من سوريا .. كنزا أثمن من النفط تكتشفه خبرات محلية

عثرت إحدى البعثات الاستكشافية التابعة لوزارة النفط السورية والمؤسسة العامة للجيولوجيا على أحد أهم الاكتشافات العلمية والتاريخية في تاريخ سوريا في منطقة الصوانة الغنية بالفوسفات جنوب غرب تدمر في البادية، وهي مستحاثة البليزيصور السوري.

وقال مدير المؤسسة في تصريح لمراسلة سانا إن “فرق التنقيب الجيولوجي التابعة للمؤسسة قامت ضمن استراتيجيات وزارة النفط والثروة المعدنية باستئناف أعمال المسح الجيولوجي لأراضي القطر خلال الفترة الماضية بمسح في المنطقة التدمرية بالقرب من مناجم الفوسفات وتم أثناء ذلك العثور على بقايا حيوان فقاري تبين لاحقاً أنها تعود إلى فصيلة ”البليزوصورات”.

وأوضح أن فصيلة “البليزوصورات” تختلف عن الديناصورات إذ أن الأولى كانت تعيش ضمن بيئة بحرية بينما عاشت الديناصورات في مناطق برية ” .

ويعتبر البليزوصور كائن مائي عملاق وعاش في بيئة بحرية قبل 60 إلى 85 مليون عام. ويعتبر من آخر الحيوانات المنقرضة من قبل 60 مليون عام . ويعتبر البليزوصور البحري من أندر الأنواع التي عثر عليها بين طبقات الأرض . لذا يعتبر العثور على بقايا تلك الكائنات العملاقة كشفا عمليا وتاريخيا هاما تتغنى به الشعوب.

ووجدت البعثة العلمية الهيكل العظمي محفوظا ومتحجرا في حالة ممتازة، وتحتاج مثل هذه الاكتشافات إلى فرق عالمية متخصصة، إلا أن الخبرات السورية قامت بجهد يثبت أن لا شيء مستحيل على الإنسان السوري.

وتعتزم وزارة النفط عرض الاكتشاف أمام الجمهور، تزامنا مع بدء معرض دمشق الدولي، حيث من المتوقع أن يجذب أعدادا كبيرة من المهتمين، فيما تخبئ الوزارة مفاجئة أخرى يتم التحضير لها.ع

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة