هجر الناس البلاد بسبب الطائفية والتطرف الذي حل بنا !!!

هجر الناس البلاد بسبب الطائفية والتطرف الذي حل بنا !!!
أبو أحمد الخاقاني
لقد حل كابوس التطرف الذي اتى به اعداء الاسلام واعداء الانسانية واعداء الامن والامان اعداء الحرية والتحضر جهات ساعية الى خلق الفتن والقلاقل باي اسلوب واشرسها تلك الطائفية المقيتةالتي زرعها ذلك التنظيم الضبابي تنظيم الكفر والالحاد والفسوق تنظيم داعش الارهاب الذي فعل ما فعل بالإسلام وبلدان الاسلام من دمار وخراب وقتل وسفك لدماء الابرياء وسبي النساء فكانت هذه الافعال وغيرها من افعال من اعتدائهم على المعابد والاثار وتدمير كل معلم حضاري بحجج ما اتى الله بها من سلطان فكان السبب بان يتضمر ويعشوا القلق والحيرة من امرهم وان يسعى جاهد عن البحث عن الملاذ عن الامن عن العيش الرقيد بعيد عن لغة السلاح والحروب فهجرة الناس وتركوا بيوتهم ومدنهم تاركين ورائهم كل شيء ثمين من اجل العيش بسلام فهذا اللظم والتعسف وهذا القبح كان السبب في نزوح وتهجير الناس الى بلاد الغرب والشرق لا بطرا ولا للفسح بل هجروا البلاد ظلمًا وجورًا بعد أن أصابهم القلق من الغد وأرعبهم الموت المجّاني وعاشوا صناعة الوهم ومرّوا بتجربة مريرة تجاوزت مستوى الإجرام المعروف، تمثلت بالتصفيات الجسدية و الاجتثاثات الجماعية من سبي وذلّ وقهر وقمع الهويات والحريات وصور دامية وأوضاع مؤسفة تجردت من أدنى مستوى للإنسانية، فلم يعد لهم في وطنهم شيء وقتها وحسب تقديرهم، فقرروا الرحيل على أمل الرجوع، وحلمهم بوطن حرّ معافى وآمن ومستقر وسعيد، وعودة الأمن والأمان واندثار أزمة انقطاع الكهرباء وسوء الخدمات وهلع المفخخات وأصوات العبوات وجزع الذبح وهلع الحرق وخشية السحل وانتهاء حكم السلاطين الجائرين، لتكون مسؤولية المهاجرين كبيرة جدًا و بقدر معاناتهم وخبرتهم في الألم والحزن، وفي هذا الوقت المرير الذي يمرّ به وطنهم ويعاني منه شعبهم، الذي يعتبر مناسبًا جدًا لفضح ابن تيمية الحراني وأئمّته المضلين، وكشف أنواع الدمار والأذى الذي سبّبته عصابات الخوارج المارقة لوطننا الجريح وشعبنا الواحد الطيب

************************************************

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

الأوسمة

مواضيع مميزة