منهج ثابت الدواعش وائمتهم هو التخريب والنهب والتكفير وسفك الدماء !!!!

منهج ثابت الدواعش وائمتهم هو التخريب والنهب والتكفير وسفك الدماء !!!!
بقلم :ضياء الراضي

واقع حال وشيء ملموس مع الزمن وهذه هي سيرتهم وما طبق على الأرض من قبل الدواعش المارقة مارقة الفكر والسلوك الذين عاثوا الفساد والإفساد في شتى أرجاء المعمورة فأساءوا الى الإسلام والمسلمين أيما إساءة !؟ فقد حرفوا كل شيء وزوره و دسوا بالحقائق ، أتوا بالشذوذ ونشروا الأفكار المنحرفة والمسمومة والأساطير والخزعبلات وغروا بالسذج وفارغي العقول الذين انطلت عليهم تلك الترهات فصدقوا فكرهم وساروا عليه ذلك الفكر الذي كفر الجميع ويستبيح دماء الناس وهتك حرماتهم غير مبالين بأي شيء ، فكل شيء مباح لهم فبمجرد أن يخالفهم الانسان بالفكر أو بمجرد أن يرفض فكرهم الضال فان دمه و عرضه و مقدساته و ممتلكاته تصبح عرضة للاستباحة و الهتك ونرى ان أياديهم الآثمة تخرب وتدمر هنا و هناك وما الدمار و الخراب الذي طال العديد المدن و خاصة تلك التي وقعت ضحية تحت سيطرة هؤلاء المرتزقة في العراق والشام وليبيا ويقيناً أن تلك الافعال المستهجنة و الجرائم المستقبحة لم تأتِ من فراغ فلابد من وجود مَنْ اعطى لهم الضوء الاخضر بارتكاب هكذا جرائم بشعة ضد الانسانية فقد جوزها وأحلها لهم ائمتهم وسلاطينهم وخلفائهم على مر السنين وهذا منهجهم و سلوك المشين مع المدن و رعيتهم في تلك المدن التي تقع تحت إمرتهم وقد اشار الى هذا الامر المهندس المحقق الصرخي الحسني في محاضرته ( 34) من بحثه الموسوم وقفات مع....توحيد ابن تيمية الجسمي الأسطوري معلقا بقوله : ((أئمة خوارج الفكر والأخلاق الدواعش مخرِّبون ناهبون سافكون للدماء )) وقد تطرق المعلم الصرخي إلى بعض جوانب الملك العادل ابو بكر بن ايوب قائلاً :

(( قال صاحب الكامل في التاريخ وَكَانَ بَدْرُ الدِّينِ (لؤلؤ) قَدْ سَيَّرَ وَلَدَهُ الْأَكْبَرَ فِي جَمْعٍ صَالِحٍ مِنَ الْعَسْكَرِ إِلَى الْمَلِكِ الْأَشْرَفِ (ابن الملك العادل) بِحَلَبَ، نَجْدَةً لَهُ بِسَبَبِ اجْتِمَاعِ الْفِرِنْجِ بِمِصْرَ، وَهُوَ يُرِيدُ أَنْ يَدْخُلَ بِلَادَ الْفِرِنْجِ الَّتِي بِسَاحِلِ الشَّامِ يَنْهَبُهَا، وَيُخَرِّبُهَا، لِيَعُودَ بَعْضُ مَنْ بِدِمْيَاطَ إِلَى بِلَادِهِمْ، فَيَخِفَّ الْأَمْرُ عَلَى الْمَلِكِ الْكَامِلِ (ابن الملك العادل)صَاحِبِ مِصْرَ)) وقد علق الصرخي على كلام صاحب الكامل قائلا :((التفتْ هنا أيضًا إلى ما قاله المؤلِّف: يَنْهَبُهَا، وَيُخَرِّبُهَا ))التخريب والدمار والسرقة والخيانة والغدر شيء مكمل لشخصياتهم ويسري بدمائهم فليس لديهم أي منقبة وأي حسنه فقط الدمار والخراب والسرقة لذا نرى اليوم كيف أن أحفادهم يسيروا على نفس المنهجية وعلى نفس الشاكلة لان هذا شيء من اعتقادهم من دينهم من فكرهم فلا استغراب من كل ما يصدر منهم )) .

ولاطلاع اكثر أدناه رابط المحاضرة الرابعة  والثلاثون من بحث (وقفات مع....توحيد ابن تيمية الجسمي الأسطوري(

https://www.youtube.com/watch?v=-xH8xkjArTw&

+++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

الأوسمة

مواضيع مميزة