يادواعش الفكر.. هل خرست ألسنتكم عن الجواب؟!!

  • الكاتب صادق حسن
  • تاريخ اﻹضافة 2017-09-12
  • مشاهدة 3

يادواعش الفكر.. هل خرست ألسنتكم عن الجواب؟!!

بقلم /صادق حسن 
 
إن الله سبحانة قد أرسل للأمم الأنبياء والرسل وجعلهم خلفائه على الأرض فهم حجة الله على البشر فمن آمن بهم نجا ومَن خالفهم هلك، ويوجد الكثير من الأيات القرأنية والأحاديث النبوية الشريفة تُثبت كيف أن الأقوام الذين حاربوا الرسل والأنبياء قد هلكوا وأخذوا جزاءهم من الله الحاكم ، وهنا نقول للدواعش المارقة أين عقولكم ألم تقرأوا القرآن، لماذا تحاربون كل المسلمين لأنهم يعتقدون بالخليفة الإمام المنصّب من الله ليكون خليفة الله في الأرض؟. ففي قوله تعالى (وإن من أمة إلا خلا فيها نذير .فاطر24)هذه آية منزلة من الله تؤكد ان لكل أمة يوجد نذير ويوجد خليفة، وهذا شيء عقلي فكل المسلمين يؤمنوا بوجود الإمام بوجود الخليفة ، فأين عقولكم يامَن كفّرتم كل المسلمين ويامَن قتلتم كل من يقرّ بوجود الخليفة والإمام. في هذا الإطار أكّد المحقق الأستاذ السيد الصرخي عجز أتباع الفكر التيمي الداعشي التكفيري عن الإجابة العقلية حول ما ورد في تفسير الآية (30) من سورة البقرة, وقد ناقش المحقق الأستاذ تفسير القرطبي لقوله (تعالى) {وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً} وأشار ان الكلام مع القرطبي على عدة موارد:
 قال القرطبي: {{ الرابعة: هذه الآية أصل في نصب إمام وخليفة يُسمَع له ويُطاع، لتجتَمِعَ به الكلمة، وتنفَّذَ به أحكامُ الخليفة، ولا خلاف في وجوب ذلك بين الأمة ولا بين الأئمة، إلاّ ما روي عن الأصم، حيث كان عن الشريعة أصم، وكذلك كلّ مَن قال بقوله واتبعه على رأيه ومذهبه، قال: إنّها غير واجبة في الدين، بل يسوّغ ذلك، وأنّ الأمة متى أقاموا حجهم وجهادهم، وتناصفوا فيما بينهم، وبذلوا الحق مِن أنفسهم، وقسموا الغنائم والفيء والصدقات على أهلها، وأقاموا الحدود على مَن وجبت عليه، أجزأهم ذلك، ولا يجب عليهم أن يَنْصِبوا إمامًا يتولى ذلك، ودليلنا قول الله (تعالى) {إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً} [البقرة: 30]، وقوله (تعالى) {يَا دَاوُودُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الْأَرْضِ} [يَا دَاوُودُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الْأَرْضِ فَاحْكُمْ بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ] [ص: 26]، وقال {وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الأرض} [النور: 55]. أي يجعل منهم خلفاء، إلى غير ذلك مِن الآيات}}.
 اذًا هذه أدلة قرأنية تُثبت وجود الخليفة ، فعلى كل مسلم أن يحكّم عقلة ويتّبع ما جاء به القرأن الكريم . فالقرأن هو دستور و تنظيم للدين الحنيف ، فكل ما موجود في هذا الكتاب الكريم هو حكم شرعي عند المسلمين ، لكن الدواعش جاؤوا بمنهج بعيد عن الاسلام ليغرروا بالمسلمين ويحرفونهم عن دينهم ومعتقدهم الذي سار عليه المسلمون منذ الاف السنين وهذا ماجاء في محاضرته (15) من بحثه (الدولة.. المارقة.. في عصر الظهور.. منذ عهد الرسول صلى الله عليه واله وسلم) والتي ألقاها يوم السبت 8 ربيع الثاني 1438 هــ الموافق 7- 1- 2017 مــ.http://www.al-hasany.com/vb/showthread.php?t=470470
===============
المحاضرة الخامسة عشرة " الدولة.. المارقة ... في عصر الظهور ... منذ عهد الرسول" 
https://www.youtube.com/watch?v=2GWt1VPO5jQ

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة