واشنطن للمعارضة السورية: لا لقتال الأسد!

  • الكاتب MY Dream
  • تاريخ اﻹضافة 2017-07-28
  • مشاهدة 4

كشف المتحدث باسم التحالف الدولي راين ديلون أن واشنطن قطعت مساعداتها العسكرية عن لواء "شهداء القريتين" في الجنوب السوري، بعد أن بدأ باستهداف قوات النظام بدلا من تنظيم "الدولة". 

وقال ديلون إن اللواء قام "بشكل أحادي وبدون إذن أو تنسيق من التحالف أو الولايات المتحدة" بتسيير دوريات خارج منطقة محددة وانخرط في "نشاطات لا تركز على محاربة تنظيم الدولة الإسلامية".

وأضاف أن اللواء كان "شريكا مهما في الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية في جنوب سوريا، لكن التحالف لن يدعم عملياته مجددا".

ويتمركز لواء "شهداء القريتين" في المنطقة حول التنف، حيث يقيم التحالف معسكر تدريب قرب المعبر الحدودي مع العراق والقريب من الأردن.

وقال ديلون إن التحالف سيحاول استعادة المعدات العسكرية التي تم تسليمها للواء.

وكان "لواء شهداء القريتين" صرح قبل أيام بأنه فك ارتباطه بالكامل عن الجهة الدولية الداعمة له، بسبب وقف إمداده لقتال ميليشيات النظام وإيران.

وهاجم اللواء قبل أيام، مواقع ميليشيات النظام وإيران في البادية السورية دون تنسيق مع الولايات المتحدة الأمريكية.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب أعلن مؤخرا أنه لا يرى فائدة من الاستمرار في برنامج دعم وتسليح فصائل معارضة سورية.

وبرر ترامب الاثنين قراره وضع حد للبرنامج الأميركي لمساعدة فصائل المعارضة السورية بأن هذا البرنامج "ضخم وخطير وغير فعال".

ويأتي تعليق ترامب بعد ثلاثة أيام على إعلان الجنرال توني توماس قائد القوات الخاصة الأميركية أن بلاده أوقفت العمل بالبرنامج المستمر منذ أربع سنوات.

وكانت صحيفة "واشنطن بوست" أوردت أن ترامب كان اتخذ القرار بذلك قبل شهر.

وأكد توماس أن القرار لم يتخذ لإرضاء روسيا الحليفة الرئيسية لنظام الأسد، إلا أن صحيفة "واشنطن بوست" نشرت الاثنين مقالا حول الموضوع نقلا عن مسؤولين رفضوا الكشف عن هويتهم بعنوان "التعاون مع روسيا أصبح نقطة أساسية في استراتيجية ترامب إزاء سوريا".

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة