هكذا نجح المغرب في عزل جبهة "البوليساريو"

  • الكاتب Antar Walid
  • تاريخ اﻹضافة 2017-03-11
  • مشاهدة 4

قالت المحللة و المختصة في الشؤون المغاربية "خديجة محسن فنان"، أن المغرب يسعى إلى التعامل بسياسة جديدة مع قضية الصحراء المغربية، وما حصل في الكركرات أبرز دليل على هذا التغيير.

 وأضافت الباحثة في جامعة باريس، في حوار أجرته مع صحيفة "لوموند الفرنسية" أن ما حصل في الكركرات أبرز دليل على تغيير فلسفة تعاطي المغرب مع قضية الصحراء، فالرباط تريد أن تقوم بتحركٍ رمزيٍ وقويٍّ، بحيث وجدت الوقت المناسب مع عودتها إلى الحاضن الإفريقي خلال يناير الماضي، ومع وصول أمين عام جديد للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، الذي قال إنه يريد إظهار استعداده لبذل جهود أكثر في الصحراء.

وأبرزت خديجة محسن فنان أن المغرب لا يعتمد على إضعاف جبهة البوليساريو والنظام الجزائري، ولا على أصدقائه التقليديين، وإنما يريد أن يظهر كشريك موثوق به في الساحة الدولية، والعمل على عزل البوليساريو من خلال إقحامه في ما هو ممنوع وغير قانوني.

وأكدتأنه من الصعب إعطاء تقييم أولي بخصوص تعاطي الأمين العام الجديد مع قضية الصحراء المغربية، لكنه في المقابل بعث بإشارات إيجابية، فهو يقدم نفسه على أنهرجل سلام، ويريد التخلص من القيود التي تفرضها بيروقراطية الأمم المتحدة.

وأفردت  المحللة و المختصة في الشؤون المغاربية خديجة محسن فنان  أن هناك ثلاثة خيارات: أولها قيام دولة صحراوية (مستقلة)، أو كونفدرالية، وهناك مقترح الحكم الذاتي الذي يقدمه المغرب، قبل أن تشير إلى أن “الخيار الثالث هو الأكثر واقعية”، داعية في الوقت ذاته إلى أنه يجب إقحام الساكنة الصحراوية في صناعة القرار، فوجود منطقة حكم ذاتي حقيقي، هو بالدرجة الأولى اعتراف بوجود الصحراويين، واحترام معايير الديمقراطية من خلال إجراء انتخابات حرة والاستفادة من الموارد الطبيعية، الشيء الذي سيجعل من الصحراء منطقة غنية على غرار إقليم كاطلونيا في إسبان.

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة