هذا ما جعلها زوجة تعيسة

  • الكاتب fati
  • تاريخ اﻹضافة 2017-03-04
  • مشاهدة 9

#نعرف وحدة تزوجت واحد يشرب ← يسكر ← و مع الوقت غيراته توا ما يفوتش صلاة في الجامع تعرفي !



هذه جملة ترددت كثيراً على مسامعنا و أنظارنا في مواقع التواصل هنا ، جعلت أغلب الفتيات تستهين بمعاصي الخاطب -الكبائر- ، كشرب الخمر و ما شابهه ، أو صفة ذميمة تنافي مبادئها ، بحجة أنها ستتمكن من تغييره _بشوية ذكاء _ ¡


*#النقطة الأولى :


#الزواج استقرار و استقلالية ليس مختبر تجارب و لا أنت أيتها الزوجة مقبلة على الزواج لأجل هداية هذا الرجل !

رسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام لم يكن عليه هدى قومه " ليس عليك هداهم " !


*#النقطة الثانية : 


الزواج مطلب فطري _إن تحقق _ فهو ﻷجل إعمار الأرض و عفة النفس ، وهم تغيير الزوج تعيشه غالبية النساء ، و تجازف أغلب الفتيات بأنفسهن و مستقبلهن كأنها ستتزوج لتعالج مشاكل الرجل الدينية و غيرها ثم تستيقظ فجأة و قد ضاع العمر في هم و غم و نكد و ندم لم يكن للزواج أي ذنب فيها سوى جهل متوارث و عدم إدراك ناهيك عن تلقي النصائح ممن ( هب و دب ) .


*#النقطة الثالثة :


 من أكثر المشاعر سوءا أن يشعر الإنسان أنه غير مقبول لدى الطرف الآخر أيا كان فضلا عن كونه شريك حياة ، فمحاولة المرأة لتغيير صفة ما لا تحبها في زوجها سترسل له رسائل مبطنة واضحة مفادها : " أنا لا أقبلك يا زوجي " ، و هذه لوحدها كافية بتدمير الثقة بينهما و المحبة أيضاً .


*#النقطة الرابعة :

أنت مش مسؤولة على تغييره أمام الله مسؤولة على التذكير بكلمة طبية و قول حسن مش تلقيح و تصغير من شأنه بطريقة مش حلوة .


 أخيراً " لا يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم " ينطبق هذا كل كل العلاقات مش الزواج فقط . ف بدل الحرص و التفكير المستمر و السحن لتغير هذا الرجل غيري نفسك و اشتغلي عليها من كل النواحي فهي أولى من أي حد تاني صدقوني ;-)


#تابع_تجديد_فكر

#لماذا_نتزوج

#لست_إلا_ناقلة_و_باحثة

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة