نحترم أفلام كارتون توحيد التيمية.. المشكلة في الإرهاب وسفك الدماء .بقلم .محمد النائل

نحترم أفلام كارتون توحيد التيمية.. المشكلة في الإرهاب وسفك الدماء .بقلم .محمد النائل

المسلم للمسلم كالبنيان يشد بعضه بعضاً، وقد حرّم الإسلام كل ما يخدش هذه العلاقة الوطيدة، ورتّب على تجاوز تلك الحُرم العقاب الأليم، والعذاب الشديد. والمسلم له حرمته عند الله، ومكانته بين المسلمين، فلا يحل لأحدٍ أن يَحُط من قدره، ولا يهينه بأي وجه من الوجوه، أو أن يفعل ما يكون سبباً في انتهاك حرمته، فكيف بالدواعش التيمية الذين يسفكون الدماء ويهتكون الأعراض لكل من يخالفهم؟!.

وقد أشار السيد الصرخي لذلك خلال المحاضرة 15 من بحثه "وقفات مع توحيد التيمية الجسمي الأسطوري" التي ألقاها مساء يوم السبت الموافق 6 جمادى الاولى 1438 هــ / 4-2- 2017 م، وفي تعليق له على ما نقله ابن تيمية في كتابه بيان تلبيس الجهمية الجزء 7 مستدلا بما قاله الدرامي ف وهو من ائمة التوحيد التيمي في رده على المريسي ووصفه بالمعارض كونه استعمل المجاز والتأويل والتقدير في الروايات ليدفع بذلك التجسيم بهذا المجال قال:

وقال الدارمي في كتاب النقض على المَريسي: {{وَذَكَرَ الْمُعَارِضُ أَيْضًا ..عَنْ مُجَاهِدٍ ، قَالَ: {يَقُولُ دَاوُدُ عليه السلام يَوْمَ الْقِيَامَةِ: أَدْنِنِي، فَيُقَالُ لَهُ: ادْنُهْ، فَيَدْنُوَ حَتَّى يَمَسَّ رُكْبَتَهُ}. وعلق المرجع الصرخي: الآن هل هو يرتدي السروال القصير أو الشورت، هل هو من الرياضيين أو الطباخين؟ وهل هو من الكتّاب؟ هل هو من العرب أو من العجم؟ هل هو شرقي أو غربي؟ فهذا الأمر ليس له مدخليّة في النقاش الآن، لكن مسّ هذا لهذا ومسّ هذا بهذا فهل كان بينهما حجاب أو لباس.. وأضاف ملفتاً: إلتفت: ركبة هنا وركبة هنا، والآن لا يوجد محذور في هذه الرواية، لكن عندما تعلموا أنّ هذه ركبة داود والركبة الأخرى هي ركبة الرب!! فمسّت هذه الركبة هذه الركبة!!! أين أهل التقديس والتنزيه؟.. وتابع قائلا:

((ألم أقل لكم هذه مثل حكايات السندباد البحري، وألف ليلة وليلة، فهذا هو توحيد التيمية، يعني مع هذه المهازل وأفلام الكارتون، والآن تذكرت عندما كنا صغارًا كنا نشاهد أفلام كارتون اسمها " بربا بابا " عبارة عن هيئة تغيّر شكلها بما تريد وتشتهي، وهذه تقريبًا أقرب صورة لإله التيمية، فبدل الشاب الأمرد يكون بربا بابا لأنه يتشكّل ويتكوّن بجميع الصور)).. وأكمل المرجع الصرخي ماجاء في قول الدارمي: ((فَادَّعَى الْمُعَارِضُ أَنَّ تَأْوِيلَهُ: {أَنَّهُ يُدْنِيهِ إِلَى خَلْقٍ مِنْ خَلْقِهِ، ذِي رُكْبَةٍ حَتَّى يَمَسَّ رُكْبَةُ دَاوُدَ رُكْبَةَ ذَلِكَ، قَالَ: وَيَحْتَمِلُ أَنْ يَتَقَرَّبَ إِلَيْهِ بِالْعَمَلِ الصَّالِحِ}.. وتساءل المحقق الصرخي:

فماذا يفعل المعارض؟ هل يُعقل أن يقول أن ركبة داود مسّت ركبة الله سبحانه وتعالى إنّا لله وإنّا إليه راجعون طبعا سيقوم المعارض بالتأويل، ألم أقل لكم عبارة عن فكاهة ومزحة ومهزلة، وقصص ورياض أطفال وأفلام كارتون، فهذا هو التوحيد التيمي ومع هذا ما عندنا مشكلة، فنحترم أفلام كارتون التيمية، ونحترم السندباد البحري والجوي والبري التيمي، ونحترم قصة ألف ليلة التيمية، وبربا بابا التيمي فلا مشكلة عندنا، فنحن نحترم الآخرين ومع كلّ هذا لا نكفّر التيمية..

مؤكداً، إن الأصل ليس في مشكلة التكفير بما هو تكفير كفكر ورأي ومعتقد بل بما يترتب عليه من آثار من إرهاب وسفك للدماء قائلا:

نحن لا نطلب منهم أن لا يكفّروا نقول لهم كفّروا على راحتكم، لكن لا تقتلوا وتسفكوا الدماء، ليس عندنا مشكلة قولوا هذا كافر ومرتد وجهمي، أنتم تقولون عنّا جهمية لا بأس فنحن جهمية، تقولون رافضة نقول لكم لا بأس نحن رافضة، ليس عندنا مشكلة في هذه التسميات والعناوين لكن المشكلة في الإرهاب وسفك الدماء.

جاء ذلك في سلسلة محاضرات تحليل موضوعي في العقائد والتأريخ الأسلامي وضمّنها بحوث (وَقَفات مع.. تَوْحيد التَيْمِيّة الجِسْمي الأسطوري) وبحوث (الدولة.. المارقة.. في عصر الظهور.. منذ عهد الرسول).

المحاضرة الخامسة عشرة "وَقَفات مع... تَوْحيد التَيْمِيّة الجِسْمي الأسطوري"

https://www.youtube.com/watch?

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة