) الذي أقيم برعاية المكتب الشرعي للمرجع الديني السيد الصرخي الحسني دام ظله ، في محافظة ميسان، وشهد المهرجان تكريمًا لعوائل شهداء القوات الأمنية والحشد الشعبي وبمشاركة عدة شخصيات ممثلة عن طوائف وأديان مختلفة وشخصيات أكاديمة واجتماعية وفنية وشخصيات سياسية ومدراء دوائر ، وقال الشيخ الأميري ضمن كلمته " لقد مر العراق بمرحلة صعبة حيث المؤامرات والأطماع الخبيثة والحقد الأعمى وتآمر القوى الظلامية، قوى التكفير الإرهابي الداعشي ، والذي كان عنواناً للوحشية والقبح والإجرام والفساد والافساد وسفك الدماء وانتهاك الاعراض، فارتكبت أبشع الجرائم بحق الأبرياء من أبناء هذا البلد بمختلف طوائفهم وانتماءاتهم ، ولإيقاف هذا الفكر التدميري كان لابد من تكاتف الجميع لصد هذه الهجمة الشرسة ، فكانت لقواتنا المسلحة وأبناء الحشد الشعبي مواقف بطولية شجاعة في تحرير الأراضي التي دنسها داعش الإرهاب والتكفير "25 ربيع الأول 1438 هـ 25-12-2016 مhttp://up.1sw1r.com/upfiles2/xgc58173.jpg---علي البيضاني

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة

انشر مواضيع واحصل على ربح فوري