هذا الثوب ناصعُ البياض يرتديه الميتُ يا أُمي ، هل أنا ميته؟

  • الكاتب Alex Salameh
  • تاريخ اﻹضافة 2017-08-23
  • مشاهدة 4

Image title

جسدي اصبح قطعةً خشبية قاسية جداً من قلة الحركة،

والمرونة،
وهذه النافذة التي تذهب يمنةً ويسره بأصرار رغم تراكم الغبار بين دهاليزِ ممراتها ،
تثير غيرة مفاصلي المهترئة التي نال منها هذا السرير العفن،وهذه الفرشة التي تشبه كل شيء إلّا شيء يصلح لاستلقاء جسد آدمي عليه،
أما وسادتي هههه لا بأس بها، اتغاظى البقّ المتقافز فوقها والذي يسكنها ويجاور القمل والسيبان "سكان رأسي"

أُمي آنهم يتفننون بتعذيبي،بحرقي بمااءٍ ساخنه ، وسلخ ظهري بالسياط، وفي ظل ظروف اعتقال قاسية في زنازين ضيقة ومتسخة، حيث لا أمل في الحصول على خدمة طبية حتى لأولئك الذين يعانون من الاصابات البالغة بطلقات نارية،

لا افكر إلا به،ذلك الوغد،سبب دخولي السجن،اثار غيرتي فقتلته،أمي زوري قبره واخبريه انني لن اقتل معشوقته حتى لا تتقابل ارواحهما في تلك الحياة الأُخرى،آهه أماه عندما اتخيل هذا اموت قهراً،آهٍ واا ميمتي أموتُ غيرة،أجن أجن عليه حتى وهو جثه هامده في قبره!

نص سأكتبه لامي عن قريب،ما زلت اخطط الآن بطريقه لذيذه لقتله!

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة