نيمار بين ذهب برشلونة وسجن باريس

كم أحب نيمار .. كم أتمنى بقاءه .. تعويضه صعب ومعوضه غير مضمونلن أحزن عليه إذا قرر الرحيل ؛ لأنه في هذه الحالة لا يستحق الحزنبل سأشفق عليه ، ترك زمالة ميسي وسواريز وإينيستاترك شعار سيد أندية العالم ، ترك فريقاً مرشحاً للفوز بالسداسيةوذهب خلف الأموال ، خلف رغبات أبيه وما وسوس الخليفي لهلن أحزن عليك يا نيمارلن أقول وداعاًواعلم أنه لا يوجد إلى اللقاء ، لأن باريس سجن .. إذا دخلته لن تخرج منهسيضع لك شرطاً جزائياً خرافياً .. أو بأي وسيلةٍ سيربطكولن تخرج ولن تعود وستندم طوال العمرأقولها يا نيمار في وقتٍ تغلبت علي العاطفة في كتابة هذا المنشوروأدركت لوهلة أني تعودت على نيمار في برشلونةأقول : لن أحزن .. لكن سأفتقدك ، شئنا أم أبينا .. سنفتقدك جداً يا غدار ..مشاركة من الكابتن Mohammed Anwar .

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة