هل ال البيت عليهم السلام فوق الصحابة ام دونهم

هل ال البيت عليهم السلام فوق الصحابة ام دونهم 


قال تعالى في محكم كتابه الكريم ( إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا )وقال تعالى ( قُل لَّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى )وقال تعالى : ( إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا ) روى البخاري في صحيحه عند تفسير هذه الآية عن كعب بن عجرة قال ، قيل يا رسول الله أما السلام عليك فقد عرفناه ، فكيف الصلاة ؟ قال ، قولوا : اللهم صلى على محمد وعلى آل محمد ، كما صليت على آل إبراهيم انك حميد مجيد ، اللهم بارك على محمد وآل محمد ، كما باركت على آل إبراهيم انك حميد مجيد ) .وعن أبي سعيد الخدري قال : قلنا يا رسول الله هذا التسليم ، فكيف نصلى عليك ، قال قولوا : اللهم صلى على محمد عبدك ورسولك ، كما صليت على ابراهيم وآل إبراهيم ، وبارك على محمد وعلى آل محمد ، كما باركت على إبراهيم وال ابراهيم ,, كما جاء ذكر الصحابة رضي الله عنهم بصفة المؤمنون وقد شاركهم فيها ال البيت من حيث انهم اول من آمن وحيث هم السباقون الى فداء النبي بانفسهم وحيث هم ال البيت كانوا اشتركوا مع النبي والمؤمنين في غزواتهم , فكل خصوصية وكرامة يتمتع بها الصحابة كان لـ آل البيت نصيب فيها وكل خصوصية وكرامة لـ آل البيت لم يكن للصحابة نصيب فيها وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء . والذي اجج قلمي للكتابة فيكرامة وخصوصية ال البيت عليهم السلام والصحابة رضي الله عنهم هو ذلك النفس الطائفي الذي اججه ابن تيمية حيث يقول في منهاج السنة النبوية في نقض كلام الشيعة القدرية ج7 فصل قال الرافضي : البرهان الثاني عشر ... والجواب من وجوه ... الرابع : ان الله قد اخبر انه سيجعل للذين امنوا وعملوا الصالحات ودا , وهذا وعد منه صادق , ومعلوم ان الله قد جعل للصحابة مودة في قلب كل مسلم , لاسيما الخلفاء رضي الله عنهم , لاسيما ابو بكر وعمر : فان عامة الصحابة والتابعين كانوا يودونهما , وكانوا خير القرون , ولم يكن كذلك علي , فان كثير من الصحابة يبغضونه , ويسبونه , ويقاتلونه , ((انتهى)) فاقول لابن تيمية (يا ابن تيمية اليس سباب المسلم فسوق وقتاله كفر ) اليس علي عليه السلام بمسلم , الا يعني هذا ان من سب علي عليه السلام فهو فاسق وان من قاتل علي فهو كافر , والفاسق والكافر لايندرج عليه عنوان المؤمن )والصحابة الحقيقيون هم من احب عليا عليه السلام لحب الله له وحبه لله بالنص الصريح في فتح خيبر حيث قال رسول الله صلى الله عليه واله وسلم (لاعطين الراية غدأ رجلا يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله كرار غير فرار ) فكيف لايجعل الله ودا في قلوب المؤمنين للذين يحبهم ياابن تيمية ولكن البغض لعلي سلام الله عليه والنفاق في قلوبكم والحمد لله الذي اكرم ال بيت نبيه بمنزلتهم واوجب حبهم على الصحابة الامناء المؤمنين حقا رضي الله عنهم لا من يسب ال بيت نبيه ويبغضهم ويقاتلهم , وهذا مانوه اليه احد المحققين في العقائد والتاريخ الاسلامي حيث قال ما مضمونه سلام الله عليك ياعلي يامظلوم ليس فقط لم تجعل له مودة من عموم الصحابة بل حتى من خصوص الصحابة وسلام عليك حين يكون مبغضيك من المنافقين امثال ابن تيمية , والحمد لله رب العالمين

http://alhussain-sch.org/forum/attachment.php?attachmentid=1042&d=1358971297


شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة