وقفات مشرفة مع المحقق الصرخي ( الوقفة الحادية عشر)

وقفات مشرفة مع المحقق الصرخي ( الوقفة الحادية عشر)

تربية أئمتنا أهل بيت النبي المصطفى (عليهم الصلاة والسلام) تُوجِب علينا مواساة جميع المسلمين

بقلم : امير الكاتب

ان مواساة الناس والترحم عليهم والعمل على الرافة بهم والعطف عليهم فهي من شيم الرجال واساس الرحمة والمودة بين المسلمين فان الواجب الشرعي فضلا عن الاخلاقي يستوجب ان تكون هنالك مواساة لبعضنا البعض بعيدا عن كل المشاحنات التي تدعو الى التفرقة وتمزيق وحدة الصف وقد بيّن المرجع الديني الصرخي الحسني ان تربية أهل بيت النبي المصطفى (عليهم الصلاة والسلام ) تُوجِب علينا مواساة جميع المسلمين , جاء ذلك خلال المحاضرة

الثانية والثلاثين من بحثه ( وقَفَات مع.. تَوْحيد التَيْمِيّة الجِسْمي الأسطُوري) والتي القاها يوم الجمعة التاسع من رجب 1438هـ، الموافق السابع من نيسان 2017مـــ .

كما ووجه المحقق الصرخي تسائلا لأتباع المنهج التكفيري التيمي (( هل البيت المقدَّس أكثر حرمة عند الله مِن الآلاف المؤلفة التي أبيدتْ على أيدي الفرنج ومن الحرمات التي انتهكتْ والنساء والأطفال المسلمين الذين اُسروا واستُعبدوا والذين اُجبروا على ترك دينهم؟! ))

حيث قال المحقق الصرخي في المورد29: الكامل10/(302): [ثُمَّ دَخَلَتْ سَنَةُ أَرْبَعَ عَشْرَةَ وَسِتِّمِائَة (614هـ)]: [ذِكْرُ مَدِينَةِ دِمْيَاطَ وَعَوْدِهَا إِلَى الْمُسْلِمِينَ]: قال (ابن الأثير): {{ كَانَ مِنْ أَوَّلِ هَذِهِ الْحَادِثَةِ إِلَى آخِرِهَا أَرْبَعُ سِنِينَ غَيْرَ شَهْرٍ، وَإِنَّمَا ذَكَرْنَاهَا هَاهُنَا؛ لِأَنَّ ظُهُورَهُمْ كَانَ فِيهَا وَسُقْنَاهَا سِيَاقَةً مُتَتَابِعَةً لِيَتْلُوَ بَعْضُهَا بَعْضًا، فَنَقُولُ:

10- ثُمَّ جَاءُوا إِلَى صُور، وَقَصَدُوا بَلَدَ الشَّقِيفِ، وَنَزَلُوا بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ بَانِيَاسَ مِقْدَارَ فَرْسَخَيْنِ، فَنَهَبُوا الْبِلَادَ: صَيْدَا وَالشَّقِيفَ، وَعَادُوا إِلَى عَكَّا، وَكَانَ هَذَا مِنْ نِصْفِ رَمَضَانَ إِلَى الْعِيدِ، وَالَّذِي سَلِمَ مِنْ تِلْكَ الْبِلَادِ كَانَ مُخِفًّا حَتَّى قَدَرَ عَلَى النَّجَاةِ، }}

ونوه المرجع الصرخي ان تربية أهل البيت عليهم السلام توجب علينا مواساة جميع المسلمين [[تنبيه: هل نبارك للتيمية ما وقع مِن إبادات على المسلمين السنة بسبب ملكهم العادل وعدالته فوق العادة؟!! ونحن نعزي أنفسنا والمسلمين في كلّ زمان ومكان على ما وقع على إخواننا وأعزائنا مِن السنة على يد الفرنج، وهذا واجبنا وتربية أئمتنا أهل بيت النبي المصطفى (عليهم الصلاة والسلام)، وأمّا العادل، فيكفي أن نطَّلع على ما قاله له الرجل الشيخ الهارب الناجي مِن إبادة الفرنج، وكما ذكر ابن الأثير]]

{{ 11- وَلَقَدْ بَلَغَنِي أَنَّ الْعَادِلَ لَمّا سَارَ إِلَى مَرْجِ الصُّفَّرِ رَأَى فِي طَرِيقِهِ رَجُلًا يَحْمِلُ شَيْئًا، وَهُوَ يَمْشِي تَارَةً، وَتَارَةً يَقْعُدُ لِيَسْتَرِيحَ، فَعَدَلَ الْعَادِلُ إِلَيْهِ وَحْدَهُ، فَقَالَ لَهُ: يَا شَيْخُ لَا تَعْجَلْ، وَارْفُقْ بِنَفْسِكَ فَعَرَفَهُ الرَّجُلُ، فَقَالَ: يَا سُلْطَانَ الْمُسْلِمِينَ! أَنْتَ لَا تَعْجَلْ، فَإِنَّا إِذَا رَأَيْنَاكَ قَدْ سِرْتَ إِلَى بِلَادِكِ وَتَرَكْتَنَا مَعَ الْأَعْدَاءِ، كَيْفَ لَا نَعْجَلُ؟!!

12ـ وَبِالْجُمْلَةِ الَّذِي فَعَلَهُ الْعَادِلُ هُوَ الْحَزْمُ وَالْمَصْلَحَةُ لِئَلَّا يُخَاطِرَ بِاللِّقَاءِ عَلَى حَالِ تَفَرُّقٍ مِنَ الْعَسَاكِرِ.

13ـ وَلَمَّا نَزَلَ الْعَادِلُ عَلَى مَرْجِ الصُّفَّرِ سَيَّرَ وَلَدَهُ الْمَلِكَ الْمُعَظَّمَ عِيسَى، وَهُوَ صَاحِبُ دِمَشْقَ، فِي قِطْعَةٍ صَالِحَةٍ مِنَ الْجَيْشِ إِلَى نَابُلُسَ لِيَمْنَعَ الْفِرِنْجَ عَنِ الْبَيْتِ الْمُقَدَّسِ، }}

وعلق المحقق الصرخي مستنكرا ً ومتسائلا ً : [[ أقول: وهل البيت المقدَّس أكثر حرمة عند الله مِن الآلاف المؤلفة التي أبيدتْ على أيدي الفرنج ومن الحرمات التي انتهكتْ والنساء والأطفال المسلمين الذين اُسروا واستُعبدوا والذين اُجبروا على ترك دينهم؟!! سؤال لابن الأثير وللمنهج التكفيري التيمي!!!]]

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة