يا مارقة ، بَعْثُ أصحاب الكهف في الحياة يدل على الرجعة !!

  • الكاتب صادق حسن
  • تاريخ اﻹضافة 2017-09-04
  • مشاهدة 3

يا مارقة ، بَعْثُ أصحاب الكهف في الحياة يدل على الرجعة !!

بقلم /صادق حسن
 يعتقد المسلمون ويؤمنون بأنَّ الله سبحانه هو الجبار وقدرته تفوق كل قوة وقدرة، فمع هذه القدرة نجد رحمة الله لا مثيل لها ؛ فقد خلق الله البشر وجعل لهم الأنبياء والرسل باب هداية وليكونوا حجج الله في هداية الناس إلى جادة الحق والدين الصحيح ،وهذا ما يعتقد به كل المسلمين ،لكن نجد بعض ممن اتخذوا الدين والإسلام غطاءً لقبح أفعالهم وهم المارقة الخوارج الذين حاربوا رسول الله( صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم)، نجدهم يشككون في قدرة الله ورحمته ؛لأنَّهم قرأوا القرآن الكريم ولكنهم لم يتمعنوا آياته، فالكثير من الآيات المباركة دلت على إحياء الموتى بأمر الله لينظر الناس أن قدرة الله تفوق كل الطغاة والجبابرة ،ومع وجود الأدلة القطعية نجد المارقة ينكرون ويكفِّرون من يعتقد بما جاء به القرآن .
 وقد أشار المحقق الإسلاميّ السيد الصرخيّ إلى أن من ينكر رجعة الإمام المهديّ( عليه السلام) عليه أن لا يجعل نفسه مسلما ؛لأنَّ القرآن الكريم دليل قاطع لرجعة الإمام وكونه نذيرا للمسلمين، إذ قال نذكر بعض الشواهد القرآنية التي تشير بوضوح إلى الرجعة والإحياء بعد الموت، والله المستعان)): أ.. ب- قال (تعالى): {أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا ﴿9﴾ إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا ﴿10﴾ فَضَرَبْنَا عَلَىٰ آذَانِهِمْ فِي الْكَهْفِ سِنِينَ عَدَدًا ﴿11﴾ ثُمَّ بَعَثْنَاهُمْ لِنَعْلَمَ أَيُّ الْحِزْبَيْنِ أَحْصَىٰ لِمَا لَبِثُوا أَمَدًا ﴿12﴾ نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ نَبَأَهُمْ بِالْحَقِّ ۚ إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدًى ﴿13﴾... وَإِذِ اعْتَزَلْتُمُوهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ إِلَّا اللَّهَ فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ يَنْشُرْ لَكُمْ رَبُّكُمْ مِنْ رَحْمَتِهِ وَيُهَيِّئْ لَكُمْ مِنْ أَمْرِكُمْ مِرْفَقًا ﴿16﴾... ذَٰلِكَ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ ۗ مَنْ يَهْدِ اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِ ۖ وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ وَلِيًّا مُرْشِدًا ﴿17﴾ وَتَحْسَبُهُمْ أَيْقَاظًا وَهُمْ رُقُودٌ ۚ ...وَكَذَٰلِكَ بَعَثْنَاهُمْ لِيَتَسَاءَلُوا بَيْنَهُمْ... ﴿20﴾ وَكَذَٰلِكَ أَعْثَرْنَا عَلَيْهِمْ لِيَعْلَمُوا أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَأَنَّ السَّاعَةَ لَا رَيْبَ فِيهَا إِذْ يَتَنَازَعُونَ بَيْنَهُمْ أَمْرَهُمْ ۖ فَقَالُوا ابْنُوا عَلَيْهِمْ بُنْيَانًا ۖ رَبُّهُمْ أَعْلَمُ بِهِمْ ۚ قَالَ الَّذِينَ غَلَبُوا عَلَىٰ أَمْرِهِمْ لَنَتَّخِذَنَّ عَلَيْهِمْ مَسْجِدًا ﴿21﴾... وَلَبِثُوا فِي كَهْفِهِمْ ثَلَاثَ مِائَةٍ سِنِينَ وَازْدَادُوا تِسْعًا ﴿25﴾}.الكهف. جـ..د..هـ..و..ز..11- كَلِمَةٌ طَيِّبَةٌ كَلِمَةٌ بَاقِيَةٌ:..)).,
 وفي الختام أقول :أي دين يعتقد به الخوارج المارقة؟!، القرآن الكريم يقول في الرجعة وإحياء الموتى ،ما هذا البغض والحقد على معتقد المسلمين؟!، فالمهديّ( عليه السلام ) لأجل البشريّة جمعاء، وليس لطائفة أو دين كما يعتقد الدواعش وأتباعهم الجهلة الذين تركوا دين النبي وآله وصحبه (عليهم أفضل الصلاة والسلام )وانتهجوا منهج التغرير والكذب والتدليس باسم الإسلام والمسلمين.

مقتبس من المحاضرة (6) من بحث " #الدولة_المارقة في#عصر_الظهور...منذ#عهد_الرسول(صلى الله عليه وآله وسلّم)
بحوث : تحليل موضوعي في #العقائد و #التاريخ_الإسلامي #للمرجع_المهندس
4 صفر 1438 هـ - 5_11_2016 مـ
http://store4.up-00.com/2017-08/150392048734641.jpg

================
المحاضرة‬ السادسة (الدولة.. المارقة ... في عصر الظهور... منذ عهد الرسول) للمحقق السيد الصرخي الحسني
https://www.youtube.com/watch?v=wtasikxneQI

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة