وقفات مشرفة مع المحقق الصرخي (الوقفة الثانية والعشرون)

وقفات مشرفة مع المحقق الصرخي (الوقفة الثانية والعشرون)

أئمة التكفيريين أوّل من انتهك المقدسات بانتهاك حرمة المسلمين وقتلهم في صراعات مالية وسلطوية

بقلم: امير الكاتب

ان حرمة دم المسلمين فهي اشد حرمة من الكعبة فقد خلق الله الانسان وحرم قتله وانتهاك عرضه وماله الا بالحق الا ان سياسة الطمع والجشع وحب الغريزة حالت دون ذلك فالقتل وسفك الدماء وانتهاك الاعراض اصبحت سياسة واضحة ومكشوفة لدى ائمة التيمية فهم اول من انتهك حرمة المقدسات بقتل المسلمين الامنين من اجل السلطة والمال فهم اول من خانوا وباعو الارض الى الفرنجة المحتلين وهذا ما

كشفَه المرجع الديني السيد الصرخي الحسني حين قال ان أئمة التيمية لا حرمة لهم للمقدسات أصلًا، بل هم أوّل من انتهك المقدسات بانتهاك حرمة المسلمين وقتلهم في صراعات مالية وسلطوية !! كما وبين المحقق الصرخي الحسني ان سلاطين التيمية أعطَوا بلاد المسلمين وسلّموها بخيانة وغدر وهزيمة للفرنج المحتلين , وأضاف المحقق الصرخي ان تاريخ أئمة المارقة الدواعش اظهر انهم وبكل سهولة وبدون أي حساب للناس وللتاريخ وللشرع وبدون أي حرمة للمقدسات وبكل صَغار وذلة وهوان يتنازلون عن البيت المقدس ..

حيث قال المحقق الصرخي في المورد32: الكامل10/(307): [ثُمَّ دَخَلَتْ سَنَةُ أَرْبَعَة عَشْرَةَ وَسِتِّمِائَة (614هـ)]: [ذِكْرُ مُلْكِ الْمُسْلِمِينَ دِمْيَاطَ مِنَ الْفِرِنْجِ]: قال (ابن الأثير):

16ـ هَذَا يَجْرِي وَالرُّسُلُ مُتَرَدِّدَةٌ بَيْنَهُمْ في تَقْرِيرِ قَاعِدَةِ الصُّلْحِ، وَبَذَلَ الْمُسْلِمُونَ لَهُمْ تَسْلِيمَ الْبَيْتِ الْمُقَدَّسِ، وَعَسْقَلَانَ، وَطَبَرِيَّةَ، وَصَيْدَا، وَجَبَلَةَ، وَاللَّاذِقِيَّةَ، وَجَمِيعَ مَا فَتَحَهُ صَلَاحُ الدِّينِ مِنَ الْفِرِنْجِ بِالسَّاحِلِ، وَقَدْ تَقَدَّمَ ذِكْرُهُ مَا عَدَا الْكَرَكَ، لِيُسَلِّمُوا دِمْيَاطَ،

وقد علق سماحة المحقق الصرخي بعدة نقاط اشار فيها الى انهزامية وغدر وخيانة ائمة التيمية وانتهاكهم حرمة المقدسات !!

[[تعليق:

أـ أعطَوا دمياط وسلّموها بخيانة وغدر وهزيمة والآن وبكل سهولة وبدون أي حساب للناس وللتاريخ وللشرع وبدون أي حرمة للمقدسات وبكل صَغار وذلة وهوان يتنازلون عن البيت المقدس،

ب ـ فأين المقَدّسات؟! وأين أولى القبلتين وثالث الحرمين؟! وأين لا تشد الرحال إلا إلى بيت المَقْدِس؟! وأين الفاتح البطل الناصر محرر القُدْس صلاح الدين الذي نَسِيتم قوميّتَه الكردية وموطنَهم الأصلي في بلاد فارس في أذربيجان وصرتم تتغَنَّون بانتصاراته وفتوحاته على أنّه قائد عربي من العراق؟! أين ذهب كل ذلك؟!

جـ ـ ومن هنا قلت لكم: إنّه لا حرمة لهم للمقدسات أصلًا، بل هم أوّل من انتهك المقدسات بانتهاك حرمة المسلمين وقتلهم في صراعات مالية وسلطوية!!

دـ مع ثبوت أنّ حُرمة المؤمن أقدس عند الله من البيت الحرام والمسجد النبوي فضلًا عن المسجد الأقصى

هـ ـ لا يفوتنا ما ذكره ابن الأثير نفسه عن تحرير المسجد الأقصى، لمّا أشار إلى أنّ من أغراض التحرير هو إسكات الناس التي تذم صلاح الدين وسلاطينَه وعساكرَه بأنّهم يقاتلون المسلمين وتركوا مقاتلة الفرنج وتركوا البيت المقدس مُحتَلّا بأيدي الفِرِنج، كما ذَكَرَ أنّ تحرير بيت المقدس فيه سمعة حسنة، وذكر أنّه توجد أمور أخرى دفعت لتحرير البيت المقدس!! ]]
17ـ فَلَمْ يَرْضَوْا وَطَلَبُوا ثَلَاثَمِائَةِ أَلْفِ دِينَارٍ عِوَضًا عَنْ تَخْرِيبِ الْقُدْسِ لِيَعْمُرُوهُ بِهَا، فَلَمْ يَتِمَّ بَيْنَهُمْ أَمْرٌ وَقَالُوا: لَا بُدَّ مِنَ الْكَرَكِ , 
وعلق المرجع الصرخي قائلا : [[تعليق: لم يرضَ الفِرِنج بذلك، فإلى أي مستوى من الذِّلة والهَوان الذي وصل إليه المسلمون بسبب العادل وأبناء العادل، فيتنازعون فيما بينهم ويتنازلون عن أقدس المقدسات للفِرِنج، والفرنج يرفضون، بل ويطلبون المبالغ المالية الضخمة لبناء بيت المقدس الذي هدَمَه وخرّبَه ابن الملك العادل الملك السلطان الأيوبي منتهِكًا أقدس المقدسات بفعل عبثي لا يقدِم عليه أعدى أعداء الإسلام ]]
18ـ فَبَيْنَمَا الْأَمْرُ فِي هَذَا، وَهُمْ يَمْتَنِعُونَ، اضْطَرَّ الْمُسْلِمُونَ إِلَى قِتَالِهِمْ، وَكَانَ الْفِرِنْجُ لِاعْتِدَادِهِمْ بِنُفُوسِهِمْ لَمْ يَسْتَصْحِبُوا مَعَهُمْ مَا يَقُوتُهُمْ عِدَّةَ أَيَّامٍ، ظَنًّا مِنْهُمْ أَنَّ الْعَسَاكِرَ الْإِسْلَامِيَّةَ لَا تَقُومُ لَهُمْ، وَأَنَّ الْقُرَى وَالسَّوَادَ جَمِيعُهُ يَبْقَى بِأَيْدِيهِمْ، يَأْخُذُونَ مِنْهُ مَا أَرَادُوا مِنِ الْمِيرَةِ، لِأَمْرٍ يُرِيدُهُ اللَّهُ تَعَالَى بِهِمْ،
19، فَعَبَرَ طَائِفَةٌ مِنَ الْمُسْلِمِينَ إِلَى الْأَرْضِ الَّتِي عَلَيْهَا الْفِرِنْجُ، فَفَجَّرُوا النِّيلَ، فَرَكِبَ الْمَاءُ أَكْثَرَ تِلْكَ الْأَرْضِ،
20ـ وَلَمْ يَبْقَ لِلْفِرِنْجِ جِهَةً يَسْلُكُونَ مِنْهَا غَيْرَ جِهَةٍ وَاحِدَةٍ فِيهَا ضِيقٌ، وَعَبَرَتِ الْعَسَاكِرُ(عساكر المسلمين) عَلَيْهَا، فَمَلَكَ(المسلمون) الطَّرِيقَ الَّذِي يَسْلُكُهُ الْفِرِنْجُ إِنْ أَرَادُوا الْعَوْدَ إِلَى دِمْيَاطَ، فَلَمْ يَبْقَ لَهُمْ خَلَاصٌ،
21ـ فَلَمَّا رَأَى الْفِرِنْجُ ذَلِكَ سُقِطَ فِي أَيْدِيهِمْ، وَرَأَوْا أَنَّهُمْ قَدْ ضَلُّوا الصَّوَابَ بِمُفَارَقَةِ دِمْيَاطَ فِي أَرْضٍ يَجْهَلُونَهَا، هَذَا وَعَسَاكِرُ الْمُسْلِمِينَ مُحِيطَةٌ بِهِمْ يَرْمُونَهُمْ بِالنُّشَّابِ، وَيَحْمِلُونَ عَلَى أَطْرَافِهِمْ،
22ـ فَلَمَّا تَيَقَّنُوا أَنَّهُمْ قَدْ أُحِيطَ بِهِمْ مِنْ سَائِرِ جِهَاتِهِمْ، فَرَاسَلُوا الْمَلِكَ الْكَامِلَ وَالْأَشْرَفَ يَطْلُبُونَ الْأَمَانَ لِيُسَلِّمُوا دِمْيَاطَ بِغَيْرِ عِوَضٍ، وَتَمَّمُوا الصُّلْحَ عَلَى تَسْلِيمِ دِمْيَاطَ، وَاسْتَقَرَّتِ الْقَاعِدَةُ وَالْأَيْمَانُ سَابِعَ رَجَبٍ مِنْ سَنَةِ ثَمَانِيَ عَشْرَةَ وَسِتِّمِائَةٍ، وَسَلَّمُوهَا إِلَى الْمُسْلِمِينَ تَاسِعَ رَجَبٍ الْمَذْكُورِ، وَكَانَ يَوْمًا مَشْهُودًا،
23ـ وَأَعَادَ اللَّهُ، سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى، الْحَقَّ إِلَى نِصَابِهِ، وَرَدَّهُ إِلَى أَرْبَابِهِ، وَأَعْطَى الْمُسْلِمِينَ ظَفَرًا لَمْ يَكُنْ فِي حِسَابِهِمْ، فَإِنَّهُمْ كَانَتْ غَايَةُ أَمَانِيهِمْ أَنْ يُسَلِّمُوا الْبِلَادَ الَّتِي أُخِذَتْ مِنْهُمْ بِالشَّامِ لِيُعِيدُوا دِمْيَاطَ،}}
جاء ذلك خلال محاضرته الـ 33 من بحثه (وقفات مع توحيد التيمية الجسمي الأسطوري ) والتي القاها مساء الثلاثاء 13 رجب 1438هـ، الموافق 11 نيسان 2017م .

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة