(وَقَعَت الإبادات على أهل السُّنة بسبب أئمةِ التيمية وملوكهم !!)

ان الفكر الصحيح يرشد الناس لما فية الاخذ بناصيتهم الخير ية واصلاح لما عطل من اعمالهم واسعاد نفوسهم بنصح ومواعظ لله فيها رضا ولنا فية صلاح وخير وهذا سليل الانبياء والاوصياء والفقهاء العاملين الناطقين بالحق . ولكل زمان تظهر فتن وشعوذات وتخرصات تسيء الى الدين الاسلامي وتظهر البدع في المجتمع وتستفحل وتصبح مستعصية والنتيجة تصبح ثقافة والعديد يعمل بها !! ولكن هل من مصلح ؟ الحال كهذا يصبح العبء كبيرا على من يعمل على اصلاح الحال وعلى الجميع العمل على ذلك بالقول والفعل وخير عون لخير مصلح ..
..قال الله تبارك وتعالى... ( وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الإثْمِ وَالْعُدْوَانِ ) سورة المائدة آية (2) . وان كان من يدعي الاصلاح هو من يعيث في الارض فسادا ولم يؤدي واجبة امام الله تجاه الناس الذي هم بأمس الحاجة لمن يرشدهم للطريق الصحيح . والفتن تحيط بهم من كل جانب . فعلية لعنة الله والملائكة والناس اجمعين . ومانعيشه الان من فتن وتكفير له جذور ظاربة التأريخ وما عمله ابن تيمية من فتاوى جعلت من الناس قرابين للارهاب والقتل والتهجير بدل اصلاح الناس ومايعيشة اهل السنة احتلال وطائفية وتدمير مدن وخيانة حكام وضعفهم امام المحتل جعلتهم بحالة مزرية نتيجة ذلك !! ولنا شاهد من التأريخ حول ذلك :
.. حيت ذكر ابن الاثير الكامل10/(302): [ثُمَّ دَخَلَتْ سَنَةُ أَرْبَعَ عَشْرَةَ وَسِتِّمِائَة(614هـ)]: [ذِكْرُ مَدِينَةِ دِمْيَاطَ وَعَوْدِهَا إِلَى الْمُسْلِمِينَ]: قال(ابن الأثير): كَانَ مِنْ أَوَّلِ هَذِهِ الْحَادِثَةِ إِلَى آخِرِهَا أَرْبَعُ سِنِينَ غَيْرَ شَهْرٍ، وَإِنَّمَا ذَكَرْنَاهَا هَاهُنَا؛ لِأَنَّ ظُهُورَهُمْ كَانَ فِيهَا وَسُقْنَاهَا سِيَاقَةً مُتَتَابِعَةً لِيَتْلُوَ بَعْضُهَا بَعْضًا، فَنَقُولُ: 1 ... 2 ... 3 ... 4 ... 5 ... 6 ...7...8...9 ...10ـ ثُمَّ جَاءُوا إِلَى صُورَ، وَقَصَدُوا بَلَدَ الشَّقِيفِ، وَنَزَلُوا بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ بَانِيَاسَ مِقْدَارَ فَرْسَخَيْنِ، فَنَهَبُوا الْبِلَادَ: صَيْدَا وَالشَّقِيفَ، وَعَادُوا إِلَى عَكَّا، وَكَانَ هَذَا مِنْ نِصْفِ رَمَضَانَ إِلَى الْعِيدِ، وَالَّذِي سَلِمَ مِنْ تِلْكَ الْبِلَادِ كَانَ مُخِفًّا حَتَّى قَدَرَ عَلَى النَّجَاةِ.[
وفي هذا المقام ذكر احد المحققين حول ذلك نذكره لكم لانة خير من وجدناه من ذكرتلك الحالة تعليقا وتحقيقا حيث جاء في تعليقة : ((أي عيد أتيت على المسلمين السنة، يا عيد أتيت بأي ثوب وبأي مأساة وبأي بلاد مدمرة وعباد انتهت ودُمِّرت وأبيدت... أقول : هل نبارك للتيميّة ما وقع من إبادات على المسلمين السُّنة بسبب ملكِهم العادل وعدالتِه فوق العادة ؟ ونحن نعزّي أنفسنا والمسلمين في كلّ زمان ومكان على ما وقع على إخواننا وأعزّائنا من السُّنة على يد الفرنج، وهذا واجبنا وتربية أئمّتنا أهل بيت النبيّ المصطفى عليهم الصلاة والسلام .)). https://b.top4top.net/p_5832mc3m1.jpg

ويبقى الامل معقودا على يعمل بكل ما اتى من قوة وجل اهتمامه راحة الناس و بعلاج وهو بلسم لجروحهم والمرجع الرسالي .ولنا ما يؤيد ذلك : قال النبي صلى الله عليه وآلة وسلم(عينان لا تمسهما النار عين بكت من خشية الله وعين باتت تحرس في سبيل الله) ...
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏شخص أو أكثر‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص أو أكثر‏‏

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة