يا زينب ، ساعد الله قلبكِ وأنتِ تواجهين قساوة أشباه الرجال

Image title

يا زينب ، ساعد الله قلبكِ وأنتِ تواجهين قساوة أشباه الرجال

================================

يا ليلة الحادي عشر ... أين الضياغمُ من مضر ؟!

يا ليلة ما أوحشك! ... في القلب نارٌ تستعر

والسبي صار مصير مَن ... ربّت حجابًا، فافتخر

زينب عقيلة الآل ، صبرها صبر الجبال ، للسبي قد شدّت رحال ، ما لها بنت النبوة وما للسهام والسبي والقتال؟!! تلتفت يمينًا متعثرة ترى مصرع الأبطال ، وتارة يسارًا حائرة فالعطش يقطّع أكباد الأطفال ، وتلتفت أخرى فترى العليل يئنّ من الظمأ وسقيم الحال ، يا زينب ... ساعد الله قلبكِ وأنتِ تواجهين قساوة أشباه الرجال

كلّنا حرقة وألم ونحن نستذكر هذه الفاجعة التي أصبحت ملحمة التضحية والفداء ، فنعزي الرسول الأعظم وآله وصحبه الأبرار الميامين الكرام والعلماء العاملين لا سيّما المحقق الأستاذ والأمة الإسلامية جمعاء عزاءً ينطبق فيه العمل مع القول.

http://www14.0zz0.com/2017/10/03/15/623518809.jpg

-

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة