نتظاهر ونعتصم ضد الفساد ولن نتراجع

نتظاهر ونعتصم ضد الفساد ولن نتراجع

بقلم_مازن السوداني 
 
يُعِدّ الفساد واحِدا مِن أخطُر الظّواهِر السّلبيّة في الدّوْلة ، فهو يُهدِّد إستقرار الدّوْلة في الكثير مِن المراكِز الحيَويّة ، كالتّعليم ، والصِّحّة , والكثير مِن الوَظائِف الحُكوميّة ، وقد لاحظنا في ظل هذه الحكومة أنتشارا رهيبا لِلفساد ، حيْث يتّضِح ذلِك مِن خِلال مفهومِنا عن الرّشوَة والواسِطة سواء في المصالِح الحُكوميّة أو المُصالِح الخاصّة .
لقد أصبح الفساد مرض سريع الأنتشار فهو يُشبِه الوَباء الّذي يضرِب صِمامات الأمان في الدّوْلة ، وهو يُحدِّث كنتيجة لِلظُّروف السّيِّئة الّتي يُعيِّشها المُجتمع ، ويُعِدّ الجهل هو أحد أهُم أسباب اِنتِشار الفساد بل وليْس الجهل فقطّ ، ولكِنّ الجشع أيضا ، فأصبح السياسي يسعى خلف المكاسِب المادّيّة الّتي يُعلم جيدا أنّها ليْست مِن حقِّه وبِالطُّرُق الغير مشروعة .
 ولكن تسول له نفسه أنه يستطيع أن يحصل عليها دون علم أحد ودون إلقاء أي عقوبة عليه مستغلاً في ذلك سلطته ونفوذه، فالفساد ما هو إلا صورة مصغرة من صور الإرهاب، فيجب مكافحته والقضاء عليه، اذا القضاء على الفساد والمفسدين يحتاج الى اناس شجعان احرار ينتفضوا ويتحركوا ليساندوا اخوانهم في ساحات التظاهر ويكونوا يدا واحدة ليغيروا مجرى امور العراق وشعبه المظلوم الذي عانا ظلم واضطهاد هذه الاحزاب وسياستهم الفاسده علينا ان ننطلق ونطالب بحقوق الفقراء والمساكين فأن الخوف والسكوت لم يأتي بنتيجة ولم تتغير الامور وسيصبح العراق من سيء الى اسوء اذا بقي هؤلاء المتسلطين فهم يصنعون الازمات فمنها الماء والكهرباء والقتل والتجويع والبطاله والطائفية والى مالا نهاية لإجل مصالحهم وتملكهم دفة الحكم ونراهم يأخذون تشريع لافعالهم من عمائم السوء التي ساعدتهم على التسلط على رقابنا بغطاء ديني مذهبي فها قد بدأت ثورة العراقيين الاحرار الغيارى ثورة الظالم على المظلوم ثورة عراقي غيور قد طفح الكيل عنده وهب الى ساحات التظاهر السلمية ليطالب بحقوقه المسلوبة ثورة ضد الفساد والمفسدين وناهبي المال العالم لنعلنها معا ثورة سلمية من شعب ذاق مرارة حكومة نفعية لا تريد الخير للعراق والعراقيين

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة