واقي للرصاص يجُرُّ على الزفزافي تهمة الشروع في شن هجمات بالذخيرة الحية

Image title


كشف مصدر مطلع أن المحاضر المنجزة للقيادي بحراك الريف ناصر الزفزافي حاولت توريطه بتلقي دعم خارجي لوجستيكي ومالي اعتمادا على العشرات من المكالمات الهاتفية والرسائل النصية.

وبحسب المصدر نفسه فإن قرار الإحالة تضمن اتهام الزفزافي بـ”الشروع في هجمات باستعمال الرصاص الحي”، اعتمادا على واقي للرصاص تقول إنه تلقاه من الخارج، كما تضمنت المحاضر اتهامات بتلقي الزفزافي لدعم لوجستيكي عبارة عن بالونات هواء ومكبرات صوت وسروال وعطر .... “، فيما نفى ناصر كل هذه التهم بحسب المصدر.

ونسبة لذات المصدر فإن “أكبر مبلغ تلقاه ناصر هو 3 آلاف درهم”، حسب قرار الإحالة والذي جاء فيه أن “الزفزافي لم يتلق هذا المبلغ بشكل شخصي بل عبر تكليف شخص آخر”، فيما وصل مجموع الدعم الذي تلقاه الزفزافي بحسب المحاضر دائما (وصل) ” 30 ألف درهم”، الامر الذي لم يتم اثباته وإنما أعتمد فيه على مكالمات كان فيها الزفزافي يوجه كل من يريد دعم الحراك إلى لجنة مالية هذا الاخير هو الامر الذي اعتبرته المحاضر “تحايلا ومراوغة على المراقبة الأمنية”.

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة